آخر الأخبار

استمرار تفشي كورونا عالميا وأوروبا تعود للإغلاقات

لندن – عربي21، وكالات الثلاثاء، 03 نوفمبر 2020 06:39 م بتوقيت غرينتش

تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم، 47 مليونا و410 آلاف، توفي منهم مليون و212 ألفا و988، وتعافى ما يزيد على 34 مليونا و82 ألفا، وفق موقع "ورلدوميتر"، فيما بدأت عدة دول بإعادة العمل بالحظر الجزئي، أو الإغلاقات، وتحديد ساعات عمل الأماكن العامة مثل المطاعم ودور السينما.

عربيا، أعلن العراق، الثلاثاء، تسجيل 51 وفاة جراء كورونا، فيما رصدت قطر 226 إصابة بالفيروس.

وأفادت وزارة الصحة العراقية بتسجيل 51 وفاة و3.595 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 2.979 مريضا.

وفي قطر، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 226 إصابة بكورونا، فضلا عن تعافي 206 مرضى.

وأعلنت السعودية، الثلاثاء، تسجيل 19 وفاة جراء فيروس كورونا، فيما رصدت الكويت 3 حالات.

وأفادت وزارة الصحة السعودية بتسجيل 19 وفاة و473 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 481 مريضا.

وفي الكويت، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 3 وفيات و787 إصابة بكورونا، فضلا عن تعافي 694 مريضا.

وأعلنت ليبيا، الثلاثاء، تسجيل 13 وفاة جراء كورونا، فيما رصدت سلطنة عمان 8 وفيات بالفيروس.

وأفاد المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، بتسجيل 13 وفاة و781 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 387 مريضا.

وفي سلطنة عمان، سجلت وزارة الصحة، 8 وفيات و376 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 345 مريضا.

وأعلنت تونس، الثلاثاء، تسجيل 25 وفاة بكورونا، فيما رصدت فلسطين 8 حالات.

وقالت وزارة الصحة التونسية في بيان، إنها سجلت 25 وفاة، و1220 إصابة جديدة بالفيروس.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، تسجيل 8 وفيات و633 إصابة جديدة بالفيروس.

وقالت وزيرة الصحة مي الكيلة، في بيان، إنه تم تسجيل 5 وفيات و404 إصابات في الضفة الغربية، و3 وفيات و229 إصابة في قطاع غزة.

وقالت وكالة أنباء البحرين إن وزيرة الصحة فائقة بنت سعيد الصالح أعلنت الموافقة على الاستخدام الطارئ الاختياري للقاح صيني مرشح لكوفيد-19 في مرحلته الثالثة والأخيرة من التجارب السريرية وذلك "لأفراد الصفوف الأمامية" اعتبارا من اليوم الثلاثاء.

واللقاح المرشح، الذي يقترب من نهاية مرحلته التجريبية الثالثة في مصر والبحرين والأردن، هو جزء من شراكة بين شركة سينوفارم تشاينا ناشيونال بيوتيك جروب وجروب 42 وهي شركة لتقنية الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية مقرها أبوظبي.

 

اضافة اعلان كورونا

وسمحت الإمارات في أيلول/ سبتمبر بإجراء مماثل يتيح الاستخدام الطارئ للقاح ذاته لأفراد الصفوف الأمامية المعرضين لمخاطر عالية من العدوى بفيروس كورونا المستجد.

وتلقّى حاكم دبي رئيس حكومة الإمارات محمد بن راشد آل مكتوم جرعة من لقاح تجريبي لفيروس كورونا المستجد، حسبما أفاد على حسابه في تويتر الثلاثاء.

وقالت وزيرة الصحة البحرينية في تصريحات لوكالة أنباء البحرين إن الاستخدام الطارئ للقاح يتوافق بشكل تام مع اللوائح والقوانين المعمول بها في بلادها.

وقالت: "نتائج دراسات المرحلتين الأولى والثانية من التجارب السريرية أظهرت أن اللقاح آمن وفعال" مضيفة أن المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لنفس اللقاح تسير في البحرين بكل سلاسة ودون تسجيل أي أعراض خطيرة.

 

وفي تركيا، ارتفع عدد المتعافين من فيروس كورونا إلى 328 ألفا و824، إثر تسجيل 1817 حالة شفاء.

وبحسب معطيات نشرتها وزارة الصحة، الثلاثاء، تم إجراء 146 ألفا و247 اختبارا للكشف عن كورونا، في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، لتبلغ الحصيلة 14 مليونا و410 آلاف و507.

وفي تعليقه على المعطيات، قال وزير الصحة فخر الدين قوجة، عبر تويتر: "عدد الإصابات الحرجة في ارتفاع متواصل، أهم قوة لدينا لتغيير مسار الوباء هي الالتزام بالتدابير الوقائية". 

 

وقرر الرئيس رجب طيب أردوغان إغلاق أماكن العمل مثل المطاعم وصالونات الحلاقة، وصالات الأفراح والمسابح، والمسارح، بحلول الساعة العاشرة مساء يوميا.

وفي إيران سجلت 422 حالة وفاة بفيروس كورونا، خلال آخر 24 ساعة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 36 ألفا و160.

وقالت متحدثة وزارة الصحة، سيما سادات لاري، في بيان الثلاثاء، إن البلاد سجلت آخر 24 ساعة، 8 آلاف و932 إصابة جديدة.


قيود في أوروبا

وتفرض دول أوروبية عدة الثلاثاء قيودا جديدة، فتبدأ النمسا بتطبيق حظر تجول اعتبارا من المساء وتحد من الحياة الاجتماعية بعد ساعات فقط على اعتداء شهدته فيينا ليل الإثنين الثلاثاء في حين تغلق المناطق الأكثر اكتظاظا في اليونان ومنها أثينا المتاجر غير الضرورية والمطاعم.

كما يتوقع أن تعلن في إيطاليا قيود إضافية منها حظر تجول.

وحذر المجلس العلمي المكلف بتقديم توصيات إلى الحكومة الفرنسية من أن الموجة الثانية من الإصابات التي تواجهها أوروبا حاليا لن تكون الأخيرة ويمكن أن "يكون هناك موجات متعاقبة مع انتهاء فصل الشتاء" والربيع المقبل.

جدل في فرنسا

بعد الجدل وتغيير المواقف بشأن فتح المتاجر واجهت الحكومة الثلاثاء مشكلة جديدة حول فرض العزل مجددا مع إعلان حظر تجول في باريس سرعان ما تم نفيه.

ومنذ بدء تطبيق تدابير العزل الجمعة تم تسطير 14 ألف محضر ضبط من أصل 100 ألف عملية مراقبة في البلاد كما أعلن المتحدث باسم الحكومة و"نظرا لهذه الأوضاع سنعيد فرض حظر تجول في باريس وربما في ليل دو فرانس".

وبعد دقائق نفت الحكومة ذلك بالقول إن مثل هذا الإجراء "لم يتقرر بعد في هذه المرحلة". وأعلن وزير الصحة أن الأرقام الأولية "تفيد باحترام العزل" الذي أعيد تطبيقه الجمعة.

فحوص في ليفربول

وسيطبق في مدينة ليفربول (شمال بريطانيا) برنامج لكشف الإصابة بكوفيد-19 قد يتم توسيعه لمواكبة رفع تدابير العزل في حال نجاحه، في سابقة في بريطانيا.

واعتبارا من الجمعة سيقترح على سكان المدينة الــ500 ألف والذين يعملون فيها إجراء فحوص منتظمة وسريعة لكشف الإصابة سواء ظهرت عليهم عوارض أو لا.

تراجع السياحة في إسبانيا

شهدت إسبانيا، ثاني وجهة سياحية عالمية، تراجع عدد الزوار الأجانب بـ75% خلال الأشهر التسعة الأولى من 2020 وفقا لأرقام رسمية نشرت الثلاثاء.

ولم تستقبل إسبانيا، وهي من الدول الأكثر تضررا بالوباء، سوى 16,8 مليون سائح بين كانون الثاني/يناير وأيلول/سبتمبر مقابل 67 مليونا في الفترة نفسها من عام 2019.

وفي عاصمة إنجلترا، التي تستعدّ لإغلاق جديد يستمرّ أربعة أسابيع، أنيرت أضواء عيد الميلاد في شارع أكسفورد، شريان التسوق الرئيسي في وسط لندن، على الرغم من كل شيء، لكن غابت الحشود التي تملأ عادة الشارع في مثل هذا الوقت من السنة. وكل أسبوع، يُعرض في الشارع اسم "البطل" الذي يختاره الجمهور لما قدمه من مساعدة للآخرين خلال الوباء.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن احتمال توافر لقاح في الربع الأول من عام 2021 يعطي سببا للتفاؤل بأن الربيع سيكون أفضل.

 

التصرف عند فقدان الشم

قال خبراء إن ما بين 75-80 بالمئة من المصابين بعدوى فيروس كورونا يفقدون حاستي الشم والتذوق، الظاهرة التي قالوا إنها تستمر في العادة من 3 إلى 4 أسابيع.

وقال فاليري سفيستوشكين، أخصائي أمراض الأذن والأنف والحنجرة بجامعة سيتشينوف بموسكو: "أي فيروس، وخاصة فيروس الإنفلونزا، يمكن أن يسبب هذا الأمر. في عدوى الفيروس التاجي هذا عارض شائع جدا، ما بين 75 إلى 80٪ من المصابين لديهم اضطراب في الشم والتذوق. مع الإنفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي الحادة، يحدث مثل ذلك أيضا، ولكن أقل بكثير".


وتابع: "لفت كبير الأطباء في مجال أمراض الأنف والأذن والحنجرة إلى أنه إذا لم يكن لدى الشخص درجة حرارة وعلامات مباشرة لعدوى فيروس كورونا، ولكن اختفت حاستا الشم والتذوق، فعليه أن يكون حريصا على صحته. غالبا ما تكون هذه علامة على فيروس كورونا، لذلك يجب أن يتصرف المريض كما لو أنه أصيب بعدوى فيروس كورونا، ويذهب لإعطاء مسحات، وإجراء تحليل للدم والخضوع لعزل ذاتي".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا