آخر الأخبار

تاريخ الدولة العربية من الإسلام إلى العصر الأموي (2من2)

رباب يحيى الخميس، 19 نوفمبر 2020 01:56 م بتوقيت غرينتش

الكتاب: تاريخ الدولة العربية
المؤلف: يوليوس فلهوزن
المترجم: محمد عبدالهادي أبو ريدة
الناشر: كتاب إلكتروني صادر عن وزارة الثقافة المصرية 

ارتبط التاريخ السياسي العربي ارتباطا وثيقا بالإسلام، الذي شكل تشكلت على أساسه النواة الأولى للدولة العربية.. وعلى الرغم من تعدد التجارب السياسية العربية إلا أنها ظلت مشدودة في كثير من جوانبها إلى الخلفية الدينية التي نشأت على أساسها لأول مرة.

الكاتبة المصرية رباب يحيى تعيد ملف التاريخ السياسي للدولة العربية، من خلال عرض كتاب "تاريخ الدولة العربية" للمؤرخ الألماني يوليوس فلهوزن والذي نقله إلى العربية محمد الهادي بوريدة ونشرته وزارة الثقافة المصرية.. والذي ننشره على حلقتين..  


مقتل الخليفة عثمان 

بعد مقتل عثمان، تلقى علي بن أبي طالب "البيعة" العامة في المسجد في نفس اليوم الذي قُتل فيه عثمان، ولم يهلل أهل المدينة للخليفة الجديد الذي تلقى البيعة وسلطان الخلافة من أيد غير بريئة من الإثم.

استطاع علي بن أبي طالب من مقر خلافته في الكوفة، أن ينشر سيادته على جزيرة العرب كلها، عدا الشام وحدها، وقد كان لهذه الولاية مركزاً انفردت به، لأن معظم العرب الذين كانوا يقطنونها لم يذهبوا إليها مهاجرين كغيرهم، وكانوا منذ زمان طويل واقعين تحت التأثير اليوناني الروماني، ولذلك كانوا متعودين على النظام والطاعة، فلم يثوروا على أميرهم معاوية بن أبي سفيان، مع أنه كان أموياً، وكان معاوية قد لبث على ولاية الشام عشرين عاماً، وهو لم يعتبر أن ولايته قد انتهت بمقتل عثمان، وحافظ على منصبه إزاء الثورة، وقد استطاع أن يسجل على رايته الولاء والطاعة للحكومة الشرعية، خلافاً للآخرين، وكان أهل الشام يطيعونه إذا أمر، وكانوا أيضاً مقتنعين بأنه على الحق في محاربته قتلة عثمان، كما أنهم قد اعتادوا على النظام الحربي، أما علي بن أبي طالب فقد كان لاصقاً به أن مصدر خلافته يرجع إلى الثورة، ولم ينس له أهل العراق أنهم هم الذين رفعوه إلى منصبه، وكانوا أبعد عن روح النظام، أو هم كانوا أكثر تديناً وورعا من أن يطيعوا خليفتهم حيثما يوجههم.

وبعد موقعة "الجمل" أسرع "علي" في أهل العراق قاصداً أهل الشام، فالتقى بجيشهم على حدود الفرات، وهناك عند صفين، وقعت معركة حامية الوطيس، مال النصر فيها إلى جانب علي، حتى رأى أهل الشام أنهم على وشك الهزيمة، فرفعوا المصاحف على أسنة رماحهم، فكان أهل الدين الموجودون في المقدمة والذين يضربون المثل لغيرهم، هم أول من خفض السلاح أمام القرآن، فحذا الآخرون حذوهم، وأجبروا علياً على الكف عن القتال وعلى ألا يجعل تقرير أمر الخلافة للسيف بل القرآن، أي على يد مُحكمين يصدرون حكمهم عن القرآن.
  
ومن أجل استعادة ولايته القديمة على مصر، تحالف عمرو بن العاص مع معاوية على قتال علي، فتوجه معاوية وعمرو قاصدين مصر أولاً، ونجحا في استدراج الثائر الشاب محمد بن أبي حذيفة والي مصر، آنذاك، من قبل علي، حتى أخذاه أسيراً، ولكنهما اضطرا إلى الرجوع لكي يتوجها إلى قتال علي نفسه، وكان "علي" هو المهاجم، لأنه كان صاحب الحق في الخلافة، وبعد أن استوثق من العراق واستكمل عدته خرج عام 36 هـ (أوائل صيف 657 م)، من معسكره في النخيلة قرب الكوفة، وسار متجهاً إلى الغرب، وكان معاوية وعمرو ينتظرانه على حدود الشام في سهل صفين على الفرات، ثم يستعرض المؤلف سير المعركة ثم اللجوء إلى التحكيم، مستعينا بما كتبه الطبري، ثم يخلص المؤلف إلى أن "عمرو بن العاص قد تصرف بدهاء عندما وافق أبا موسى على خلع الرجلين، وهو قد غرر بأبي موسى على كل حال، لأن معاوية لم يكن خليفة، فيُخلع بالمعنى الذي يُخلع به علي، وكان الخُلع وإنكار الحق في الخلافة لا يصيب إلا علياً".

 

كان الثأر لمقتل عثمان هو الأساس الذي بنى عليه معاوية حقه في وراثة الخلافة، وهكذا توصل الأمويون إلى الخلافة، ولكن أقدامهم لم تكن راسخة إلا في الشام ومعها الجزيرة ومصر، أما فيما عدا ذلك فكانوا يصطدمون بمعارضة خفية وسافرة، فلم يستطيعوا أن يحافظوا على سيادتهم إلا بالقوة،

 


وقد هُزم العراق في الحرب مع أهل الشام، وقُتل علي، وأحس ابنه وخليفته الحسن أنه أضعف مما يقتضيه منه الموقف، وكان زاهداً في الحرب، رغم أنه كان رواءه أربعون ألف رجل، كانوا قد بايعوا علياً على الموت، والتمس الحسن سبيلاً إلى مصالحة معاوية، فتنازل عن حقه في الخلافة لمعاوية، وتمكن معاوية من دخول الكوفة واضطر أهل العراق أن يبايعوه، وانتهت بذلك الحرب الأهلية الأولى. وكان من أثر ذلك أن انتقلت الخلافة، وانتقل معها في الوقت نفسه بيت مال الدولة، من الكوفة إلى دمشق. وكان لهذا وقع أليم في نفوس أهل العراق، فقد كانت لهم الدولة، أما الآن فقد نزل شأن بلادهم فصارت مصراً من الأمصار، وخرج من أيديهم ما كانت تدره البلاد التي فتحوها من خيرات.

كان الثأر لمقتل عثمان هو الأساس الذي بنى عليه معاوية حقه في وراثة الخلافة، وهكذا توصل الأمويون إلى الخلافة، ولكن أقدامهم لم تكن راسخة إلا في الشام ومعها الجزيرة ومصر، أما فيما عدا ذلك فكانوا يصطدمون بمعارضة خفية وسافرة، فلم يستطيعوا أن يحافظوا على سيادتهم إلا بالقوة، وكان عليهم دائماً أن يعملوا على تفادي الثورة عليهم أو على إخمادها، وكان موطن الثورة عليهم في العراق، خصوصاً في مدينة الكوفة، وكانت أعنف الثورات على الأمويين تأتي من جانب أهل العراق، ويفسر المؤلف ذلك بقوله: "لأنهم كانوا مجتمعين على الحنق بسبب ضياع ما كان لهم من سيادة، ومجتمعين على البغض لمن غصبهم إياها... ثم بدأ أهل العراق يجعلون قضيتهم قضية الإسلام نفسه، وجندوا الدين ومبدأ الحق والعدل في محاربتهم للقوة الغاشمة، وهكذا تحالفت المعارضة مع الدين على الدولة الأموية".

السفيانيون والحرب الأهلية الثانية:

في هذا الفصل يقول المؤلف: "قام معاوية بن أبي سفيان طول مدة حكمه بمحاربة الروم في البر والبحر في همة ومن غير انقطاع، مما لا نجده عند من جاء بعده، وقد طرق أبواب عاصمة أعدائه ذاتها مرتين، أما مهمة توطيد سلطانه في العراق بعد إخضاعها فقد تركها لولاته في الكوفة والبصرة... وبعد أن كانت المدينة حتى أيام معاوية عاصمة للدولة وجدت نفسها وقد رجعت إلى مركزها القديم، شأنها في ذلك شأن الطبقة الأرستقراطية التي كانت لاتزال تقيم فيها، وقد جعل معاوية ولاية المدينة من نصيب الأمويين". وقد عمل معاوية، خلافاً لمن تقدمه، على أن يذلل المصاعب قبل ظهورها، وكما أنه لم يربط أشراف العرب بنفسه إلا من طريق البيعة التي أخذها لنفسه منهم، فإنه أراد أن يضعها وهو ما يزال حياً، في أعناقهم لولده يزيد ليكون خليفة من بعده. وقد فند المؤلف العديد من الروايات بشأن البيعة ليزيد، ومعارضة الأربعة الكبار: الحسين بن علي، وعبد الرحمن بن أبي بكر، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن الزبير. ثم استعرض خروج الحسين من مكة إلى الكوفة مع أهله وولده، وقتله في كربلاء في العاشر من المحرم سنة 61 ه (10 أكتوبر سنة 680 م.).

بعد مقتل الحسين، يصف فلهوزن بداية الثورة على يزيد في المدينة، فيقول نقلا عن المدائني: "كان ابتداء ثورة أهل المدينة، منظراً مسرحياً في المسجد، كان ابن الزبير قد نادى بخلع يزيد، فدخل رجال المدينة في المسجد، وقد ثارت نفوسهم فجأة، فقام عبد الله بن حنظلة ـ ابن الشهيد الذي يُحكى أن الملائكة غسلته يوم أُحد، وقد وُلد بعد استشهاد أبيه ـ وقال: خلعت يزيد كما خلعت عمامتي، ونزعها عن رأسه.. وتبعه الناس بخلع كل منهم عمامته أو نعله أو خُفه أو ثوبه، علامة على التبرؤ والخلع كما هي العادة، وكانت أولى خطوات الثوار أنهم وثبوا على من في المدينة من الأمويين ومواليهم ومن رأى رأيهم من قريش، وكان بنو أمية نحواً من ألف رجل، فخرجوا بجماعتهم ونزلوا دار مروان بن الحكم، أقدم رؤساء الأمويين وأكبرهم وأشهرهم، فحاصرهم الثوار وأخرجوهم من المدينة، فتوجهوا إلى الشام". 

مروان بن محمد والحرب الأهلية الثالثة:

كان مقتل الوليد بن يزيد بمثابة العلامة التي آذنت بسقوط أسرة بني أمية. وكان عهد الإيمان بحق هذه الأسرة الشرعي في المُلك وبقداسة خلافتها قد ولى، حتى في الشام، التي كانت حجر الزاوية في النظام الذي كان قائماً، يقول المؤلف: "يستطيع الإنسان أن يصور لنفسه مقدار ما كان لتزعزع سلطان الدولة في القلب من تأثير على الأطراف، فأخذت تنحل في كل مكان تلك العُرى التي كانت تمسكها القوة المركزية، وقامت أنواع مختلفة من التمرد والعصيان في كل مكان... وقد ظهر على المسرح مروان بن محمد بن مروان بن الحكم، من فرع جانبي في الأسرة الحاكمة، ليحارب أبناء عبد الملك، وخصوصاً أبناء الوليد وهشام ابني عبد الملك اللذين كانوا يحملون الوزر في مقتل الوليد بن يزيد وكانوا هم الذين استفادوا منه".

 

لبث مروان في ميدان القتال ما يقرب من ثلاثين سنة، حقق فيها وهو يحارب عالماً معادياً له، انتصارات غير مألوفة، وقد فاق كل من كان قبله من ملوك بني أمية. لكنه في ذروة نجاحه برز له فجأة أبو مسلم الخرساني.

 



كان من حكمة مروان أنه لم يخرج مطالباً بحق لنفسه، بل أظهر أنه المدافع عن حق ورثة الوليد بن يزيد، وقد دفع ابنا الوليد حياتهما ثمناً لذلك، وبعد أن أسعدت الأقدار مروان بن محمد بإزالة ابني الوليد بن يزيد من طريقه، أخذ البيعة لنفسه في دمشق يوم الإثنين 26 صفر سنة 127هـ، الموافق 7 كانون أول (ديسمبر) سنة 744م. ويزعم تيوفانيس أن مروان بعد أن دخل دمشق، قتل كثيراً من أشراف الناس وممن كان لهم ضلع في مقتل الوليد وابنيه الحكم وعثمان، وأنه قطع أيدي قوم آخرين وأرجلهم، لكن المؤلف يفند هذه الرواية وينفيها، ويقول أن الروايات العربية تقول أنه دخل دمشق في المرة الأولى دون قتال.

نقل مروان بن محمد مقر حكومته إلى حران بأرض الجزيرة، ونقل إليها ـ كما يقول تيوفانيس ـ كل الأشياء والخزائن التي كانت في دمشق، وقد جر هذا على مروان عواقب خطيرة، ذلك أنه بعد حرمان الشام من مكانتها أحس الشام كله عدا الأجزاء الشمالية ـ أنه أيضاً قد اُنتزعت منه السيادة، ولم ينقض عام 127هـ حتى انتفض الشام على مروان، فأرسل مروان جيشاً كبيراً إلى دمشق، وهدم أسوار حمص وبعلبك ودمشق وبيت المقدس وغيرها، وبعد أن استطاع إخماد الثورة، أخذ البيعة لإبنيه عبدالله وعبيدالله، وزوجهما ابنتي هشام بن عبدالملك، وخضعت له أهم ولايات الدولة: الجزيرة والعراق والشام ومصر، وأيضاً كان قد تم القضاء على خوارج حضرموت الذين فتحوا صنعاء ومكة والمدينة في جزيرة العرب، وكان القضاء عليهم في سنة 130ه (748م). وقد لبث مروان في ميدان القتال ما يقرب من ثلاثين سنة، حقق فيها وهو يحارب عالماً معادياً له، انتصارات غير مألوفة، وقد فاق كل من كان قبله من ملوك بني أمية. لكنه في ذروة نجاحه برز له فجأة أبو مسلم الخرساني.

في سنة 128هـ، صار أبو مسلم هو الممثل الدائم لبيت ابن العباس في خراسان، فأقام هناك، وجُعل رئيسا للدعوة، ولم يكن أبو مسلم عربياً، بل كان أعجمياً، وكان أكثر أتباعه من الزُراع الأعاجم، وكانت الرابطة التي تربط بين أنصار أبي مسلم هي الدين والمذهب.

لم يكن القتال موجهاً إلى العرب من حيث هم عرب، بل إلى العرب الحاكمين وبالاستناد إلى الإسلام، لأنهم كانوا لا يحكمون بالعدل ولا يستندون في حكومتهم إلى الحق والشرع، ولأنهم كانوا يؤيدون حكومة بني أمية الخارجة على الدين ـ من وجهة نظرهم ـ ولا يعترفون بمبدأ المساواة في الحقوق بين المسلمين من العرب وغير العرب في الدولة التيوقراطية، أما الأحزاب العربية التي كانت موالية لبني أمية كأهل العراق وقبائل اليمن في خراسان فكان الأعاجم يعتبرونهم حلفاء لهم أولاً وقبل كل شئ، على أن محاربة العروبة في الدولة الإسلامية باسم الإسلام قد انتهت في الواقع بأن علا شأن الأعاجم وبأن صار العرب منذ انتهت سيادتهم بانتهاء سيادة بني أمية، أمة مضطهدة. وقد غلبت قومية الغالبين على الإسلام نفسه، بعد أن كبرت وترعرعت بين أحضانه، ولكن الإسلام، لا فكرة القومية، هو الذي كان القوة الدافعة في نهوض أهل خراسان، كما كان من قبل هو القوة الدافعة في نهوض العرب أنفسهم.

 

إقرأ أيضا: تاريخ الدولة العربية من الإسلام إلى العصر الأموي (1من2)

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا