آخر الأخبار

ألمانيا: لم نعثر على "محظورات" بالسفينة التركية والطاقم تعاون معنا

برلين- الأناضول الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 05:56 ص بتوقيت غرينتش

أعلنت وزارة الدفاع الألمانية، الاثنين، أنها لم تعثر على أي بضائع محظورة على متن سفينة تركية تجارية أوقفتها وفتشتها دون تصريح فرقاطة تابعة لها ضمن عملية إيريني، في البحر المتوسط.

وقال المتحدث باسم الوزارة كريستيان ثيلس، في تصريح صحفي، إن الفرقاطة "هابورك" التي تعمل ضمن عملية "إيريني" الأوروبية أوقفت سفينة "روسيلينا أ" التجارية التي ترفع العلم التركي، في المتوسط على بعد 200 كم من مدينة بنغازي الليبية.

وأضاف أن عملية إيريني التي يقع مقرها في روما أوكلت إلى الفرقاطة الألمانية مهمة تفتيش السفينة التركية لوجود شبهات حول انتهاكها حظر السلاح المفروض على ليبيا.

وذكر أن الفرقاطة الألمانية لا تحدد السفينة التي سيتم تفتيشها لكنها تنفذ أوامر قيادة العملية.

وأشار إلى أنه في حال عدم الرد في غضون 4 ساعات على طلب التفتيش فهذا يعني أنه تمت الموافقة على التفتيش.

وأضاف: "على حد علمنا، هذا ما حدث بالأمس، وعليكم مراجعة مركز العمليات في روما للحصول على مزيد من التفاصيل".

 

اقرأ أيضا: عملية إنزال ألمانية على سفينة تركية بالمتوسط.. وأنقرة تعلق

وشدد على أن طاقم السفينة تعاون وقدم جميع التسهيلات، لكن عملية التفتيش توقفت لاحقا بعد إعلان تركيا اعتراضها على التفتيش.

وأضاف أنه لم يتم العثور على أي بضائع محظورة على متن السفينة حتى وقف عملية التفتيش.

بدورها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية، أندريا ساسي، إنه "تم اتباع جميع الإجراءات بشكل صحيح" في عملية التفتيش.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن في 31 آذار/ مارس الماضي، إطلاق عملية إيريني، وسبق أن قرر مجلس الأمن في آذار/ مارس 2011، فرض حظر على توريد الأسلحة إلى ليبيا، وأهاب بجميع الدول الأعضاء تفتيش السفن المتجهة إليها، ومصادرة كل ما يحظر توريده وإتلافه.

ويقع نطاق عملية "إيريني" في البحر المتوسط، ويشمل القرار، حظر الأسلحة والذخيرة والمركبات والمعدات العسكرية والمعدات شبه العسكرية وقطع الغيار، وجرى تمديده أكثر من مرة.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا