آخر الأخبار

هل يستجيب الأزهر للضغوط ويصنف جماعة الإخوان "إرهابية"؟

القاهرة- عربي21- محمد مغاور الخميس، 26 نوفمبر 2020 07:16 م بتوقيت غرينتش

منذ أن أصدرت "هيئة كبار العلماء بالسعودية"، و"مجلس الإمارات للإفتاء" بيانات تصنف جماعة الإخوان المسلمين "منظمة إرهابية"، يتعرض الأزهر الشريف لضغوط إعلامية من النظام العسكري الحاكم بمصر لاتخاذ نفس الإجراء بحق الجماعة.

"لماذا لم يُصدر الأزهر بيانا يصنف الإخوان على غرار السعودية والإمارات؟"، هذا التساؤل أطلقه عدد من أنصار نظام السيسي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يتزامن مع تسريبات صحفية تحدثت عن ضغوط تمارسها الإمارات على شيخ الأزهر أحمد الطيب، لاتخاذ موقف مماثل من الجماعة.




وعبر فضائية "تن"، الممولة من الإمارات، وجه المذيع نشأت الديهي، حديثه لشيخ الأزهر، مستعرضا يوم 11 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، أقوال بعض علماء الأزهر التي تنتقد جماعة الإخوان المسلمين، داعيا الأزهر الشريف لاتخاذ موقف من الجماعة.


وتحت عنوان "بيان لم يصدر عن الأزهر!"، كتب الصحفي حمدي رزق، مقالا بـ"المصري اليوم"، قال فيه: "أتطلع إلى أن يصدر عن هيئة كبار علماء الأزهر، وهي أعلى مرجعية دينية سُنية في العالم، بيان (موقف) بهذه القوة والوضوح والصرامة".

وكتبت صحيفة "أخبار اليوم" (حكومية)، تقريرا بعنوان "الإخوان جماعة إرهابية".. أصداء كبيرة حول بيان كبار العلماء بالمملكة.. والأزهر "لا تعليق"، قائلة: "الغريب هو عدم تعليق مؤسسة الأزهر على البيان ولا التلميح له من قريب أو بعيد".

وفي مقابل حديثها عن صمت الأزهر، رصدت الصحف المصرية ردود فعل وزير الأوقاف مختار جمعة، ودار الإفتاء المصرية، المشيدة ببيان "علماء السعودية".

وفي 10 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، صنفت هيئة كبار العلماء بالسعودية جماعة الإخوان بأنها "منظمة إرهابية"، وقالت: "الإخوان يثيرون الفتنة والعنف والإرهاب، وهم جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام"، فيما أصدر "مجلس الإمارات للإفتاء" بيانا مماثلا الثلاثاء الماضي، اعتبر فيه الإخوان "تنظيما إرهابيا".

وتربط شيخ الأزهر أحمد الطيب علاقات جيدة بالإمارات، وحصل على شخصية العام الثقافية من أبوظبي عام 2013، وتم استقباله خلال زيارته للإمارات في شباط/ فبراير 2019، إضافة إلى أنه رئيس مجلس حكماء المسلمين، الذي ترعاه الإمارات.


"خارج نطاق التوجيه"

وفي تعليقه على ما يتم من ضغوط تمارسها دول وأشخاص على الأزهر الشريف، قال الشيخ إبراهيم أمين، إن الأزهر لا يتم توجيهه، وأحكامه وفتاواه مصدرها الشرع الحنيف.

أمين، أحد علماء الأزهر الشريف، قال لـ"عربي21": "بغض النظر عن الإخوان المسلمين، والجماعات، والتيارات، وعن دولة الإمارات، والملوك والسلاطين، بغض النظر عن هذه الحيثيات مع احترامي للجميع؛ فالأزهر منارة العلم لأكثر من ألف عام".

وأضاف: "ظل الأزهر خلال السنوات الماضية منارة الإخلاص والصدق، لا سيما حينما تتعلق الأمور بالشرع الحنيف، والأحكام الفقهية؛ فيكون توجه الأزهر شموليا وعموميا لجميع الأمة دون التفرقة، وتوجها يحض على المحبة والتعارف، والاعتصام بحبل الله جميعا وعدم التفرق".

 

اقرأ أيضا: إفتاء الإمارات: نتبنى موقف ولاة الأمر من الجماعات والتنظيمات

وجزم الداعية الأزهري، بأنه "ليس للأزهر توجه مغرض، ولا يستجيب لإغراءات مالية ولا غير مالية، هكذا رأينا مشايخنا بالأزهر كلمتهم دائما شرعية وليست غير ذلك، لا سيما عندما يتعلق الأمر بحكم شرعي وبماذا يقول الله ورسوله صلى الله عليه وسلم".

أمين، أعرب عن أمنيته أن "يقف العالم خلف هذا الصرح الذي لا يعرف إلا السلام والتعايش، ولا يعرف إلا الحكم الذي يرضي الله"، مضيفا: "كانت فترات عصيبة قريبة وبعيدة وإذا بالأزهر ينير الدرب بكلمته التي لو التزمنا بها ما رأينا إلا الود والخير".

وخاطب الشيخ ممارسي الضغوط على الأزهر بقوله: "إلى كل الذين يريدون أن يلبس الأزهر لباسا معينا، دعوا الأزهر يعمل لله، اتركوه بدون ضغوط لا من قريب ولا من بعيد لا بصورة مباشرة ولا غير مباشرة".

وطالب الشيخ إبراهيم أمين، بتقديم يد العون للأزهر ليؤدي رسالة الإسلام ويكون منارة السلام والتعايش، وإظهار الشريعة للناس بدون ارتباط بأمزجة الناس. "نريد أن نتعلم من الأزهر المنبع الصافي دون أي تأثير".

ويرى الكاتب والمحلل السياسي عزت النمر، أن "الدور الإماراتي وضغوطها على الأزهر ليصنف الإخوان جماعة إرهابية، متماهٍ مع توجهات أبوظبي، وشخصية محمد بن زايد، فالرجل ينطلق من منطلقات: كراهية الشعوب وإرادتها واختياراتها، وكراهية الإسلام السياسي، لصالح اندماجه التام مع الأجندة الإسرائيلية".

 

اقرأ أيضا: الهجمة على الإخوان والمسجد الأقصى.. التزامن والتلازم

وفي حديثه لـ"عربي21"، يرى أن منطلقات ابن زايد توضح "هذه الحرب، وتبرر ضمنا الضغوط على الأزهر لتجريم الإخوان وتشويههم، وتكشف سبب كل سوءات المسلك الإماراتي بواقعنا المعاصر".

وحول عدم انسياق الأزهر وراء بيان السعودية والإمارات، يعتقد النمر أن "الأزهر أكبر وأعرق مؤسسة دينية وسطية بالعالم، وطبيعي ألا يتورط بضلالة كهذه، خاصة وأنه نأى طوال تاريخه أن يكون تابعا لفتاوى شيوخ السعودية، واختط لنفسه المنهج الوسطي ورؤيته علمية محققة من علماء يفقهون الواقع والنص الشرعي سواء بسواء".

وحول توقعاته لاحتمالات رضوخ الأزهر للضغوط الإماراتية وأنصار النظام بمصر، يعتقد الباحث المهتم بشؤون بقضايا مصر والإسلام، أن "تاريخ الأزهر أولى بالمراعاة والحفظ والإكبار، وأتمنى وأنتظر أن يحفظ الشيخ الطيب كبرياء الأزهر واستقلاله ونزاهته".

وأشار النمر إلى وجود "خلافات وشقوق بينية بادية بين الإمارات والسعودية من جانب ونظام السيسي من جانب آخر، قد تكفل مخرجا مريحا يعصم الأزهر من الاستجابة لهذه الضغوط ويحفظ لمؤسسة الأزهر العريقة فضلها ووسطيتها".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا