آخر الأخبار

سلسلة أحداث مهمة في المنطقة.. هكذا يمكن ترتيبها وقراءتها

خلدون محمد الإثنين، 30 نوفمبر 2020 12:35 م بتوقيت غرينتش

في الأيام الأخيرة؛ وقعت في ما يسمى "الشرق الأوسط" حوادث سياسية على درجة عالية من الأهمية والخطورة، ويصعب فهمها كمجرد حوادث منفردة لا صلة لها بالصورة العامة. ومجرد استعراضها يرينا ما خلف الصورة:

- نتنياهو يجري اتصاله الأول ببايدن (بعد أسبوعين من الانتخابات) ويهنئه بالفوز في الانتخابات، ويتعهد بايدن بالحفاظ المعهود على أمن "إسرائيل".

- وزير خارجية البحرين يزور الكيان الصهيوني لأول مرة ويتم عقد اتفاقيات، أهمها اتفاق فتح السفارات. وتم ذلك بحضور بومبيو، وزير خارجية أمريكا. في نفس اليوم، يتم عقد قمة غريبة في البحرين تجمع ملك الأردن بملك البحرين وولي عهد الإمارات.

- بومبيو (بصحبة زوجته) يقوم بزيارات غير مسبوقة لدبلوماسي أمريكي على رأس عمله؛ لثماني مستوطنات بما فيها الجولان، ويكون من ضمنها أيضا مستوطنة "بسغوت" التي تبعد أقل من كيلومترين عن منزل "أبي مازن" في مدينة البيرة (من المعروف أن هذه المستوطنة مقامة على أرض "جبل الطويل" شرق البيرة وتعود ملكيتها لمستثمرين كويتيين، كانوا يسعون لبناء مرافق سياحية قبل عام 1967). ثم يقوم بومبيو بالدعوة إلى اعتبار منتجات المستوطنات كمنتجات ينبغي أن توسم بأنها "إسرائيلية" بدلا من مناطق المستعمرات، وذلك إمعانا في شرعنتها وضمها لـ"إسرائيل".

- في هذا الوقت تقوم السلطة الفلسطينية بانقلاب كامل، فتقرر إعادة العلاقات مع دولة الاحتلال، بدعوى تلقيها رسالة من حكومة الصهاينة فيها تعهد بالالتزام بالاتفاقات الموقعة (تلك الاتفاقات وليس غيرها التي تم إعلانها منتهية في مجالس رام الله المتعاقبة في السنين الأخيرة، بعد أن لم يبقَ منها شيء يمكن لقيادة رام الله التمسك به). ومن ضمن مضاعفات الإجراء المتخذ والمتزامن كان قيام السلطة بإعادة سفرائها في كل من الإمارات والبحرين، ثم قطعها لحوارات القاهرة حول المصالحة التي قيل إنها كانت إيجابية وواعدة.

- في ذات الوقت قامت السعودية بفتح معبر "عرعر" الحدودي مع العراق، المغلق منذ حرب الكويت قبل ثلاثين عاما.

- في الآن نفسه تقرر إدارة ترامب سحب عدة آلاف من الجنود العاملين في كل من العراق وأفغانستان.

 

من الواضح أن إعادة ترتيب الساحة "الشرق أوسطية" يستهدف إعادة بناء حلف "دول الاعتدال العربي" الذي تقوده "إسرائيل" في مواجهة ايران وحلفها


- عملية اغتيال لمن يُعرف بأنه "أبو المشروع النووي" الإيراني (فخري زادة) في قلب طهران، وأصابع "الموساد" واضحة جلية، بما يعيد فكرة توجيه ضربة أمريكية لمنشأة "نطنز" الإيرانية للتخصيب إلى الواجهة، وذلك إذا توفر مبرر لذلك، لا سيما أن ترامب قد هدد بعد عملية الاغتيال بالرد "الساحق" إذا أصيب أي من الجنود الأمريكان في العراق.

 

بالتأكيد هذه الحوادث المتسارعة لها صلة بما يحدث في أمريكا، سواء كان ذلك باتجاه ترتيب الأمور بما يتواءم مع إدارة بايدن الجديدة المفترض أن تستلم السلطة بعد 20 كانون الثاني/ يناير القادم، أو باتجاه ترتيب أمور على صلة بإدارة ترامب وما ينويه من مغامرات إذا سُمح له بذلك، وربما يكون ما نشهده من حوادث له علاقة بترتيبات طويلة المدى تسعى إدارة ترامب إلى تأمينها وتوفيرها. أما طاقم بايدن، فمنشغل كليا بالداخل الأمريكي حاليا، ولم نلمس منه سوى مستوىً خفيفا من التواصل البروتوكولي الذي قام به بايدن نفسه بالدرجة الأولى.

من الواضح أن إعادة ترتيب الساحة "الشرق أوسطية" يستهدف إعادة بناء حلف "دول الاعتدال العربي" الذي تقوده "إسرائيل" في مواجهة ايران وحلفها، خاصة وأن توقع ميلاد القنبلة الذرية الإيرانية ربما يتم بعد بضعة أسابيع أو شهور قليلة من الآن.

 

نأمل أن يكون أحد أهم الدروس مما حدث، نفض اليد من سلطة رام الله الحالية، والتفكير جديّا في البحث عن بدائل فلسطينية لتجاوزها وتخطيها والسعي لتغييرها


والحدث الأهم في ما جرى هو تحويل رأس السلطة 360 درجة باتجاه ذلك الحلف، ونزعها من علاقتها الجديدة بالداخل الفلسطيني وحديث المصالحة، وترتيب الساحة الفلسطينية سياسيا وإداريا وتنظيميا، والانقلاب الكامل وإدارة الظهر لكل ذلك، والعودة إلى مسار التفاوض البائس، والذي بلغ مرحلة ما بعد الإفلاس. والمسألة هنا تتجاوز حدود حل الضائقة المالية، كما تريد بعض دوائر السلطة شرحه وتسويقه، بل يتعداه الى الضائقة السياسية.

نأمل أن يكون أحد أهم الدروس مما حدث، نفض اليد من سلطة رام الله الحالية، والتفكير جديّا في البحث عن بدائل فلسطينية لتجاوزها وتخطيها والسعي لتغييرها. والأهم الابتعاد عن محاولة التكيّف مع سقوفها المتواضعة، ورفع الغطاء الوطني عنها لكشفها وعزلها، لأنه كما يبدو هناك من هو مستعد في هذه السلطة للعق جميع "عنتريات اللا الصغيرة" التي كان أطلقها أبو مازن في مواجهة "صفقة القرن"، ويبدي استعدادا للتعامل مع ميراث ترامب التصفوي الذي لن يتغير منه الكثير في الجوهر، حتى مع إدارة بايدن.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

عندما تؤسلم فتح شعاراتها!! 7/28/2021 5:35:51 PM بتوقيت غرينتش
حول الحل الدموي الخبيث في فلسطين 7/11/2021 12:49:26 AM بتوقيت غرينتش
لقد رأينا فيهم يوما.. ماذا يعني ذلك؟ 6/10/2021 10:57:43 AM بتوقيت غرينتش
يحيى عياش.. مخترع البارود الفلسطيني 1/11/2021 10:44:21 PM بتوقيت غرينتش