عـاجل
آخر الأخبار

رغم توزيعه على 12 دولة.. لماذا لا يعتمد الغرب اللقاح الصيني؟

عربي21- شافية محمدي السبت، 26 ديسمبر 2020 07:45 ص بتوقيت غرينتش


نشرت صحيفة "الكونفيدينسيال" الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن الأسباب التي تقف وراء عدم رغبة الغرب في اعتماد اللقاحات الصينية لفيروس كوفيد-19.

وقالت الصحيفة، في هذا التقرير الذي ترجمته "عربي21"، إن البريطانية مارغريت كينان تلقت حقنة لقاح فايزر-بيونتيك ضد كوفيد-19 في الثامن من كانون الأول/ ديسمبر الماضي لتصبح أول شخص في العالم يتحصن من الفيروس خارج التجارب السريرية. ويبدو أن صورة كينان التي تبدو فيها هادئة مرتدية قميصًا عليه رسم عيد الميلاد المجيد قد أصبحت رمزا للأمل بحلول سنة 2021.

قبل ذلك بأشهر، خضع أكثر من مليون صيني للتطعيم بشكل "طارئ" بجرعات أعدتها شركات الأدوية الصينية منذ الصيف. ولكن هذه الأنباء لم تحدث الكثير من الضجة مثلما حدث مع البريطانية كينان.

أشارت الصحيفة إلى أن هناك العديد من الأسباب التي تفسر سبب تجاهل الغرب للقاحات الصينية لكوفيد-19، بعضها مبرر علميا وبعضها الآخر له جذور جيوسياسية وتسويقية ونفسية إلى حد ما. من الطبيعي أن لا يثق الناس في اللقاح الذي صنعه البلد الذي بدأ فيه تفشي الفيروس أول مرة قبل سنة وأودى بحياة أكثر من 1.5 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وتسبب في أزمة اقتصادية عالمية هي الأسوأ منذ الكساد الكبير لسنة 1929.

هل اللقاح الصيني آمن؟


لم تنشر أي جهة رسمية تقارير تؤكد مدى فعالية اللقاحات الصينية التي خضع لها المواطنون في إطار "حالة الطوارئ". أربعة من اللقاحات الصينية تنتجها حاليا الشركات الصينية (لقاحان من قبل شركة الأدوية الحكومية "سينوفارم"، وواحد من شركة "سينوفاك"، والآخر موجه بشكل رئيسي للجيش تشرف على إنتاجه شركة "كانسينو") وقد دخلت المرحلة الثالثة من التجارب.

ذكرت الصحيفة أن هذه اللقاحات كانت في البداية مخصصة للعاملين في "الخط الأول" على غرار الطاقم الطبي، وذلك حتى قبل الوصول إلى المرحلة الثالثة من التجارب، وقد تم تعميمها لتشمل أيضًا موظفي الشركات المملوكة للدولة في الخارج. وبحسب جيروم كيم، مدير معهد اللقاحات الدولي، وهي منظمة غير حكومية مقرها في سيئول في كوريا الجنوبية، فإن "هذه المبادرة غير العادية تستخدم في حالات الطوارئ مثل الوباء".

 

اضافة اعلان كورونا

لم تكن الصين الدولة الوحيدة التي شجعت على الاستخدام "الطارئ" لهذه اللقاحات، فقد أعطت كل من روسيا والإمارات العربية المتحدة الضوء الأخضر لاستخدام اللقاح الروسي سبوتنيك-في واللقاحات الصينية. ولكن نقص التقارير حول مدى فعالية هذه اللقاحات في مثل هذه المراحل المبكرة من التجارب وضعف مراقبة آثارها الجانبية أثار العديد من التساؤلات حول سلامتها.

وأوردت الصحيفة أن السلطات والشركات الصينية تؤكد أن اللقاحات آمنة ولها آثار جانبية ضئيلة على غرار الحمى والحكة والتعب والدوخة. ونظرا لعدم تسجيل عدد كبير من الإصابات في الصين منذ شهور، فقد كان لا بد من استمرار التجارب السريرية في الخارج. ولا تزال الهيئة الصينية المختصة تعمل على تقييم نتائج المرحلة الثالثة ولكن انخفاض الإصابات في هذا البلد يعرقل الأمر.

وُزع اللقاح الصيني على أكثر من 12 دولة -بما في ذلك البرازيل وإندونيسيا وباكستان والإمارات- ولعل جمع وتفسير البيانات المتاحة بلغات مختلفة ومن خلال منهجيات مختلفة من بين الصعوبات الأخرى التي تواجهها اللجنة العلمية المسؤولة عن تقييم مدى فعالية اللقاح. حيال هذا الشأن، يقول كيم إن "الصين تشعر بضغط هائل فهي تعرف أن أي فشل يمكن أن يمثل ضربة قاتلة لسمعتها، كما حدث مع توزيع الأقنعة الطبية المعيبة".

وترى الصحيفة أن التأخير في نشر اللقاح لا ينبغي أن يقودنا إلى الاعتقاد بأنه علامة على سوء التصرف أو الافتقار إلى الشفافية. ولا يمكن إنكار أن هناك نيّة حقيقية لإيجاد حلول، حيث تستغرق اللقاحات عادة سنوات لتطويرها وليس شهورًا. عموما، لم تنشر جميع الشركات التي تطور لقاحات كوفيد-19 نتائج مفصلة في المجلات العلمية كما تعودنا دائما.

وذكرت الصحيفة أن أنتوني فوسي، أبرز علماء الأمراض المعدية في أمريكا، قال إن سلطات تنظيم الأدوية البريطانية قد سارعت في البداية إلى الحصول على لقاح فايزر-بيونتيك، بيد أنها تراجعت عن ذلك لاحقا. وعلى غرار كندا، أعطت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية موافقتها على اللقاح نفسه بعد خمسة أيام فقط من بدء المملكة المتحدة حملة التطعيم.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا