آخر الأخبار

أمير الكويت يبعث برسالة إلى السيسي قبيل قمة الخليج

لندن- عربي21 السبت، 02 يناير 2021 08:12 م بتوقيت غرينتش

بعث أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، برسالة إلى رئيس مصر بعد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، قبيل ثلاثة أيام على قمة الخليج المرتقبة في السعودية، والتي قال مصدر خليجي لوكالة الأنباء الألمانية إن مصر مدعوة للمشاركة فيها.

 

الشيخ نواف الذي تتوسط بلاده لحل أزمة الخليج والتي تعتبر مصر جزءا منها، بعث برسالة إلى السيسي تضمنت "سبل دعم العلاقات والمستجدات الإقليمية والدولية" .


وبذلك يكون الأمير نواف أرسل رسائل لجميع أطراف الأزمة، بعدما بعث برسائل مماثلة لقادة قطر والسعودية والإمارات والبحرين، قبيل أيام من قمة خليجية يُرتقب أن تسفر عن اتفاق للحل.

وعلى مدار الأيام الـثلاثة الماضية، قام مبعوث أمير الكويت، أيضا، بتقديم رسائل خطية منفصلة لكل من أمير قطر، وسلطان عمان، ورئيس الإمارات، والعاهلين السعودي والبحريني، تطرقت أغلبها إلى العلاقات الثنائية ومستجدات المنطقة.

 

بدورها، قالت الرئاسة المصرية إن السيسي أكد على ضرورة تكثيف التشاور والتنسيق المشترك بين مصر والكويت خلال الفترة المقبلة، سعيا نحو التصدي لكل ما يهدد أمن واستقرار الدول والشعوب العربية.

وأشار المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي إلى أن "السيسي شدد لدى استقباله وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر الصباح، على حرص بلاده على تطوير التعاون والتنسيق الثنائي الوثيق لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين، وكذلك الأمة العربية".


وتابع: "الرئيس أكد على ثوابت السياسة المصرية لتحقيق التعاون والبناء ودعم التضامن العربي كنهج استراتيجي راسخ، وذلك في إطار من الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، إلى جانب أهمية الالتزام بالنوايا الصادقة لتحقيق المصلحة المشتركة، وكذلك التكاتف لدرء المخاطر عن سائر الأمة العربية وصون أمنها القومي".


والجمعة، قام مبعوث أمير الكويت بتقديم رسالة أخرى إلى أمين مجلس التعاون الخليجي نایف الحجرف، في مقر المجلس بالریاض، تطرقت إلى ترتيبات اجتماع القمة المرتقب عقدها في محافظة العلا غرب السعودية، الثلاثاء المقبل.

والاثنين الماضي، قال مجلس الوزراء الكويتي، إن بلاده "مرتاحة إزاء الأجواء الأخوية الإيجابية التي ينتظر أن تشهدها القمة الخليجية".

ووفق مراقبين، فإن ثمة تفاؤلا بأن تشهد القمة توقيع اتفاق ينهي أزمة خليجية متواصلة منذ أكثر من ثلاثة أعوام ونصف العام، وأنباء غير مؤكدة عن حضور الرئيس المصري لها.

وترجح أوساط سياسية عربية ودولية، أن تشهد القمة توقيعا بالأحرف الأولى على وثيقة مبادئ لإرساء أسس جديدة لمصالحة قطرية مع دول المقاطعة، أو مع السعودية بمفردها كخطوة أولى.

وفي 4 كانون الأول/ ديسبمر الماضي، أعلن وزير الخارجية الكويتي، عن "مساع حثيثة للتوصل إلى اتفاق نهائي لحل النزاع الخليجي"، وسط ترحيب قطري سعودي.

وأعلن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في تصريحات صحفية مؤخرا، أن مناقشات المصالحة الأخيرة كانت مع السعودية فقط، لكن المملكة كانت تمثل بقية أطراف الأزمة.

والخميس، قالت الخارجية المصرية، إن بلادها "دائما ما تسعى لدعم الجهود المبذولة لوحدة الصف العربي والتوصل إلى المصالحة"، ردا على سؤال بشأن قرب التوصل إلى مصالحة بين دول الرباعية وقطر.

ومنذ 5 حزيران/ يونيو 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها بإيران، فيما تنفي الدوحة اتهامها بالإرهاب، وتعتبره "محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل".


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا