آخر الأخبار

سكان جورجيا يختارون عضوين لـ"الشيوخ" وأمريكا تحبس أنفاسها

واشنطن - وكالات الثلاثاء، 05 يناير 2021 07:59 م بتوقيت غرينتش

بعد حملة استثنائية شارك فيها حتى دونالد ترامب وجو بايدن، توجّه سكان جورجيا إلى صناديق الاقتراع الثلاثاء لاختيار عضوي الولاية في مجلس الشيوخ، في انتخابات فرعية سيكون لها تأثير حاسم على ولاية الرئيس الديموقراطي الجديد.

وكتب المرشح الديموقراطي جون أوسوف على تويتر: "مكاتب الاقتراع فتحت. ادلوا بأصواتكم". ويأمل أوسوف مع رافاييل وارنوك بإحداث مفاجأة وجعل الديموقراطيين يمسكون بزمام مجلس الشيوخ.

من جهته، صرح السناتور الجمهوري المنتهية ولايته ديفيد بيردو الذي يخوض المعركة إلى جانب زميلته كيلي لوفلير لشبكة فوكس نيوز بأن "مستقبل بلادنا على المحك، إنه خط الدفاع الأخير عن طريقة عيشنا".

والمعركة الانتخابية حامية والنتائج النهائية قد لا تعلن قبل أيام عدة.

 

اقرأ أيضا: WP: ترامب يتجاوز الحدود للانقلاب على نتائج الانتخابات

وتم إنفاق نحو 832 مليون دولار في هذه الحملة الانتخابية، وفق مركز "ريسبونسيف بوليتيكس" المستقل.

وأعلن بايدن الاثنين خلال تجمع انتخابي في أتلانتا: "هذه الولاية لوحدها يمكنها أن تغير المسار، ليس فقط للسنوات الأربع المقبلة بل للجيل القادم".

ويثير هذا الاحتمال مخاوف كبرى لدى الجمهوريين الذين لوحوا بقيام حكومة "راديكالية" و"اشتراكية" حتى الساعات الأخيرة من الحملة الانتخابية التي اختتمت بإقامة مهرجان انتخابي حاشد لدونالد ترامب.

وقال الرئيس الجمهوري الذي ما زال يرفض الاعتراف بهزيمته بعد أكثر من شهرين على الانتخابات، مخاطبا مؤيديه، إن هذه الانتخابات الفرعية قد تكون "فرصتكم الأخيرة لإنقاذ أمريكا كما نحبها".

واعتبر سلفه الديموقراطي باراك أوباما أن لهذه الانتخابات بعدا تاريخيا. وكتب على تويتر: "نرى كيفية استعداد البعض للمضي قدما من أجل الاحتفاظ بالسلطة وتهديد المبادئ الأساسية لديموقراطيتنا"، من دون تسمية ترامب.

في سياق متصل، توقع مسؤول أمريكي فتح تحقيق جنائي بحق الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، على خلفية مكالمتهما المسربة بشأن تغيير نتيجة الانتخابات في ولاية جورجيا.

ورجّح سكرتير ولاية جورجيا الجمهوري، براد رافنيسبيرغر، الإثنين، فتح الادعاء العام في مقاطعة فولتون بمدينة أتلانتا تحقيقا جنائيا بحق ترامب في المكالمة الهاتفية التي أحدثت ضجة كبيرة في الولايات المتحدة، نهاية الأسبوع الفائت.

واستبعد رافنيسبيرغر في الوقت نفسه أن يطلق مكتبه تحقيقا، لكنه قال إن تحقيقا جنائيا قد يطلقه المدعي العام في مقاطعة فولتون بمدينة أتلانتا، عاصمة ولاية جورجيا.

وأضاف أنه نظرا لأن ترامب تحدث شخصيا مع رافنيسبيرغر يوم السبت، وأجرى محادثة مع كبير المحققين في مكتب سكرتير الولاية الخارجية، "قد يكون هناك تضارب في المصالح" من شأنه أن يمنع أي احتمال لفتح تحقيق.

وتابع السكرتير حديثه قائلا لبرنامج صباح الخير أمريكا على شبكة "أي بي سي": "علمت أن المدعي العام في مقاطعة فولتون سينظر في الأمر، وربما هذا المكان المناسب للمضي في الدعوى".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا