آخر الأخبار

استطلاع "عربي21".. هكذا ينظر صحفيون فلسطينيون للانتخابات

غزة- عربي21- أحمد صقر الثلاثاء، 19 يناير 2021 02:03 م بتوقيت غرينتش

تحدث عدد من الصحفيين الفلسطينيين العاملين في قطاع غزة، عن رؤيتهم وتوقعاتهم للانتخابات الفلسطينية المتوقع أن تجري خلال الأشهر القليلة القادمة.


ويتضح من إجابات الصحفيين على أسئلة استطلاع "عربي21" التي طرحت عليهم مباشرة، تباين الرؤى والتوقعات حول مجريات ونتائج العملية الانتخابية، التي من المفترض أن تجري بعد نحو 15 عاما من الانتخابات الأخيرة عام 2006، وخاصة بشأن تحقيق المصالحة وإصلاح منظمة التحرير الفلسطينية.


وحذر الجميع من خطورة تدخل الأجهزة الأمنية الفلسطينية سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة في الانتخابات، وكذلك من تأثير التدخلات الخارجية، مرجحين أن تتم العملية الانتخابية بنزاهة وشفافية.
إلى ذلك، شكك البعض في سماح الاحتلال بإجراء الانتخابات في مدينة القدس المحتلة، وأيضا في نجاعة الضمانات الدولية، مشددين على أهمية عدم الرضوخ للاحتلال والعمل بقوة من أجل إجراء الانتخابات بشكل فعلي داخل المدينة المقدسة.

 

مؤسس ورئيس منتدى الإعلاميين سابقا، الصحفي والكاتب عماد الإفرنجي


الكاتب الصحفي، عماد الإفرنجي اعتبر أن الانتخابات بالشكل الجاري، هروب إلى الأمام تحت ضغط جهات دولية أوروبية والادارة الأمريكية لتجديد شرعيات فلسطينية محكومة باتفاق أوسلو المنتهي، قائلا في حديث لـ"عربي21"، إن الأفضل أن يسبق الانتخابات حوار وطني شامل للاتفاق على كل القضايا العالقة حتى لا تفشل وتتسبب في تجديد الانقسام، وأرى أن اسرائيل ستتدخل لمنع الانتخابات إذا ما تيقنت أن نتائجها لن تكون في صالحها.

 

وحول الالتزام بإجراء الانتخابات كما ورد في المرسوم الرئاسي قال الإفرنجي، إن الفصائل تسعى إلى احترام الاتفاق، لكن زج الرئيس بالمحكمة الدستورية في المرسوم الرئاسي يثير الكثير من الإشكاليات، وستبذل فتح كل جهودها مدعومة بالنظام العربي لمنع حماس وفصائل المقاومة من دخول منظمة التحرير، لأنها ترى في ذلك نهاية لمشروعها، لذلك لا أعتقد أن المنظمة سيجري تغيير حقيقي على بنيتها وهيكلها، ربما تحدث بعض الإجراءات الشكلية لتعطي انطباعا ظاهريا بحدوث تغيير ويضمن السلطة والأغلبية بيد فتح.

 

أما عن انتخابات المجلس الوطني عمليا فقال: "من الصعب حدوثها، فغالبا كثير من الدول التي يتواجد فيها الشعب الفلسطيني لن تسمح بذلك لأسباب مختلفة".

 

احترام النتائج

 

وعن احترام النتائج أكد قائلا: "يجب أن يكون واضحا للشعب الفلسطيني عبر ميثاق شرف أو إعلانات رسمية من الفصائل أو غيرها أمام الرأي العام، بالاعتراف بنتائج الانتخابات واحترامها، وعدم تكرار جريمة تمرد الأجهزة الأمنية على الفائزين في انتخابات 2006 ما أفضى إلى انقسام، ولكن الأخطر أن فتح تستطيع تحريك المحكمة الدستورية التي شكلها الرئيس وقتما تريد للتدخل لإلغاء نتائج الانتخابات، وستعمل على أن تأخذ الشكل القانوني وليس السياسي التنافسي، وستلقى حينها الدعم من كل المنظومة العربية الرسمية وغالبية الجهات الدولية التي تدعم مسار التسوية والمفاوضات".

 

وشدد الإفرنجي على وجود أزمة ثقة بين الفصائل وستبقى مستمرة حسب رأيه، مشيرا في سياق آخر إلى أن النظام الانتخابي الجديد بالاقتراع النسبي الكامل يمنع أي قائمة من الحصول على الأغلبية المطلقة والسيطرة الكاملة على المجلس التشريعي، ولذلك فجميعها مجبرة على التحالف والتعاون بعد الانتخابات.

 

ضمانات دولية

 

وحول الضمانات الدولية لقبول نتائج الانتخابات قال: "هي ضمانات ستبقى قائمة في حال فوز تيار أوسلو وبرنامج التسوية والمفاوضات، وفي حال فوز تيار المقاومة ستتبخر هذه الضمانات، وهي بالأساس ضمانات شفوية من قطر ومصر وتركيا وروسيا لا رصيد حقيقي لها على أرض الواقع، وللتذكير، روسيا هي جزء من الرباعية الدولية التي فرضت الحصار على غزة وحركة حماس.


رئيس نقابة الصحفيين في غزة، الصحفي د. تحسين الأسطل

 

بدوره قال رئيس نقابة الصحفيين في غزة، تحسين الأسطل، إن الانتخابات إحدى الوسائل والمحطات المهمة لتحقيق المصالحة والوحدة الوطنية، في حال أُخلصت النوايا، ومن الممكن أن نصل للمصالحة ويمكن لا، ونأمل أن تكون النوايا صادقة لدى الجميع، والكل يسلم لإرادة الشعب الفلسطيني، وهذه الانتخابات فرصتنا الأخيرة لتحقيق المصالحة والوحدة.

 

ولفت في حديث لـ"عربي21" إلى أنه إذا تمت المرحلة الأولى والثانية (انتخابات التشريعي والرئاسة)، فمن الطبيعي أن نصل إلى المرحلة الثالثة، لأن أعضاء المجلس التشريعي هم أعضاء طبيعيون في المجلس الوطني، إضافة إلى ممثلي النقابات والاتحادات والأمناء العامين للفصائل الممثلة في المنظمة.


وحول نزاهة الانتخابات أضاف: "نحن على ثقة بأداء لجنة الانتخابات، والتجربة السابقة تثبت ذلك، ولكن يجب توضيح مصادر تمويل الحملات الانتخابية للقوائم أو المرشحين". 

 

ودعا الأسطل إلى "الالتزام بنتائج الانتخابات مهما كانت، آملا من جميع الفصائل أن يتم ذلك، وأي فصيل لا يلتزم بنتائج الانتخابات، يعني أنه خرج من عباءة الشعب الفلسطيني، ولكني أستبعد عدم الالتزام من الفصائل". 

 

الأجزة الأمنية

 

وعن دور الأجهزة الأمنية في الانتخابات تابع: "من واجب تلك الأجهزة أن تلتزم الحياد، وتضمن سير العملية الانتخابية وفق النظام، ونأمل تحقيق ذلك، مع رفضنا الكبير لإرهاب الناس أو محاولة التأثير عليهم بأي شكل كان، وأي تدخل مرفوض ويؤثر سلبا على نتائج الانتخابات".

 

وتوقع أن يسمح الاحتلال بإجراء الانتخابات في القدس بالحد الأدنى كما جرت في المرات السابقة عبر البريد.

 

وحول احترام المجتمع الدولي للنتائج قال: "قضية الحصار غير مرتبطة بموضوع الانتخابات، وهي مرتبطة باحترام الاتفاقيات التي وقعتها المنظمة، وكل ما يطلبه الاتحاد الأوروبي، هو احترام التزامات المنظمة، وأعتقد أن هذا الأمر حل في أن تتولى منظمة التحرير الشأن السياسي المتعلق بالمفاوضات والعلاقات الخارجية مع الاتحاد الأوروبي، كما أعتقد أن الحوار في المرحلة المقبلة سينصب على احترام التزامات منظمة التحرير، وفي حال عولجت هذه القضية بالتأكيد لن يكون هذا مبررا لعدم احترام النتائج وألا تكون عملا عدائيا يستهدف خيارات الشعب الفلسطيني، وعليه مطلوب من كل فصائل شعبنا رفض هذا التدخل في خياراته".


الصحفية والباحثة ماجدة البلبيسي

 

من جهتها قالت الصحفية ماجدة البلبيسي، إن الانتخابات هي الطريق المحتمل لتحقيق المصالحة، خاصة وأن جولات القاهرة الأخيرة ناقشت ملف المصالحة ونقاط الخلاف الأساسية فيما يتعلق بمنظمة التحرير وانتخابات المجلس الوطني.

 

 ورأت في حديث لـ"عربي21" أن هناك دعما من قبل الفصائل للانتخابات ورغبة في تجديد الحياة الديمقراطية التي أصابها التكلس على مدار أكثر من ١٣ عاما ونيف.

 

وقياسا على الانتخابات السابقة 2006، والشهادة الدولية بنزاهتها، توقعت البلبيسي أن تكون الانتخابات القادمة شفافة.

 

وحول احترام النتائج، قالت: "توقعت أن تحترم جميع الأطراف النتائج"، مشيرة إلى أن التلميحات التي أطلقتها القيادة السياسية تشي بأنه بالإمكان السير تجاه حكومة وحدة وطنية والتوافق على المشروع الوطني الفلسطيني.


الصحفي فتحي صباح

 

الصحفي المخضرم فتحي صباح قال إن الانتخابات سلاح ذو حدين؛ ففي حال تم احترام النتائج يمكن أن تمهد الطريق للمصالحة والشراكة السياسية، ومن الممكن أن تكون نقمة في حال لم يقبل أي من فتح وحماس بنتائج هذه الانتخابات، علما بأن التداول السلمي للسلطة هو الطريق الأمثل للنجاح ومقاومة الاحتلال.

 

وشكك صباح في حديث لـ"عربي21" في احترام نتائج الانتخابات قائلا: "بعد سنوات الانقسام، لدي شكوك في احترام النتائج، إلا إذا اقتنعت فتح وحماس أنه لا بد من احترام النتائج والشراكة السياسية وإنجاح المسار الديمقراطي ومواجهة الاحتلال صفا واحدا، وأيضا التوجه للعالم بخطاب موحد".


وحول التزام الأجهزة الأمنية في الضفة وغزة الحياد قال: "لا أعتقد ذلك، لأنها لا تحترم الدستور والقوانين وكرامة الناس وحريتهم، وأتوقع أن تضيق على بعض المرشحين والقوائم".

 

الثقة مهزوزة

 

وحول ثقة جميع الأطراف ببعضها قال: "الثقة مهزوزة وتكاد تكون معدومة بين مختلف الأطراف، وخصوصا بين فتح وحماس، ولكن ربما مع احترام النتائج أن تتعمق الثقة، أما إذا حصل عكس ذلك، فكل شيء سينهار وسنعود لنقطة الصفر".

 

الصحفية المختصة في القضايا السياسية ميرفت عوف

 

الصحفية ميرفت عوف رأت أن وجود مصالحة حقيقية، هو القاعدة لإقامة انتخابات نزيهة وحقيقية، وكان من الواجب أن تسبق الانتخابات خطوات تصالحية، وهذا ما لم يره المواطن الفلسطيني، الذي ما زال يعيش عواقب الانقسام الداخلي الذي ينعكس على كافة مناحي الحياة خاصة في قطاع غزة.

 

وحول احترام الفصائل للنتائج قالت في حديث لـ"عربي21": "الأمر يرتبط بتحقيق شروط الفصائل وما بقيت تنادي به طيلة السنوات الماضية، والتضارب الحاصل بين مطالب هذه الفصائل، يمكن أن يعيق إجراء انتخابات المجلس الوطني وإصلاح منظمة التحرير الفلسطينية".


وعن نزاهة الانتخابات قالت: "نحن بحاجة لمعجزة حقيقية لتحقيق ذلك، تتعلق بموقف دولي وإقليمي وعربي يدعم حقوق الفلسطينيين، ويلزم الأطراف الفلسطينية المتناحرة بإيجاد ركيزة تضمن بالأساس حقوق المواطن وتوفر لذلك الدعم الحقوقي والمالي والسياسي، وكذلك برغبة داخلية للانصياع للقانون والثوابت الفلسطينية التي طالما تغنت بها هذه الفصائل".

 

وعن نظرتها لوجود ضمانات دولية لاحترام النتائج قالت: "سيبقى هذا الدعم في إطار خدمة نفوذ تلك الدول في المنطقة، فإذا ما تغيرت خارطة النفوذ والمصالح فمن السهل التخلي عن تلك الضمانات وترك الفلسطينيين لمصيرهم كما حدث خلال السنوات الماضية".

 

الصحفي عمار قديح

 

في سياق متصل، قال الصحفي عمار قديح، إن الانتخابات مهمة لتجديد الدماء في عروق الجسم السياسي، لكنه شكك في أن تكون تلك الانتخابات عاملا مساعدا لإنجاز المصالحة، لأن الأخيرة تعتمد على نوايا الطرفين ومدى احترامهما لنتائج الانتخابات، والتجارب السابقة غير مشجعة للأسف.


وعن التزام الأطراف بنتائج الانتخابات أضاف في حديث لـ"عربي21": "الأمر يتوقف على النتيجة طبعا، باعتقادي إن كانت حماس أو التيار المحسوب عليها هو الفائز، فسنشهد تكرار المواقف السلبية من الأطراف الدولية بما يشمل استمرار الحصار".

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا