عـاجل
آخر الأخبار

WP: توكل كرمان تدعو بايدن لوقف فوري للحرب في اليمن

لندن- عربي21- باسل درويش الخميس، 21 يناير 2021 12:09 م بتوقيت غرينتش

نشرت الناشطة اليمنية والحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، مقالا في صحيفة "واشنطن بوست" ذكّرت فيه الرئيس الأمريكي الجديد جوزيف بايدن بوعد وقف الحرب المدمرة في اليمن.


وقالت في التقرير الذي ترجمته "عربي21": "في 15 كانون الثاني/ يناير 2011، وقفت إلى جانب إخواني اليمنيين، رجالا ونساء ضد ديكتاتورية علي عبد الله صالح. وبعد عشرة أعوام وانقلاب الجماعة الحوثية المسلحة المدعومة من إيران، وتدخل تحالف قادته السعودية تمزقت أحلام اليمن الديمقراطية بسبب حرب الوكالة الإقليمية. وكان يجب ألا يحدث هذا".

 

وأضافت: "لقد أخطأت الولايات المتحدة بمنح السعودية الضوء الأخضر للتدخل في اليمن، الذي قتل عشرات الآلاف. وفاقم هذا الخطأ الأولي قرار تقديم الدعم العسكري الأمريكي".

 

وتابعت: "لهذا أشعر بالفرحة من إشارة الرئيس جوزيف بايدن إلى تحول كبير أثناء حملته الانتخابية. وكان مصيبا في وصفه السعودية بالدولة المنبوذة، وأكد أنه سيكون واضحا بوقف إدارته مبيعات السلاح إلى السعودية". 

 

اقرأ أيضا: الناشطة كرمان: الحوثيون استولوا على منزلي بصنعاء

 

وقالت إن "فرصة بايدن الوفاء بتعهده قد تأتي في اليوم الثاني من رئاسته. ففي الشهر الماضي أبلغت إدارة دونالد ترامب بأنها تخطط لبيع أسلحة إلى السعودية بقيمة 500 مليون دولار. ومعظمها قنابل ذكية من المحتمل استخدامها لإلحاق الموت والدمار في اليمن، في وقت يعاني فيه اليمنيون الأمرين. وبدون تدخل من إدارة بايدن يمكن أن تمرر الصفقة في الكونغرس يوم 21 كانون الثاني/ يناير". 


وترى كرمان ألا مشكلة في اليمن أو السعودية يمكن للقنابل حلها. فالسعودية تعد من أكبر مستوردي الأسلحة في العالم، وتستخدمها كما تقول كرمان في "ارتكاب جرائم حرب في وقت يعاني فيه السكان من القمع"، وفق قولها. 

 

وقالت: "مزيد من القنابل لن يساعد ملايين اليمنيين الذي يكافحون لمواجهة الجوع والفقر والمرض. وأكثر من سفك الدماء يحتاج اليمنيون إلى السيادة والاستقلال لحل هذه المشاكل، بأنفسهم ولأنفسهم. وهذا متاح لو توقفت الولايات المتحدة إلى جانب المجتمع الدولي عن تسليح هذه الحرب الخطيرة".

 

وأشارت إلى تعهدات إدارة بايدن التي قالت إنها "راغبة في إعادة الولايات المتحدة إلى منارة للديمقراطية التي تمثلها".

 

وأضافت: "تريد أن تكون الإدارة التي تشجب الحكومات الأوتوقراطية والمدافعة عن حقوق الإنسان، بدلا من التغزل بالديكتاتوريين، وغض الطرف عن مطالب المواطنين بالإصلاحات الديمقراطية والحقوق الأساسية، كما شاهدنا خلال أربعة أعوام في ظل دونالد ترامب".

 

وقالت: "ضمن هذا التحول المهم، وبدعم من الولايات المتحدة، يمكن لليمنيين استعادة الفضاء الذي يحتاجونه لمستقبلهم الديمقراطي الذي قاتلنا من أجله قبل عقد. وبيع قنابل ذكية يقوض ما قاتل من أجله شعبي وبقوة. ولكن ليس كل هذا هو المطلوب لدعم الشعب اليمني". 

 

وأشارت إلى أن "المتطرفين انتشروا في اليمن أثناء التدخل الذي قادته السعودية. فإلى جانب الإمارات، سمحت السعودية لجماعات إرهابية مثل القاعدة بترسيخ نفسها في اليمن، وخلق صدوع ستترك تداعياتها طويلة الأمد. وفي الوقت نفسه استغلت إيران التدخل السعودي لتوسيع تأثيرها في اليمن". 

 

وأشارت كرمان إلى أن التدخل الأجنبي في اليمن كلف الشعب اليمني ثمنا باهظا.

 

وقالت: "بعد سنوات من الحرب والاحتلال وحروب الوكالة يعاني 20 مليونا من الرجال والنساء من نقص المواد الغذائية، وهناك 10 ملايين يقفون على حافة المجاعة، فيما تعيش نسبة 80% من السكان تحت خط الفقر".

 

اقرأ أيضا: "الحوثي" تهاجم قرار واشنطن تصنيفها "إرهابية"

 

وأشارت إلى أنه "بدلا من بيع الأسلحة إلى السعودية، فإن على إدارة بايدن الضغط على السعودية لوقف الحرب وفتح الموانئ وتجنب أزمة جديدة كما حدث في الحديدة، وجلب الدعم الضروري، بما في ذلك المساعدة لمواجهة كوفيد-19 والكوليرا، إلى الشعب الجائع الذي يعاني".

 

ووجهت كلامها لإدارة بايدن، قائلة: "يجب ممارسة أقصى ضغط على الحوثيين للتراجع عن انقلابهم والعودة إلى ما تم الاتفاق عليه بناء على مؤتمر الحوار الوطني".

 

ودعتها كذلك إلى "الضغط على إيران لوقف تدخلها في اليمن، وتقديم معدات التدمير والموت للحوثيين".

 

وقالت إن الكونغرس والشعب الأمريكي عبروا عن دعم كبير لوقف صفقات السلاح إلى السعودية ووقف حرب اليمن، رغم الفيتو المستمر الذي استخدمه ترامب.

 

وأضافت: "على بايدن الاستفادة من الزخم في الكونغرس لتقنين القرارات التي وافق عليها الحزبان، ووضع حد نهائي لصفقات الأسلحة التي لا معنى لها والحروب التي لا تنتهي في اليمن".

 

وذكرت كرمان أن اليمنيين لديهم تاريخ مشرف وسلمي وحلم بمستقبل مشرق وأنه "على بايدن الوفاء بوعده والتوقف عن الدعم الأعمى للنظام السعودي الملطخة يداه بالدم، ووقف صفقة السلاح الأخيرة. وحان الوقت لطي الصفحة"، وفق تعبيرها.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا