آخر الأخبار

إندبندنت: هبوط كبير بنسب راغبي تخفيض الهجرة إلى بريطانيا

لندن- عربي21- بلال ياسين الجمعة، 22 يناير 2021 10:58 م بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "الإندبندنت" تقريرا لمراسلتها للشؤون الاجتماعية ماي بولمان، قالت فيه؛ إن أقل من نصف الجمهور البريطاني يريد أن يرى انخفاضا في الهجرة إلى المملكة المتحدة، وفقا لاستطلاع جديد، ما يمثل انخفاضا كبيرا عن السنوات السابقة.


واتُّهمت الحكومة بأنها "غير متناغمة" مع الرأي العام بشأن الهجرة، بعد أن ظهر أن نسبة البريطانيين الذين يريدون وصول عدد أقل من المهاجرين قد انخفضت أكثر من الثلثين (67%) في شباط/ فبراير 2015 إلى 49% في تشرين الثاني/ نوفمبر 2020.


وأظهر استطلاع أجرته شركة "إبسوس موري" لأكثر من 2500 شخص، واطلعت عليه صحيفة "إندبندنت" حصريا، أن 12% يودون رؤية زيادة في الهجرة إلى المملكة المتحدة، مقارنة بـ 7% في شباط/ فبراير 2015.


وفي آب/ أغسطس 2019، قال 54% من المستجيبين إنهم يرغبون في رؤية انخفاض للأرقام، وقال 9% إنهم يرغبون في رؤية زيادة، ما يشير إلى أن المزاج العام قد خفت إلى حد كبير بشأن الهجرة في العام ونصف العام الماضيين.

 

اقرأ أيضا: بريطانيا تخطط لنقل المهاجرين لمراكز احتجاز بدول أخرى

خلال هذا الوقت، اتبعت حكومة بوريس جونسون نهجا متشددا بشكل متزايد تجاه الهجرة، وكثيرا ما استخدمت لغة مثل "المهاجرين غير الشرعيين" لوصف الأشخاص الذين يطلبون اللجوء وإدانة ممثليهم القانونيين بأنهم "محامون ناشطون".


وردا على الزيادة في عدد طالبي اللجوء الذين يعبرون بقوارب صغيرة العام الماضي، وصفت وزيرة الداخلية بريتي باتيل الرحلات بأنها "غير مقبولة على الإطلاق" و "غير قانونية"، وتعهدت بإبعاد حوالي 1000 طالب لجوء قسريا إلى دول الاتحاد الأوروبي التي مروا بها قبل عبورهم.


ومع ذلك، يُظهر الاستطلاع أن هناك زيادة في التعاطف مع أولئك الذين يحاولون عبور القناة، حيث ارتفع الرقم من 53% إلى 56% منذ آب/ أغسطس 2019 ، وانخفضت نسبة المستجيبين الذين قالوا إن تعاطفهم ضئيل أو معدوم من 43% إلى 39%.


وتقول نسبة أعلى من الأشخاص؛ إنهم يعتقدون أنه من المهم أن يكون لديك نظام هجرة عادل، "حتى لو كان ذلك يعني السماح لعدد أكبر من طالبي اللجوء بالعيش في المملكة المتحدة مقارنة بالوقت الحالي" (42%)، ممن يعتقدون أنه ينبغي لنظام اللجوء "ردع" الناس عن طلب اللجوء في بريطانيا (37%)، بحسب الاستطلاع.

 

اقرأ أيضا: الغارديان: النفاق البريطاني هو سبب معاناة المهاجرين

يأتي ذلك في وقت تتعرض فيه وزارة الداخلية لمزيد من التدقيق بسبب نهجها العدائي تجاه المهاجرين، حتى من النواب المحافظين الذين ينتقدون سياساتها الأخيرة بشأن طالبي اللجوء.


في وقت سابق من هذا الشهر، أدانت وزيرة الهجرة السابقة وعضو البرلمان عن حزب المحافظين كارولين نوكس نهج الحكومة "غير الإنساني" تجاه الهجرة، محذرة من أن خططها لاحتجاز طالبي اللجوء في مخيمات مؤقتة لن يؤدي إلا إلى مزيد من التأخير في النظام، وينتهي الأمر بتكبد دافعي الضرائب المزيد من التكاليف.


وقال غلين غوتفريد، من إبسوس موري، لصحيفة الإندبندنت؛ إنه منذ استفتاء الاتحاد الأوروبي، أشارت استطلاعات الرأي إلى أن نهج الحكومة تجاه الهجرة أصبح أكثر "تشددا" من نهج عامة الناس، لكنه قال إنه لا يعتقد أن هذا من شأنه أن يغير المسار الحالي.

 

وقال: "يبدو أن الحكومة أكثر تشددا من الجمهور. لكن هذا هو الجمهور العام. بينما تعمل سياسة الحكومة لصالح أولئك الأشخاص الذين يدعمونها، حيث تشعر الحكومة أن السير في هذا الاتجاه يوفر لها ما تحتاج إليه [من الدعم]".

 

قال غوتفريد؛ إن الاستقطاب في المواقف العامة جعل من الصعب التنبؤ بما ستبدو عليه سياسات الهجرة المستقبلية، مضيفا: "نحن الآن في مساحة غير محددة المعالم فيما يتعلق بسياسة الهجرة بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي، فقد تصبح الحكومة أكثر صرامة، وتضييق الخناق على الهجرة أكثر".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا