آخر الأخبار

بين ذكرى ثورة يناير وحاضر السيسي ماذا قال النشطاء؟

القاهرة– عربي21– جمانة حمدي الثلاثاء، 26 يناير 2021 07:34 م بتوقيت غرينتش

عقد كامل مر على الثورة البيضاء، على الأمل في مستقبل يتزين بالحرية والعدالة الاجتماعية، على ثورة شعب ضد دولة استمرت ستين عاما.

مشاعر اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في جميع الوطن العربي، مع الذكرى العاشرة لثورة 25 كانون الثاني/ يناير 2011، حيث شارك آلاف النشطاء والنخب الاجتماعية من شتى الدول العربية بالتغريد عبر وسوم عدة في إحياء ذكراها.

"#ثورة_شعب، #ثورة_25_يناير، #25_يناير، #ميدان التحرير، #لساها_ثورة_يناير"، بهذه الوسوم وغيرها، شارك النشطاء ذكرياتهم، ومشاعرهم، وصورهم إبان ثورة 25 يناير.

شارك النشطاء أيضًا فيديوهات كثيرة لأحداث الثورة، وصور متعددة لشهدائها، كما تحدث الكثير منهم عن مطالب الثورة من حرية وعيش وعدالة اجتماعية، وما تحقق منها بعد 10 سنوات.

"تبخرت أحلام ميدان التحرير" هكذا وصف النشطاء ذكرى الثورة، مؤكدين أن الجيش استغل الانقسامات السياسية التي أعقبت الثورة لتعزيز سطوته وسحق أحلام المصريين في الديموقراطية والحرية التي خرجوا للمطالبة بها.

وتحدث النشطاء عبر الوسوم عن وضع مصر بعد عقد كامل عن الثورة قائلين: "بعد 10 سنوات أصبحت مصر أكثر قمعا مما كانت عليه في حكم مبارك أو السادات".

وأضاف البعض أن المستوى الاقتصادي قد تدنى للغاية عما كانت عليه مصر إبان الثورة والعام الذي تلاها، مؤكدين أن السيسي الذي جمع بين "الوحشية والهوس بالعظمة" قد أهدر موارد الدولة والخزينة العامة في مشروعات باهظة الثمن ومثيرة للجدل بيئيا وغير ضرورية، في بلد يعاني من فقر مائي، وانعدام للماء النظيف والصرف الصحي وتدني التعليم.

وأكد النشطاء أن ثورة يناير كان لها الفضل في كسر حاجز الخوف لدى المصريين من الحاكم والسلطة والقبضة الأمنية، مردفين أن السيسي استعمل مستوى فائقا من الوحشية لإعادة بناء ذلك الحاجز مرة أخرى على مدار السنوات الماضية.

البعض الآخر رأى أن الثورة قد هزمت، وعدد أولئك أسباب الهزيمة منها السلاح والمليارات المتدفقة من دول الخليج، والإعلام الذي قلب وشوه الحقائق، والقضاء المسيس، والقبضة الأمنية الغاشمة التي لا تعرف الرحمة.

وأكد النشطاء أن ثورة يناير قد غيرت مفاهيم وشخصية المجتمع المصري، ليس فقط في كسر حاجز الخوف لديهم تجاه السلطة، وإنما أيضًا في عزيمة وإصرار جيلها على الانتصار للحق دائمًا والوصول بمصر إلى تحقيق العدالة، بتحقيق الرحمة للضعيف وعدم الانتصار للقوي، وبمحاسبة الغني قبل الفقير، والإيمان بأن السجن للفاسدين لا للمطالبين بالحقوق.

 

— د. عبدالله العودة (@aalodah) January 25, 2021

— د. عصام حجي (@essamheggy) January 25, 2021

 

 — Mohamed ElBaradei (@ElBaradei) January 24, 2021

 

— Assaad Taha أسعد طه (@Assaadtaha) January 25, 2021

 

 

 

 — منظمة العفو الدولية (@AmnestyAR) January 26, 2021

 

 

 

— Amr Waked (@amrwaked) January 24, 2021

 

 

 

 — Carmen Joukhadar (@CarmenJoukhadar) January 26, 2021

 

 

 

 — Osama Gaweesh (@osgaweesh) January 25, 2021

 

 

— دينا الحناوي Dina H (@dinaelhenawy82) January 25, 2021

 

 

 — Haytham Abokhalil هيثم أبوخليل (@haythamabokhal1) January 26, 2021

 

 

— Haytham Abokhalil هيثم أبوخليل (@haythamabokhal1) January 26, 2021

 

— doaa elshamy (@doaaelshamy) January 25, 2021

 

— د. طارق الزمر (@drtarekelzomor) January 26, 2021

 

— Ibrahim Abdel Meguid (@ibmeguid) January 24, 2021

 

— يحيى حوى (@yahyahawwa) January 25, 2021

 

— محمد جمال هلال (@gamal_helal) January 25, 2021

 

— سي سلامة عبد الحميد (@salamah) January 25, 2021

 

— سي سلامة عبد الحميد (@salamah) January 25, 2021

 

— حسام الشوربجي (@HOSSAMSHORBAGY) January 26, 2021

 

— سي سلامة عبد الحميد (@salamah) January 26, 2021

 

— Joe (@youssef_hussen) January 25, 2021

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا