عـاجل
آخر الأخبار

استطلاع يكشف أسباب عدم ثقة غالبية البريطانيين بالصين

لندن- عربي21 الجمعة، 19 فبراير 2021 03:00 م بتوقيت غرينتش

عوامل كثيرة دفعت لتغيير سمعة الصين والصينيين حول العالم، بعد تفشي فيروس كورونا الذي بدأ من هناك، رغم تأكيد منظمة الصحة العالمية على براءة بكين من تصنيع الفيروس وتسريبه من مختبرات خاصة في مدينة ووهان.

 

لكن ذلك وغيره لم يشفع أمام صورة الصين حول العالم، ومن بين من باتت صورة الصين ومعها روسيا متراجعة بنظرهم شرائح كبيرة داخل بريطانيا، والتي عبرت عن عدم ثقتها بالصين وروسيا، وفوق ذلك أيضا دعوا لوقف مواصلة العلاقات الاقتصادية معها (الصين).

 

وفي هذا الصدد أظهرت دراسة بريطانية جديدة أن أغلب البريطانيين لا يثقون في الصين، وينقل موقع "ساوث تشينا مورنينغ بوست" أن الدارسة التي أجرتها مؤسسة أبحاث بريطانية كشفت أن الصين تأتي بعد روسيا في قائمة الدول التي لا يثق بها البريطانيون. 

ويرى أغلب البريطانيين، 79 في المئة، أن صعود الصين على الصعيد الدولي تهديد خطير لأمن بريطانيا في العقد المقبل، مثل الهجمات الإلكترونية والإرهاب الدولي.

وأيد 22 في المئة فقط استمرار العلاقات الاقتصادية بين لندن وبكين، فيما كانت النسبة أقل بـ13 في المئة من ذلك لمن يوافقون على مشاركة الصين في تشييد البنى التحتية في بريطانيا.

وحسب نتائج الاستطلاع، فإن 78 في المئة لا يعتقدون أن الصين ستتصرف بمسؤولية تجاه العالم، فيما وصلت النسبة إلى 80 في المئة بخصوص روسيا.

وخلص الاستطلاع إلى أن تفشي فيروس كورونا المستجد تسبب بضرر كبير لسمعة الصين لدى الرأي العام.

وأشار التقرير إلى أن اليابان والهند كانت نسبة الثقة بهما أكبر لدى البريطانيين، إذ عبر 67 في المئة عن ثقتهم باليابان، فيما قال 51 في المئة إنهم يثقون بالهند.

وشارك في الاستطلاع السنوي عينة من 2002 شخص ويأتي في وقت تعمل فيه بريطانيا على إعادة ضبط علاقاتها مع الصين بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وشهدت العلاقات بين البلدين توترا في العامين الماضيين بسبب قضية هونغ كونغ، إضافة إلى قمع الصين للأقليات.

ومنعت بريطانيا مجموعة هواوي الصينية للاتصالات من المشاركة في تطوير شبكتها للهواتف المحمولة من الجيل الخامس بعدما أثارت الولايات المتحدة مخاوف تتعلق بالتجسس من قبل بكين.

كما اتّهمت الحكومة البريطانية الخميس الماضي الصين بممارسة الرقابة إثر حظر بكين محطة "بي بي سي وورلد نيوز" الإخبارية على خلفية تقرير بشأن طريقة تعامل القوة الآسيوية مع أقلية الإيغور. 

 

اقرأ أيضا : التايمز : الصين تستخدم "لينكد إن" لتجنيد عملاء في بريطانيا

 

في السياق نشرت صحيفة "التايمز" تقريرا حول ما قالت إنه استخدام من قبل الحكومة الصينية لموقع "لينكد إن" للوصول إلى مسؤولين بريطانيين ومطلعين على معلومات حساسة، واستدراجهم للإفشاء عنها.

وذكر التقرير أن الجواسيس ينشئون برامج عمل مزيفة على مواقع الشبكات المهنية، وأهمها "لينكد إن"، ومن ثم يغرون العاملين الحاليين والسابقين في الحكومة والقطاع الخاص، بفرص عمل مربحة، ومبالغ كبيرة من المال.

وينقل التقرير عن "فيليب إنغرام"، العقيد السابق المتخصص في مجال الاستخبارات الإلكترونية، والمطلع على برامج الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، أنه تلقى طلب اتصال من رجل أعمال صيني يدعى "روبن" على "لينكد إن".

وذكر إنغرام، البالغ من العمر 56 عاما، أنه في البداية طلب تقارير مفصلة عن المواد المتاحة مثل شبكة مكافحة الإرهاب والتحديات الأمنية.

ولكن مع استمرار المحادثة، "أصبحت طلبات روبن أكثر إثارة للقلق. قال إننا نريد الحصول على معلومات داخلية لا يمكن لأي شخص الوصول إليها بسهولة"، ثم طلب المدعو "روبن" منه السفر إلى الصين لتقديم تقريره.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا