آخر الأخبار

WSJ: سبب واحد قد يبقي أمريكا في الصدارة أمام الصين

لندن- عربي21 الإثنين، 01 مارس 2021 10:24 ص بتوقيت غرينتش

أشار تقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية إلى تمتع الولايات المتحدة بعامل يمنحها القدرة على الاحتفاظ بتفوقها على الصين، ويكمن في الانفتاح على الإنجاب والهجرة، ما يوفر توازنا ديمغرافيا والمزيد من العقول والأيدي العاملة.

 

وفي مطلع العام الجاري، توقع بعض الاقتصاديين أن الصين يمكن أن تتفوق على الولايات المتحدة كأكبر اقتصاد في العالم بحلول عام 2028، لكن تقريرا لمركز "كابيتال إيكونوميكس"، يقول إنه من الممكن أن يؤدي تباطؤ نمو الإنتاجية وتقلص القوة العاملة إلى عرقلة العملاق الآسيوي، بحسب ما نقلت الصحيفة.


وأكد التقرير أنه إذا نجحت بكين في تجاوز واشنطن، فإن الولايات المتحدة ستستعيد الصدارة مرة أخرى، بمساعدة الهجرة التي تستمر في إعادة تعبئة توريد العمال.

 

وقارنها مارك ويليامز، الباحث في "كابيتال إيكونوميكس، مع لحظة فخر إيطاليا في أواخر الثمانينيات عندما تفوقت على المملكة المتحدة، لتتراجع مرة أخرى.


ومن المتوقع أن تتقلص القوة العاملة في الصين بأكثر من 0.5 بالمئة سنويا، حيث يحل عدد أقل من الشباب محل عدد متزايد من المتقاعدين. 

 

اقرأ أيضا: الصين تفوقت على أمريكا بالفعل بهذه المجالات.. تعرف إليها


على النقيض من ذلك، فإنه في الولايات المتحدة، من المتوقع أن تتوسع القوة العاملة خلال الثلاثين عاما القادمة، مدعومة بخصوبة أعلى من الصين والهجرة.


وخلال السنوات الأخيرة، تغيرت التركيبة السكانية في الصين، وأكدت العديد من المؤشرات أن عدد الأطفال الذين ولدوا في البلاد في عام 2020 أقل من أي عام منذ عام 1961، عندما عانت الصين من المجاعة الجماعية.


وقالت وزارة الأمن العام في وقت سابق من هذا الشهر، إنه تم تسجيل ما يزيد قليلا على الـ10 ملايين مولود جديد، بانخفاض 15 بالمئة عن عام 2019. 


ويرى علماء الديموغرافيا أن الوباء ربما ساهم في تقليل عدد المواليد، ما أضاف إلى الأساسيات الإشكالية بما في ذلك انخفاض عدد النساء في سن الإنجاب والإحجام عن إنجاب طفلين من بين العديد من الأزواج الذين نشأوا بدون أشقاء بموجب سياسة الطفل الواحد.


وذكر بنك كريدي سويس في تقرير مرتبط بموقعه على الإنترنت العام الماضي، إن الولادات في 20 مدينة صينية انخفضت بنسبة 24 بالمئة خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2020.


وكانت الصين ألغت سياسة الطفل الواحد في عام 2016 وسمحت لكل أسرة بطفلين. كما بدأت بعض الحكومات المحلية في جميع أنحاء الصين بالسماح بهدوء للعائلات بإنجاب طفل ثالث.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا