عـاجل
آخر الأخبار

حاملتا طائرات أمريكية وصينية وجها لوجه قرب تايوان (شاهد)

عربي21- محمد عابد الأحد، 11 أبريل 2021 02:51 م بتوقيت غرينتش

احتشدت حاملتا طائرات أمريكية وصينية، وسفن مرافقة لكل منهما، في بحر الصين الجنوبي، غير بعيد عن جزيرة تايوان، التي تشكل السيادة عليها محورا رئيسيا للتوتر المتزايد بين بكين وواشنطن.

 

وأشار تقرير نشره موقع "ذا وور زون"، المتخصص بالشؤون العسكرية، إلى صور فضائية تظهر حجم الاحتشاد "غير العادي"، كما وصفه، للسفن الحربية من الجانبين في نطاق محدود للغاية.

 

ولفت التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى تزامن ذلك مع تصاعد التوتر بين الصين والعديد من جيرانها، خاصة الفلبين، فضلا عن تايوان.

 

— OSINT-1 (@OSINT_1) April 10, 2021

 

وكانت المجلة قد لفتت قبل أيام إلى رصدها تحركات مجموعة حاملة الطائرات الصينية "لياونينغ" عبر مضيق ميكاو الاستراتيجي، شمال شرق تايوان، وهو أحد الطرق القليلة المتاحة للبحرية الصينية للعبور إلى المياه المفتوحة في المحيط الهادئ.

 

ومنذ ذلك الحين، أدت نقطة توتر منفصلة بين الصين والفلبين حول عدد كبير من سفن الصيد التي تم تحديدها كجزء من الميليشيا البحرية للقوات المسلحة الشعبية الصينية (PAFMM) إلى سلسلة من التراشقات الدبلوماسية الساخنة بين مانيلا وبكين.

 

— d-atis☠️ (@detresfa_) April 10, 2021

 

اقرأ أيضا: الصين تكثف تسليح باكستان.. ماذا عن شركاء إسلام أباد التقليديين؟


وتتبع محللو استخبارات مفتوحة المصدر تحركات مجموعة "لياونينغ" الهجومية هذا الأسبوع، حيث بدا أنها تعبر مضيق لوزون، وهو جسم مائي يفصل بين الفلبين وتايوان إلى جانب قناة بوهاي، وهي أيضا الحدود الأساسية بين بحر الفلبين وبحر الصين الجنوبي، وتربط المحيط الهادئ الأكبر بالمناطق الشمالية لبحر الصين الجنوبي.

 

وبحسب تقرير "ذا وور زون"، فقد تمكن محللون من رصد احتشاد بحري أمريكي في المنطقة ذاتها على مدار عدة أيام، وصولا إلى التقاط صورة إلى وقوف قوتي الخصمين وجها إلى وجه.

 

— Duan Dang (@duandang) April 10, 2021

 

ولفت التقرير إلى أن البحرية الأمريكية أولت اهتماما كبيرا بتلك المياه، وبشكل خاص في تموز/ يوليو من العام الماضي، حيث قامت بعمليات جمع معلومات عبر طائرات استخبارية.

 

ومنذ ذلك الحين، استمرت رحلات المراقبة، وغالبا ما كانت تتصاعد في الأوقات التي يكون فيها نشاط بحري صيني كثيف في المنطقة.

 

وتختلف عدة أطراف في المنطقة على ترسيم الحدود البحرية والسيادة على عدد من الجزر، فضلا عن حقوق الصيد واستغلال الموارد. ويتفاقم المشهد ضراوة مع تنامي التسليح الأمريكي لتايوان، رغم عدم اعتراف واشنطن باستقلال الجزيرة، المعلن من طرف واحد، عن الصين.

 

 

وتحتج الولايات المتحدة بأن الصين تهدد الجزيرة التي يحكمها نظام "ديمقراطي"، وبأنها لا تثق بأن بكين ستحافظ على قدر من الاستقلالية لتايوان. وفي المقابل يقول الصينيون إن أي تدخل بهذا الشأن يعد انتهاكا لسيادتها على أراضيها. 

 

وللمنطقة أهمية استراتيجية كبيرة، إذ إن من شأن سيطرة بكين عليها بشكل كامل منحها وصولا مباشرا للمياه المفتوحة وقواعد دفاعية متقدمة عن سواحلها. وفي المقابل فإن فقدانها يمنح خصوم العملاق الآسيوي قواعد متقدمة في عمق المياه الصينية.

 

والخميس، قدمت الخارجية الأمريكية بيانا، جاء فيه أن الوزير أنتوني بلينكين تحدث مع نظيره الفلبيني تيودورو لوكسين الابن، حول "الحشد الصيني للسفن العسكرية".

 

وبحسب البيان، فقد "أعاد بلينكين تأكيد انطباق معاهدة الدفاع المشترك بين الولايات المتحدة والفلبين لعام 1951 على بحر الصين الجنوبي".

وسريعا، رد المتحدث باسم وزير الخارجية الصيني تشاو ليجيان بالقول إن على الولايات المتحدة أن تكف عن "إثارة الخلافات وبث الفتنة".

وتأتي هذه التطورات بعد إحياء كل من الولايات المتحدة وأستراليا والهند واليابان مساعي تشكل تحالف رباعي، وإصدار بيان مشترك يؤكد التزام كل دولة بدعم "النظام البحري" في الشرق وبحار الصين.

 

في الأسابيع المقبلة، بحسب التقرير، سيكون من الضروري "معرفة ما إذا كان أصحاب المصلحة الإقليميون قادرين على إدارة هذه التوترات، وستكون المفاوضات والعلاقات بين التحالفات، ولا سيما داخل الرباعية الناشئة، حاسمة لخلق توازن فعال للعمليات العسكرية الصينية القوية والحازمة في المنطقة".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا