عـاجل
آخر الأخبار

ظريف: سنخصّب اليورانيوم في نطنز بسرعة.. هذه رسائله لأمريكا

لندن- عربي21 الثلاثاء، 13 أبريل 2021 07:26 ص بتوقيت غرينتش

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الثلاثاء، إن بلاده ستقوم بتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز التي تعرضت لهجوم، بشكل أكثر سرعة مما كان عليه بالسابق.

 

ظريف وفي مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الروسي سيرغي لافروف بطهران، أضاف: "أطمئنكم بأن أجهزة طرد مركزي أكثر تطورا ستوضع في منشأة نطنز في القريب العاجل".

 

وكرر ظريف تهديده للاحتلال الإسرائيلي بعد اتهامه بالمسؤولية عن الحادث، قائلا إن الاحتلال لعب "مقامرة بالغة السوء" ستؤدي إلى تعزيز طهران من موقفها في المحادثات مع الدول الكبرى لإحياء الاتفاق النووي المبرم في 2015.

 

وتابع: "ظن الإسرائيليون أن الهجوم سيضعف يدنا في محادثات فيينا لكنه على العكس سيعزز موقفنا".

  

اقرأ أيضاظريف عن حادث نطنز: سننتقم من الاحتلال الإسرائيلي

 

وبعث ظريف برسائل إلى الولايات المتحدة، قائلا إن عليها إدراك أن "العمل التخريبي في نطنز سيصعب المفاوضات في فيينا".

 

وتابع: "على الأمريكيين أن يدركوا أن العقوبات وأعمال التخريب لن تمنحهم أدوات إضافية على طاولة المفاوضات".

 

وهاجم ظريف الموقف الأوروبي غير المتفاعل مع ما جرى في نطنز، قائلا: "على أوروبا إدانة حادثة نطنز بدلا من فرض عقوبات على شخصيات عسكرية إيرانية".

 

وأضاف أن "موقف أوروبا كان ناعما تجاه الحادثة، والفرصة أمامها مع الولايات المتحدة لتنفيذ التزامات الاتفاق النووي ضيقة جدا".


وحذر: "في حال إضاعة أوروبا وأمريكا الفرصة الحالية للعودة إلى الاتفاق فستكونان أمام ظروف صعبة".

 

والاثنين، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، في مؤتمر صحفي، إن الحادث الذي وقع في منشأة نطنز النووية يمكن اعتباره "عملا ضد الإنسانية".

وأكد خطيب زاده أنه "يمكن اعتباره عملا ضد الإنسانية".

ومنشأة نطنز، المقامة في الصحراء بمحافظة أصفهان وسط البلاد، هي محور برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم، وتخضع لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وسبق أن تعرضت "نطنز" لهجوم غامض العام الماضي، في موجة انفجارات وحرائق وأعطال طالت العديد من المنشآت الإيرانية. 

 

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا