آخر الأخبار

أجواء توتر تخيّم على جولة مفاوضات مرتقبة حول نووي إيران

لندن- عربي21، وكالات الخميس، 15 أبريل 2021 07:53 ص بتوقيت غرينتش

يترقب المجتمع الدولي انعقاد جولة محادثات جديدة في فيينا، لإنقاذ الاتفاق الدولي حول الملف النووي الإيراني.

 

وتخيم أجواء توتر على الاجتماعات المرتقبة، على خلاف ما كان متوقعا لدى انتهاء جولة الأسبوع الماضي، التي اتسمت بالإيجابية.

 

وتأتي الجولة الجديدة بعد أسبوع شهد أحداثا ملتهبة، إذ تعرضت منشأة "نطنز" لهجوم يرجح أن الاحتلال الإسرائيلي يقف وراءه، ثم ردت طهران برفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60 بالمئة.


وصرح دبلوماسي أوروبي ملخصا الوضع بأن الجمهورية الإسلامية "تضغط على الجميع" باقترابها من تخصيب اليورانيوم بنسبة تسعين في المئة الضرورية للاستخدام العسكري.

ويتعلق السؤال المطروح في الكواليس بطريقة التعامل مع قرار طهران، بينما أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء أن طموحات بلاده محض "سلمية"، لكنه اتهم الاحتلال بـ"الإرهاب النووي"، وأكد أن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي.

 

"سبيل وحيد لوقف الدوامة الخطيرة"

وأثارت الخطوة الإيرانية ردود فعل صاخبة على الساحة الدولية، فيما كررت إيران الأربعاء، تأكيد ضرورة أن ترفع الولايات المتحدة العقوبات التي فرضها الرئيس السابق دونالد ترامب، الذي سحب بلاده من الاتفاق النووي عام 2018. 

 

وشددت طهران على أن ذلك هو السبيل الوحيد لوقف هذه "الدوامة الخطيرة".

وسمحت "خطة العمل المشتركة الشاملة" بتخفيف الإجراءات العقابية ضد الجمهورية الإسلامية مقابل خفض كبير في نشاطاتها النووية، بإشراف الأمم المتحدة لضمان امتناعها عن السعي لامتلاك قنبلة ذرية. 

 

اقرأ أيضا: بعد ساويز ونطنز.. هل يستدرج الاحتلال إيران نحو حرب مفتوحة؟

وهذه المسألة واحدة من القضايا التي يعمل الخبراء عليها في فيينا برعاية الاتحاد الأوروبي وبمشاركة غير مباشرة من وفد أمريكي موجود في فندق آخر. 

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي قبل يوم من استئناف المحادثات: "نركز على المسار الدبلوماسي للمضي قدما". وأضافت "نعلم أنها ستكون عملية طويلة لكننا نرى (هذه المناقشات) إشارة إيجابية". 

وأكدت ساكي في لقاء مع صحفيين تحدثت فيه عن دور الولايات المتحدة في عملية فيينا: "نعتقد أنه يمكننا دفع الأمور إلى الأمام بطريقة بناءة، وإن كانت مفاوضات غير مباشرة". 

ويحذر خبراء من أن هناك العديد من العقبات وأن تحديد خريطة طريق مقبولة لإيران والولايات المتحدة القوتين المتعاديتين، سيستغرق وقتا.

وبانتظار ذلك، فإن طهران تقلص زمن الحصول على المواد الانشطارية اللازمة لتصنيع القنبلة، كما قال الدبلوماسي الأوروبي معبرا عن قلقه.

خامنئي يعلق على عروض محادثات فيينا

رفض المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، الأربعاء، العروض الأولية التي تم تقديمها في محادثات فيينا بهدف إنقاذ الاتفاق النووي، ووصفها بأنها "لا تستحق النظر إليها".

وقال خامنئي في خطاب بمناسبة حلول شهر رمضان في إيران، إن مقترحات واشنطن "غير مقبولة لأنها قائمة على العجرفة والتكبر"، حسبما نقلت وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية.

وشدد على ضرورة أن ترفع واشنطن كل العقوبات التي فرضتها على طهران، مضيفا أن واشنطن "انتهكت وعودها مرارا".

وفي السياق، طالب خامنئي بألا تصبح مفاوضات فيينا "استنزافية"، مشيرا إلى أن الهدف هو تحقيق مصالح البلاد.

وتسبب هجوم على منشأة نطنز الإيرانية لتخصيب اليورانيوم، الأحد، في حدوث اضطراب بمحادثات فيينا لإعادة إحياء الاتفاق النووي، وردت إيران بإعلانها أنها ستخصب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60 بالمئة.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا