آخر الأخبار

هذه حقيقة مذبحة رابعة كما وثقتها "هيومن رايتس ووتش" في 2014

لندن- عربي21 السبت، 17 أبريل 2021 03:11 م بتوقيت غرينتش

يقدم المسلسل المصري "الاختيار 2" رواية سلطات الانقلاب المصرية لمذبحة رابعة التي أقدمت عليها في عام 2013 ضد أنصار الرئيس المصري الراحل محمد مرسي.

 

وقد أعاد المسلسل، الذي يصفه ناشطون بأنه محاولة لتبرئة الانقلاب من تلك المذبحة، الذاكرة ليوم 14 آب/ أغسطس 2013، وهو اليوم الذي فضت فيه قوات الأمن المصرية اعتصامي رابعة والنهضة.

 

والمسلسل من إنتاج شركة "سينرجي" المملوكة للمجموعة "المتحدة للخدمات الإعلامية"، التابعة للمخابرات العامة المصرية وفق تقارير صحفية متعددة، ويبرز أحداث ما بعد انقلاب 30 تموز/ يوليو 2013 وفض اعتصام "ميدان رابعة" من وجه نظر النظام.

 

واستذكر ناشطون تقرير "هيومن رايتس ووتش" عن المذبحة، وهو التقرير الذي أصدرته بعد عام على المذبحة في آب/ أغسطس 2014، حيث وثقت المنظمة الحقوقية ما جرى في ذلك اليوم وما سبقه منذ 3 تموز/ يوليو حيث انقلب الجيش على الرئيس المدني ونصب رئيسا مؤقتا.

 

ووصفت المنظمة الحقوقية ما جرى في ذلك اليوم بأنها "واحدة من كبرى وقائع قتل المتظاهرين في العالم في يوم واحد، في التاريخ الحديث".

 

وأكد التقرير ضلوع الجيش المصري بالمذبحة. كما وثق تعمد قوات الأمن استهداف المستشفيات الميدانية.

 

ويؤكد تقرير المنظمة أن أدلة قوية تشير إلى تعمد قوات الأمن المصرية إشعال الحرائق في منصة رابعة والمستشفى الميداني ومسجد رابعة بعيد السيطرة على مكان الاعتصام، كما أشار التقرير إلى إعدامات ميدانية نفذتها قوات الأمن ضد المعتصمين الذين تم إلقاء القبض عليهم.

 

وقال تقرير المنظمة إن قوات الأمن قامت بسحق الاعتصام الكبير المؤيد لمرسي في منطقة رابعة العدوية بحي مدينة نصر شرقي القاهرة. حيث قام أفراد الشرطة والجيش، باستخدام ناقلات الأفراد المدرعة، والجرافات، وقوات برية وقناصة، بالاعتداء على مخيم الاعتصام المرتجل حيث كان متظاهرون، وبينهم سيدات وأطفال، قد خيموا لما يزيد على 45 يوماً، وفتحوا النيران على المتظاهرين فقتلوا ما لا يقل عن 817 شخصا، وأصابوا أكثر من ألف على الأرجح.


وقد وثق باحثو "هيومن رايتس ووتش" فض اعتصام رابعة ووجدوا أن قوات الأمن فتحت النيران على المتظاهرين باستخدام الذخيرة الحية، فقتل المئات بالرصاص الموجه إلى رؤوسهم وأعناقهم وصدورهم. ووجدت "هيومن رايتس ووتش" أيضاً أن قوات الأمن استخدمت القوة المميتة دون تمييز، إذ كان القناصة المتمركزون داخل ناقلات الأفراد وبجوارها يطلقون أسلحتهم على حشود كبيرة من المتظاهرين. قال عشرات الشهود أيضاً إنهم شاهدوا قناصة يطلقون النيران من مروحيات فوق منطقة رابعة.

 

وحسب التقرير فقد أدى الاستخدام المتعمد، عديم التمييز للقوة المميتة إلى واحدة من كبرى وقائع قتل المتظاهرين في العالم في يوم واحد، في التاريخ الحديث. وعلى سبيل المقارنة، تشير تقديرات ذات مصداقية إلى أن القوات الحكومية الصينية قتلت 400-800 من المتظاهرين على مدار فترة 24 ساعة في مذبحة ميدان "تيانانمين" يومي 3 و4 يونيو/حزيران 1989، وقتلت القوات الأوزبكية أعداداً مماثلة تقريبا في يوم واحد أثناء مذبحة "أنديجان" عام 2005.

 

وفند التقرير رواية وزارة الداخلية، التي اتهمت المعتصمين باستخدام الأسلحة النارية.

 

في الحقيقة لقد كانت مذبحة رابعة والنهضة ذروة العنف الذي مارسته قوات الأمن والجيش المصريان ضد المحتجين على الانقلاب العسكري على الرئيس الراحل محمد مرسي، فقد وثق تقرير "هيومن رايتس ووتش" وقائع أخرى من القتل الجماعي للمتظاهرين، "ففيما كان متظاهرون ينظمون مسيرات في أنحاء القاهرة رداً على خلع الجيش لحكومة مرسي، قامت قوات الأمن مراراً باستخدام القوة المفرطة في الرد على المظاهرات، وقتلت عمداً ودون تمييز ما لا يقل عن 281 متظاهراً في وقائع مختلفة، منفصلة عن عمليات فض اعتصامي رابعة والنهضة، وذلك بين 5 تموز/ يوليو و17 آب/ أغسطس 2013".

 

للاطلاع على التقرير كاملا اضغط (هنا)

 

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا