عـاجل
آخر الأخبار

صحيفة: هل تحافظ تركيا على "الحياد" في الأزمة الأوكرانية؟

عربي21- عماد أبو الروس الإثنين، 19 أبريل 2021 11:57 ص بتوقيت غرينتش

تثار التساءلات حول الموقف التركي، تجاه الأزمة المتصاعدة بين روسيا والغرب بسبب أوكرانيا، لاسيما بعد الطرد المتبادل للدبلوماسيين.

 

وفي ظل احتدام الأزمة الأوكرانية، استقبلت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في أنقرة، وأكد دعمه لـ"منصة القرم"، لكنه أكد على الحوار لحل النزاع في شرق أوكرانيا.

 

وفي الوقت الذي وجهت فيه موسكو اتهاما لأنقرة بتحريض كييف بسبب بيعها طائرات مسيرة، أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أن بلاده لا تنحاز لأي طرف في النزاع بين روسيا وأوكرانيا.

 

وشدد أردوغان على أن التعاون الدفاعي الحالي مع أوكرانيا، لا يستهدف أي دولة أخرى (في إشارة إلى روسيا).

 

وقالت صحيفة "خبر ترك" في تقرير للكاتب اتشيتينار اتشيتين، إن الروس يقرأون من تصريحات أردوغان، أنه يدعم أوكرانيا.

 

وفي كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وبعد الحرب في قره باغ، أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية، أنها اتفقت مع تركيا على شراء مسيرات تركية وفرقاطات، وقالت الصحيفة أن "المسيرات التركي" في أذربيجان جذبت انتباه السلطات الأوكرانية.

 

والأسبوع الماضي، أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عن استيائه من تركيا ودول أخرى، بسبب ما أسماه "تحريضها" على الحرب، عبر بيع المعدات القتالية.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن زيلينسكي طلب من أنقرة دعم إدراج بلاده في حلف شمال الأطلسي، والجمعة الماضية، أيضا طلب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تقديم الدعم لضم بلاده إلى الاتحاد الأوروبي و"الناتو"، مؤكدة أن الرئيس الأوكراني يدعو الجميع لخوض الحرب مع روسيا.

 

اقرأ أيضا: صحيفة: أردوغان يستعد لتوجيه ضربة مزدوجة لقوى البحر الأسود
 

ولفتت إلى أنه بحسب نظر تركيا واستراتيجيتها الإقليمية، فإن ضم شبه جزيرة القرن عام 2014، شكلت صدمة لها، حيث بدأت روسيا في تسليح اسطولها البحري بعد ذلك بجدية في البحر الأسود.

 

وأكدت أن البحر الأسود أصبح بحرا روسيا تقريبا، وهذه الصورة لا ترغب بها تركيا على الإطلاق، وعليه فإن دعم الناتو هناك أمر حتمي، لأن أنقرة ترى بأن مصالحها الأمنية والتوازنات العسكرية مهددة من قبل روسيا.

 

وأشارت إلى أنه في هذا السياق، تعد كييف أحد أدوات التوزان بالنسبة لأنقرة، والتحركات العسكرية الروسية في شرق أوكرانيا مزعجة بالنسبة لتركيا.

 

ولفتت إلى أن تركيا العام الجاري، تسلمت رئاسة قوة المهام المشتركة عالية الجاهزية، إحدى فروع قوة الرد لـ "الناتو"، والتي قوامها 6 آلاف و400، وتم أنشاؤها بعد ضم شبه جزيرة القرم.

 

كما أن أنقرة هي القوة الحامية لتتار القرم، كما أن التعاون العسكري العميق الذي يربط أوكرانيا وتركيا على المحك الآن، بحسب الصحيفة.

 

وأضافت أنه بالنسبة لتركيا، وبعد استبعداها من مشاريع عسكرية مع الحلفاء الغربيية بسبب شرائها منظومة "أس400" الروسية، تلعب أوكرانيا دورا مهما لها كحليف غربي.

 

لكن المسألة الأهم بالنسبة لتركيا، أن لديها مصلحة مشتركة مع حلفائها في الناتو، وهي معارضة القوة الروسية المتفوقة في البحر الأسود.

 

وأشارت إلى أن تركيا التي تمتلك ثاني أكبر جيش في الناتو، دائما تبحث مع شركائها وجيرانها العلاقات الاستراتيجية، لاسييما في البلقان والقوقاز والبحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط، وعلى الرغم من أن لها أهمية استراتيجية بسبب موقعها الجغرافي، إلا أن هذه الأهمية يمكن أن تعمل في بعض الأحيان لصالحها وأحيانا ضدها.

 

اقرأ أيضا: ما أهداف تركيا من الوقوف إلى جانب أوكرانيا؟
 

وأكدت الصحيفة أنه ومع تحول النظام العالمي إلى هيكل متعدد الأقطاب، أصبح موقف تركيا داخل النظام الإقليمي طموحا بشكل متزايد، ووفقا للوقائع يتوقع الحلفاء الغربيين من تركيا المشاركة في التوازنات ضد روسيا.

 

ولفتت إلى أن تركيا تفضل أن تكون لاعب له حقوق متساوية بدلا من الرضوخ لإملاءات حلفائها الغربيين ضمن "النظام الهجين"، والأمر ذاته مع حلفائها الشرقيين.

 

وأضافت أن نسخة 2021 من الأزمة الأوكرانية الروسية، أظهر أن دورها لن يقتصر على التصريحات الروتينية بشان سلامة الأراضي، لاسيما مع حلفائها من الدول التي انبثقت ما بعد الاتحاد السوفيتي، وهذا يقود تركيا للبحث عن دور جديد في بحار قزوين والأسود وآسيا الوسطى.

 

ولفتت الصحيفة إلى المكالمة الهاتفية التي جرت بين الرئيس أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، عندما كان يوشك زيلينسكي للوصول إلى تركيا.

 

وتسعى أنقرة للحفاظ على نهجها بحيث لا تدخل في صراع علني مع الولايات المتحدة والناتو ومواصلة عضويتها في حلف الشمال الأطلسي من جهة، واظهار ذاتية سياستها الخارجية للجميع من جهة أخرى، كما تقول الصحيفة.

 

ونوهت إلى أن شبه جزيرة القرم ذات أهمية استراتيجية بالنسبة لروسيا، ولن يرغب الروس في التراجع عنها بأي ثمن، والأصل أن لا تتحول هذه المسألى لمنافسة بين أنقرة وموسكو.

 

وأشارت إلى أنه في ظل البطء في التواصل الدبلوماسي من بايدن وإدارته مع أنقره، وموقفه من مشروع قانون قانون "24 نيسان/ أبريل" المتعلق بما يسمى الإبادة الجماعية للأرمن، فإن التوازنات الإقليمية قد تتغير، وتجبر تركيا عدم الوقوف "حياديا" تجاه الأزمة الأوكرانية في أي لحظة.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا