عـاجل
آخر الأخبار

ما قصة دوري "السوبر الأوروبي" الذي أثار ضجة كبيرة؟

لندن- عربي21 الإثنين، 19 أبريل 2021 03:43 م بتوقيت غرينتش

أثار إعلان 12 ناديا أوروبيا إحداث دوري جديد يحمل إسم "دوري السوبر الأوروبي"، جدلا كبيرا في كرة القدم الأوروبية منذ ليلة أمس الأحد، وخلف ردود فعل قوية في الأوساط الرياضية وحتى السياسية.


ويعتبر إطلاق "دوري السوبر الأوروبي" تحديا تاريخيا لمسابقة دوري أبطال أوروبا التي ينظمها الاتحاد الأوروبي "يويفا".

ما قصة الدوري الجديد؟


حسب بيان لناديي يوفنتوس الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي، فإن الأندية الـ12 اتفقت على إحداث مسابقة "دوري السوبر الأوروبي"، ستضم 20 فريقا بواقع 15 "عضوا مؤسسا" وخمسة أندية تتأهل للبطولة.


ومن المتوقع أن تنضم ثلاثة أندية أخرى قبل الموسم الافتتاحي، الذي من المقرر أن يبدأ في أقرب وقت ممكن عمليا.


وسيكون رئيس نادي ريال مدريد الإسباني فلورنتينو بيريز أول رئيس لدوري السوبر، وجويل جليزر من مانشستر يونايتد وأندريا أنيلي من يوفنتوس نائبان لرئيس دوري السوبر.


وستحصل الأندية المؤسسة على 3.5 مليارات يورو (4.19 مليارات دولار) من أجل "خطط البنية التحتية" و"تعويض تأثير فيروس كورونا".

ما هي الأندية المنخرطة حتى الآن؟


أعلن في بيان إحداث بطولة كأس السوبر الأوروبي عن اتفاق 12 ناديا حتى الآن وهي من أكبر أندية القارة العجوز، وهي:

 

ميلان (إيطاليا)، أرسنال (إنجلترا)، أتلتيكو مدريد (إسبانيا)، تشيلسي (إنجلترا)، برشلونة (إسبانيا)، إنتر ميلان (إيطاليا)، يوفنتوس (إيطاليا)، ليفربول (إنجلترا)، مانشستر سيتي (إنجلترا)، مانشستر يونايتد (إنجلترا)، ريال مدريد (إسبانيا)، توتنهام هوتسبير (إنجلترا).

نظام البطولة


البطولة المقترحة ستتألف من مجموعتين، بكل منهما 10 فرق، تخوض مبارياتها في منتصف الأسبوع إلى جانب مباريات دورياتها المحلية.


وتبدأ البطولة من آب/ أغسطس، وتخوض فرق كل مجموعة مباريات ذهاب وإياب، على أن تتأهل من كل مجموعة أول 3 فرق إلى دور الثمانية، ثم يخوض أصحاب المركزين الرابع والخامس بطولة مصغرة لإكمال الدور ربع النهائي.


وكما الحال في دوري أبطال أوروبا، تقام الأدوار الإقصائية بنظام مباراتي ذهاب وإياب، على أن تقام المباريات في منتصف الأسبوع في تعارض مع مسابقتي دوري الأبطال والدوري "يوروبا ليغ" اللتين ينظمهما الاتحاد الأوروبي للعبة.


رفض الاتحادات


شكل إعلان البطولة الجديدة صدمة كبيرة لدى المشرفين على كرة القدم أوروبيا وعالميا، وعلى الفور خرجت الاتحادات المحلية في أوروبا، والاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، فضلا عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لرفض إقامة البطولة.


وقال الفيفا في تعليقه على إعلان البطولة: "أي مسابقة كرة قدم، سواء كانت وطنية أو إقليمية أو عالمية، يجب أن تعكس دائما المبادئ الأساسية للتضامن والشمولية والنزاهة وإعادة التوزيع المالي العادل".


وأضاف الاتحاد الدولي: "علاوة على ذلك، يجب على الهيئات الإدارية لكرة القدم أن تستخدم جميع الوسائل القانونية والرياضية والدبلوماسية لضمان استمرار ذلك".


ومن جانبه خرج الاتحاد الأوروبي ببيان شديد اللهجة، مؤكدا أنه "سيتم حظر الأندية المعنية من خوض أي مسابقة أخرى محلية، أوروبية أو عالمية، وقد يحرم لاعبوها من اللعب مع منتخباتهم الوطنية".


أما الدوري الإنجليزي الممتاز فقال: "يمكن لعشاق أي ناد في إنجلترا وعبر أوروبا أن يحلموا حاليا بأن فريقهم قد يصعد إلى القمة ويلعب ضد الأفضل. نعتقد أن مفهوم دوري السوبر الأوروبي من شأنه أن يقضي على هذا الحلم".

انتقادات السياسيين


لم تقتصر الانتقادات والرفض التام للبطولة على الاتحادات الرياضية، بل وصل ذلك إلى أروقة السياسة الأوروبية، ما يفسر الضجة الكبيرة التي خلفها إعلان إقامة "السوبر الأوروبي".


وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن الدوري الجديد "سيضرب قلب اللعبة المحلية، وسيثير قلق الجماهير في جميع أنحاء البلاد".


ومن جانبه قال زعيم حزب العمال البريطاني السير كير ستارمر المعروف بمساندة أرسنال: "هذا الاقتراح يخاطر بإغلاق الباب في وجه المشجعين إلى الأبد، ويحولهم إلى مجرد متفرجين ومستهلكين".


كما قال السير إد ديفي، زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار البريطاني: "هذا جشع. يمزق قلب اللعبة الإنجليزية، ويترك الأندية في جميع أنحاء البلاد تعاني بعد عام سيئ".

 

لماذا الانتقادات؟


ويرى المنتقدون أن البطولة الجديدة "منتزعة بالقوة" من جانب الأندية الكبرى، وأن البطولة "منافسة مغلقة"، و"وسيلة لهذه الأندية لضمان المزيد من الأموال لأنفسها".


كما يشعر المشجعون بالضيق، لأن المنافسة ستفقد إثارة الصعود والهبوط التي شوهدت في بطولات كرة القدم الأخرى، وبالتالي ستفقد اللعبة الإثارة.


ومع وجود عدد قليل فقط من المواقع المتاحة كل عام للفرق خارج المجموعة الرئيسية، يُخشى أن تنعدم المنافسة، مما يترك مجموعة حصرية ونخبة لا يمكن المساس بها في القمة.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا