آخر الأخبار

CNN: طائرة القذافي في فرنسا مجهولة المصير منذ 2014

لندن – عربي21 - باسل درويش الأربعاء، 05 مايو 2021 03:13 م بتوقيت غرينتش

نشرت شبكة "سي أن أن" تقريرا لميكول روس قال فيه إن طائرة القذافي الخاصة تواجه مشاكل قانونية وفنية منذ بداية عملها ووصولها إلى فرنسا بعد سقوط الزعيم الليبي في ثورة 2011.

 

وسيطر الثوار على مطار طرابلس في 2011 وحصلوا على هدية كبيرة، مع أنهم لم يقبضوا على القذافي الذي قتل في سرت بعد عدة أسابيع. ولكنهم حصلوا على واحدة من رموز سلطته وهي طائرته الخاصة "إيرباص إي340- 200" ذات المحركات الأربع التي تعرض جسدها لطلقات الرصاص إلا أن داخلها لم يصب بشيء.

 

وبعد ذلك تم فتحها للصحافيين للتعرف على داخلها واكتشفوا أنها عبارة عن "قصر طائر" للقذافي، وتحتوي على حمام ساخن وسينما وغرفة نوم محاطة بالمرايا وغير ذلك. وبعد سنوات في مدرج صيانة بجنوب فرنسا التقط لها المصور المتحمس لطائرات إيرباص كيلمنت أليون صورة في 3 أيار/مايو 2021 وهي تحلق فوق بيرينيان. 

 

وكان مصير هذه الطائرة الفارهة بمثابة مأزق للسلطات الليبية، وماذا ستفعل بطائرة مرتبطة ارتباطا وثيقا بتصرفات القذافي المفرطة؟ ومن الخيارات التي طرحت تجريدها من الديكور الداخلي الفخم وتحويلها إلى طائرة نقل عادية، وهذا ما حدث لطائرة رئيس تونس زين العابدين بن علي إي304 الذي كان أول رئيس يسقط في الربيع العربي عام 2011. وتم بيع طائرته للخطوط الجوية التركية. إلا أن هذا الخيار لم يتوفر لطائرة القذافي. 

 

اقرأ أيضا: قرار برفع عائشة القذافي من القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي

لكن مهما حدث لها في النهاية فقد كانت بحاجة إلى عملية إصلاح واسعة. ولهذا السبب نقلت الطائرة الرئاسية السابقة برقم تسجيل 5إي- وان إلى مجمعات شركة إياس إندستريز (سابينا تكيكنيكس) وهي شركة متخصصة في صيانة وإصلاح الطائرات ومتعاقدة مع الخطوط الجوية الفرنسية.

 

ومقارنة مع الطائرات التي وجدت نفسها وسط النيران في مطار طرابلس واعتبرت غير صالحة للعمل إلا أن طائرة القذافي اعتبرت صالحة. والضرر الذي حصل لها كان خطيرا لدرجة أنها قطعت رحلة 900 ميل إلى فرنسا على مسافة ثلث التحليق العادي.

 

وعندما وصلت إلى فرنسا تم إصلاحها وتغير لونها واستبدلت كسوتها (أفريقية 9999) وهو الرقم الذي يعلم ميلاد الإتحاد الأفريقي في 9 أيلول/سبتمبر 1999 بالعلم الليبي. وكانت الطائرة جاهزة للتحليق بحلول 2013، وبدلا من استخدامها في الخدمات التجارية احتفظت بها الحكومة الليبية لاستخدامها الخاص. وبعد رحلة قصيرة في 2014 بسبب تدهور الأوضاع في ليبيا عادت الطائرة 5إي- وان مرة أخرى إلى برينيان. 


وكان وصولها إلى التراب الفرنسي بداية لتعقيدات قضائية، بشكل ترك طائرة القذافي في المدرج حتى يومنا هذا. ويبدو أن الملاحقات القضائية والجدل هو قدر الطائرة هذه أينما حلت وارتحلت. فقد سلمت أول مرة إلى الأمير جيفري بلقية، أخ سلطان بروناي في 1996.

 

ويقال إن الأمير أنفق على تجهيزها 250 مليون دولار قبل أن يبيعها بعد أربعة أعوام وبأقل من ثمنها الأصلي، عندما كان يواجه أزمة وخلافات مع عائلته الحاكمة بسبب تبذيره لأموال الدولة. ثم اشتراها الأمير الوليد بن طلال والذي كان يحب الطائرات الفارهة، ففي 2007 طلب طائرة إي380 وهي نسخة متقدمة من طائرة إيرباص، سوبر جامبو والتي لم تصنع أبدا.

 

 

— Clément Alloing (@CAlloing) May 3, 2021

 

 

وعندما عادت الطائرة إلى السوق دخل القذافي الصورة واشتراها عام 2006 بـ 120 مليون دولار. وأدت الصفقة إلى قضية قانونية رفعتها في بريطانيا سيدة أعمال أردنية دعد شرعب قالت إن الأمير الوليد مدين لها بمال نظرا لأنها ساهمت في الصفقة.

 

وفي 2013 قضت محكمة في لندن بحكم معها وأمرت الوليد بدفع 10 ملايين دولار لها مع الفائدة. وكانت هذه أولى الدعاوى القضائية الكبرى التي ارتبطت بالطائرة. وفي نفس العام الذي اشترى فيه القذافي الطائرة، وقعت حكومته صفقة مع شركة الخرافي الكويتية لبناء منتجع في تاجوراء قرب طرابلس، لكن العلاقة مع الشركة ساءت قبل أن يلغيها الجانب الليبي في 2010.

 

وردت الشركة بتقديم دعوى ضد ليبيا أمام محكمة التحكيم الدولية في القاهرة والتي قضت في 2013 بتعويض الشركة 930 مليون دولار بناء على العائدات المحتملة للمشروع، لو نفذ. وهذه واحدة من دعاوى قضائية ومعقدة لا تزال قائمة حتى اليوم.

 

ووجدت طائرة القذافي نفسها في مرمى النيران، ولكن القضائية وليس الحقيقية. فقد رفعت شركة الخرافي دعوى ضد الدولة الليبية في فرنسا أيضا، ولهذا حاولت حجز الطائرة عندما هبطت في برينيان. لكن محكمة فرنسية قضت في 2015 أن الطائرة التي قدرت قيمتها في ذلك الوقت بـ 60 مليون دولار هي ملك دولة ذات سيادة ومحصنة بالتالي أمام ادعاءات كهذه. وقدم المدعون استئنافا، وفي أثناء مرور قضيتهم ضمن النظام القانوني الفرنسي، كانت الطائرة الرئاسية السابقة تواجه متطلبات جديدة. 

 

وبحلول 2016 وصلت كلفة عمليات الإصلاح والصيانة 3 ملايين يورو، مما جعل الخطوط الجوية الفرنسية جزءا من العملية القضائية وأضاف بعدا إضافيا ومعقدا للقضية. وربما زاد هذا المبلغ وفي سياق قيمة الطائرات من أربع محركات، مثل الطائرة الليبية وعمرها 25 عاما والتي هبط سعرها.

 

ولكن الطائرة تحصل على العناية المطلوبة، فبعدما التقطت كليمنت أليون صورة للطائرة فيما يعتقد أنها رحلة فحص اتصلت "سي أن أن" بمدير الإتصالات في المطار الكسندر ماغينل وأكد أنها تحت الصيانة. وفي نهاية 2020 لاحظ سكان محليون أنه تم تشغيل محركاتها وهو عمل روتيني للطائرات المتوقفة بالمدرج لفترة طويلة.

 

ولا يعرف في المرحلة الحالية ماذا سيكون مصير الطائرة التي عرفت مرة بطائرة القذافي. وهي ليست الطائرة الوحيدة التي فرضت عليها إقامة طويلة بالمطار. فهناك طائرتان رئاسيتان أفريقيتان من طراز بوينغ 727 تابعة لحكومتي بينين وموريتانيا، لا تزالان في مطار كاتلان الفرنسية. وفي كانون الثاني/يناير 2021 وصلت طائرة إيرباص إي340 رئاسية إلى المجمعات للصيانة، ولكنها على خلاف الأخرى لن تبقى مدة طويلة لأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يستخدمها.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا