آخر الأخبار

القدس إذ تحقق انتصاراتها في زمن الانحطاط الرسمي

فراس أبو هلال الإثنين، 10 مايو 2021 09:28 ص بتوقيت غرينتش

لا نعرف إلى ماذا ستنتهي محاولات الاحتلال الجارية منذ ساعات لاقتحام المسجد الأقصى المبارك، لضمان دخول آمن للمستوطنين لساحات المسجد "احتفالا" بيوم "توحيد القدس" المزعوم حسب التقويم العبري، ولكننا نعرف أن القدس انتصرت بأهلها وأهل الضفة والأراضي المحتلة منذ عام 1948 عدة مرات على سطوة الاحتلال خلال السنوات والأسابيع الماضية، وأنها ستنتصر في جولات أخرى، بغض النظر عن نتيجة هذه الجولة اليوم.


سطر المقدسيون هذه الانتصارات:


· انتصر المقدسيون على الاحتلال في معركة البوابات الإلكترونية بعد أيام من الاعتصامات والنضال الشعبي، امتدت من 14 إلى 27 تموز/ يوليو 2017، حيث اضطر الاحتلال بعد الصمود الأسطوري لإزالة البوابات الإلكترونية وكافة الحواجز والعراقيل التي وضعها أمام المصلين، والتي كانت سببا في اندلاع الأزمة.

نعرف أن القدس انتصرت بأهلها وأهل الضفة والأراضي المحتلة منذ عام 1948 عدة مرات على سطوة الاحتلال خلال السنوات والأسابيع الماضية، وأنها ستنتصر في جولات أخرى، بغض النظر عن نتيجة هذه الجولة اليوم


· انتصر الفلسطينيون في 26 نيسان/ إبريل الماضي على إرادة الاحتلال، واضطرت قواته لإعادة فتح باب العامود، الذي أقدمت على إغلاقه في بداية رمضان لإعاقة وصول المصلين، تمهيدا لاقتحام المستوطنين للمسجد.  


· انتصر المرابطون في الأقصى ليلة الجمعة السابع من أيار/ مايو على قوات الاحتلال، حيث هاجم الجنود مساجد الحرم القدسي الشريف جميعها بعد صلاة التراويح لمنع المصلين من الاعتكاف، بهدف تفريغ المساجد من المرابطين، ومع صمود المرابطين رغم الإصابات الكثيرة والهجوم بالقنابل الصوتية داخل المساجد المغلقة، اضطر الجنود للتراجع.


· انتصرت إرادة الفلسطينيين يوم السبت الثامن من أيار/ مايو عندما حاولت قوات الاحتلال منعهم من الوصول إلى المسجد الأقصى وأوقفت الباصات القادمة من الأراضي المحتلة منذ عام 1948. انطلقت السيارات بالمئات من داخل القدس لأخذ المصلين الذين نزلوا من الباصات وتوجهوا مشيا على الأقدام، فاضطرت قوات الاحتلال لفتح الحواجز لدخول الباصات والسيارات وتوجه عشرات الآلاف في مشهد مهيب نحو الأقصى.

استطاع الفلسطينيون بصمودهم أن يجبروا الاحتلال على تأجيل الحكم في قضية بيوت الشيخ جراح المهددة بالمصادرة، ولولا هذا الصمود والتضامن الكبير الذي حظي به سكان الحي من قبل أهالي القدس والمدن الفلسطينية الأخرى، لربما كان قرار المصادرة أمرا واقعا اليوم


· استطاع الفلسطينيون بصمودهم أن يجبروا الاحتلال على تأجيل الحكم في قضية بيوت الشيخ جراح المهددة بالمصادرة، ولولا هذا الصمود والتضامن الكبير الذي حظي به سكان الحي من قبل أهالي القدس والمدن الفلسطينية الأخرى، لربما كان قرار المصادرة أمرا واقعا اليوم. لم تنته المعركة بالطبع، ولكنه انتصار مرحلي على الأقل.


· انتصرت القدس في المعركة الإعلامية، حيث سيطرت الأحداث على وسائل الإعلام العربية والغربية، سواء منها تلك المؤيدة للفلسطينيين أو وسائل الإعلام الصهيونية. عادت القضية الفلسطينية للواجهة بعد أن تهمشت في السنوات الأخيرة بشكل كبير، لأسباب كثيرة أهمها ضعف السلطة والفصائل المختلفة.

عادت القضية الفلسطينية للواجهة بعد أن تهمشت في السنوات الأخيرة بشكل كبير، لأسباب كثيرة أهمها ضعف السلطة والفصائل المختلفة


· انتصر الفلسطينيون في الرأي العام الدولي. عمت المظاهرات لأول مرة منذ سنوات عواصم ومدن العالم الكبرى، من لندن إلى برلين إلى شيكاغو ومدن أوروبية عديدة. أعادت القدس فلسطين إلى قلب التضامن العالمي، وساهمت بتعرية رواية الاحتلال الكاذبة، وأصبحت فلسطين من جديد على قمة أجندة حركات التضامن في العالم.


· استطاعت الإرادة الفلسطينية في القدس أن تنتصر في معركة الوعي بمواجهة دعاية أنظمة التطبيع، فقد تمكنت الأحداث من إعادة الرواية الحقيقية للصراع مع الاحتلال بعد سنوات من محاولات الأنظمة الرسمية تزييف هذه الرواية. سقط كل الخطاب الساعي لشيطنة الشعب الفلسطيني، ولاتهامه ببيع الأرض والخيانة، وسقطت كل محاولات تجميل وجه الاحتلال القبيح، واستطاعت صور الصمود القادمة من القدس أن تعيد البوصلة لاتجاهها الصحيح. كان الصمود الفلسطيني لأيام كفيلا بإفراغ حملات التشويه التي صرفت عليها ملايين الدولارات لعدة سنوات.


· انتصر المقدسيون في توحيد الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، فليس هناك من قضية توحد الشعب داخل الوطن وفي الشتات أكثر من الاشتباك مع الاحتلال، وليس هناك من عنوان يجمع الفلسطينيين أكثر من القدس.

ليس من المؤكد ما إذا كان الاحتلال سيتمكن اليوم من فرض اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى بعد اعتدائه الكبير والغاشم على المسجد، ولكن ما هو مؤكد أن صمود المقدسيين انتصر في عدة جولات خلال السنوات الماضية، سواء كان ذلك في حرب الإرادة مع الاحتلال أو في معارك الوعي والإعلام. وما هو أكثر تأكيدا أن الصمود الفلسطيني سيكون قادرا اليوم وغدا ودائما على توحيد الفلسطينيين وتسجيل نقاط في صراعه الطويل مع الاحتلال، في زمن الانحطاط العربي الرسمي، وفي زمن تخبط وفشل خيارات سلطة أوسلو وتنسيقها الأمني المشين.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا