آخر الأخبار

تقديرات إسرائيلية: توجه بوقف جبهة غزة للتفرغ لانتفاضة 48

عربي21- عدنان أبو عامر الخميس، 13 مايو 2021 01:37 م بتوقيت غرينتش

قال كاتب إسرائيلي إن "قيادة الجيش الإسرائيلي والأجهزة الأمنية لديها توجه عسكري جديد، مفاده زيادة معدل الهجمات الجوية على أهداف في مختلف أنحاء قطاع غزة، بغرض جباية أثمان باهظة من حركة حماس قبيل انتهاء هذا العدوان الإسرائيلي الذي بدأ مساء الاثنين العاشر من مايو الجاري".


وأضاف يانيف كوفوفيتس بمقاله بصحيفة هآرتس ترجمته "عربي21" أنه "من أجل جباية هذه الأثمان من حماس، والضغط عليها، فإن الجيش يترقب إمكانية صدور قرار من قيادته العسكرية والسياسية بوقف جبهة غزة، والسبب يكمن في استمرار الهبة الشعبية في المدن العربية الفلسطينية داخل إسرائيل، التي  أخذت مظاهر احتجاجات متواصلة منذ أيام، مما اعتبر أكبر تهديد للمُجتمع الإسرائيلي".


وزعم أن "هذا التوجه الجديد يأتي بالتزامن مع رفض الحكومة الإسرائيلية لمبادرات إقليمية ودولية بغرض إنهاء جولة العدوان الجاري حاليا على غزة، بما فيها وساطات مصرية وأوروبية وأممية، بانتظار الجهود الأمريكية، إلى أن دخلت احتجاجات فلسطينيي48 على الخط، وما تركته من ردود فعل غاضبة في الأوساط السياسية الإسرائيلية التي أكدت أنها لن تكون قادرة على تأجيل البحث فيها، أو تجاهلها".


وأوضح أن "جيش الاحتلال يترقب وصول قرار إليه من الحكومة الإسرائيلية ومفاده وقف عدوانه القائم على قطاع غزة في القريب العاجل، في ضوء المظاهرات الاحتجاجية غير المسبوقة التي قام بها الفلسطينيون في المدن العربية داخل إسرائيل، خاصة في اللد والنقب ويافا والرملة، وسواها من المدن العربية، الأمر الذي تسبب في وجود أجواء من القلق الإسرائيلي من إمكانية فقدان السيطرة على الأوضاع الأمنية في إسرائيل".

 

اقرأ أيضا : هآرتس: توتر الداخل المحتل يدفع الجيش نحو إنهاء القتال بغزة


وزعم أن "التقديرات السائدة في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تتحدث عن قناعات متزايدة بين الجانبين، العرب واليهود، داخل إسرائيل، بأن هذه الاحتجاجات التي نجم عنها اشتباكات يومية بينهما في عدد من المدن، بما فيها اللد وبات يام وعكا، تشكل تهديدًا أكبر للمجتمع الإسرائيلي من المعركة الجارية في قطاع غزة".


وأكد أنه "في ضوء تقييمات الوضع الأمني الجارية في هذه الآونة، وعلى مدار الساعة، فقد قامت المؤسسة العسكرية الإسرائيلية بإبلاغ الجهات المسؤولة في المستويين السياسي والأمني بأن القتال لا يمكنه أن يستمر لفترة طويلة على خلفية الوضع القائم، الأمر الذي قد يدفع الجيش في الساعات القادمة لزيادة حجم عدوانه المتواصل على غزة، بزعم التسبب في إنهاك حماس، واستنزاف إمكانياتها القتالية، رغم أن ذلك سوف يستغرق وقتًا أطول من المسموح للجيش".


وختم أن "المؤسسة العسكرية الإسرائيلية تعتقد أنها أمام مغامرة قد تكلفها كثيرا، على اعتبار أن رفع مستوى وكمية الضربات الجوية الموجهة ضد أهداف حماس قد يأتي بنتائج عكسية، ومن ذلك أن يسفر عن زيادة التصعيد، بدلا من تخفيضه، وفي هذه الحالة يصعب كبح جماحه".

 

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا