آخر الأخبار

إلى أين تسير مساعي تشكيل حكومة جديدة للاحتلال؟

غزة- عربي21- أحمد صقر الإثنين، 24 مايو 2021 11:53 ص بتوقيت غرينتش

في ظل حالة الغليان التي يمر بها الاحتلال عقب فشل عدوانه على قطاع غزة، والذي استمر 11 يوما وخلف المزيد من القتل والدمار، تسلط "عربي21" تاليا الضوء على آخر تطورات تشكيل حكومة "إسرائيلية" جديدة. 

وبعد تكليف رئيس الاحتلال رؤوفين ريفلين، لرئيس الحكومة الحالية بنيامين نتنياهو، بتشكيل الحكومة وفشل الأخير في ذلك، قام الأول بتكليف زعيم المعارضة، رئيس حزب "هناك مستقبل"، يائير لابيد، الذي يسعى لتشكيل حكومة بعيدا عن نتنياهو.

 

ولم يتبق أمام لابيد سوى 9 أيام فقط لفعل ذلك. 

وعن آخر مساعي وتطورات تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، أوضحت النائبة العربية في الكنيست، عايدة توما سليمان، أنه "حتى الآن لا يلوح في الأفق إمكانية لتشكيل حكومة ما يسمى بحكومة تغيير لا يترأسها نتنياهو". 

وأكدت سليمان في حديثها لـ"عربي21"، أن "الهوة عمليا ما زالت واسعة بين مركبات هذه الحكومة"، موضحة أن "هناك محاولة الآن بعد أن ابتعد نفتالي بينيت (رئيس حزب "يمينا" المتطرف) عن هذا التحالف، بالضغط عليه من خلال توقيع اتفاقيات ائتلافية لوضعه في الزاوية، واضطراره أن يقبل بدخول حكومة ليس مع نتنياهو، ولكني لا أعتقد أن الفرص كبيرة لتشكيل مثل هذه الحكومة". 

ورأت سليمان، أن هناك "إمكانية لتشكيل حكومة يمين متطرف في إسرائيل، وهي واردة أكثر من حكومة التغيير" التي يسعى إليها لابيد.

 

انتخابات خامسة؟

وعن إمكانية الذهاب لانتخابات كنيست للمرة الخامسة في غضون عامين تقريبا، قالت: "الفرص تزداد، ولو أن هناك تصريحات بعد الحرب على غزة من قوى يمينية إسرائيلية مثل بينيت، فإنها لن تسمح بالذهاب لانتخابات مرة أخرى". 

ولفتت النائبة العربية في الكنيست، إلى أن "مثل هذا التصريح، هو شرعنة لانضمام بينيت أكثر لحكومة يمين مما هي عودة إلى ائتلاف التغيير (يقوده لابيد)". 

 

اقرأ أيضا: تقدير إسرائيلي: هكذا أثرت حرب غزة على مستقبل الحكومة القادمة

وأكدت أن "الصورة حتى الآن فاقدة للأمل بتشكيل حكومة جديدة في الأساس من معسكر التغيير"، منوهة إلى أن "الخلافات داخل اليمين الإسرائيلي وإصرار نتنياهو على أن يبقى رئيسا للحكومة، تعرقل إقامة حكومة يمين واسعة، علينا الانتظار". 

ورجحت سليمان في حديثها لـ"عربي21"، أن "تنتهي التسعة أيام المتبقية للمكلف لابيد، دون حكومة تغيير وأن يعود التكليف إلى الكنيست، وعندها يكون لديه 21 يوما، وهي فرصة كي ينجح أحدهم بجمع 61 توقيع عضو كنيست (مجمل عدد الأعضاء 120)، بموافقتهم على أن يكون رئيسا للحكومة الجديدة". 

"الليكود" يتراجع 

وأضافت: "عندها يكون التخوف من الذهاب لانتخابات جديدة فعليا أكثر ويجبر البعض على اتخاذ مواقف أكثر ليونة". 

وفي سياق متصل، كشف استطلاع القناة "13" الإسرائيلية، الذي أجري بعد عدوان 2021 الإسرائيلي على قطاع غزة، أن حزب "هناك مستقبل" برئاسة لبيد زادت قوته ليحصل على 22 مقعدا، ويأتي هذا قبل 9 أيام على انتهاء الفترة الممنوحة للبيد لتشكيل حكومة، علما بأن لدى حزب لابيد الآن 19 مقعدا، فيما ارتفعت قوة "أزرق أبيض" برئاسة وزير الحرب بيني غانتس إلى 11 مقعدا. 

وبحسب ما أورده موقع "i24" الإسرائيلي، فقد ارتفعت حصة الكتلة "الصهيونية الدينية" إلى 8 مقاعد، و"القائمة المشتركة" إلى 8 مقاعد و"تحالف يمينا" إلى 8 أيضا، فيما يحافظ حزب "العمل" على تمثيله، مع 7 مقاعد. 

لكن حزب "الليكود" برئاسة بنيامين نتنياهو تراجع إلى 39 مقعدا، وحزب "شاس" المتدين تراجع أيضا لـ7 مقاعد، وحزب "يهدوت هتوراة" انخفض لـ6 مقاعد، بينما تراجع حزب "يسرائيل بيتنا" إلى 5 مقاعد، ونفس عدد المقاعد يحصل عليه "أمل جديد"، وحزب "ميرتس" اليساري إلى 4 مقاعد، بينما لا تتجاوز "القائمة العربية الموحدة" برئاسة منصور عباس نسبة الحسم.

وشارك 13 حزبا في انتخابات الكنيست الـ24 التي أجريت في 23 آذار/ مارس الماضي، وهي الرابعة التي أجريت في أقل من عامين، وهي: "الليكود"، و"العمل"، و"أمل جديد"، و"هناك مستقبل"، و"يمينا"، و"شاس"، و"إسرائيل بيتنا"، و"أزرق أبيض"، "ويهدوت هاتوراة"، و"سموتريتش"، إضافة إلى حزب "القائمة العربية الموحدة"، و"القائمة المشتركة" التي تضم ثلاثة أحزاب عربية. 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا