آخر الأخبار

ريشة الفنان الفلسطيني.. تثبيت للهوية وجزء من الفعل المقاوم

غزة- عربي21- مصطفى عبد الرحمن الخميس، 03 يونيو 2021 10:41 ص بتوقيت غرينتش

لعب الفن التشكيلي على مدار التاريخ دورا مهما في رسم معالم هوية الشعوب وتحديد مساراتها، وتحول في كثير من الأحيان إلى مرجع تاريخي لدراسة ثقافة وحضارة الشعوب.. ولم يكن الشعب الفلسطيني شاذا عن هذه القاعدة فقد لعب الفن التشكيلي دورا بارزا في خدمة القضية الفلسطينية والدفاع عن الشعب الفلسطيني وفضح جرائم الاحتلال، وفي نحت معالم الهوية الفلسطينية.

وباتت ريشة الفنان الفلسطيني لا تقل خطورة عن البندقية التي يحملها المقاوم أو الصاروخ الذي يطلقه وذلك بعد أن أصبحت لوحاتهم تجوب العالم شرقا وغربا ومعارضهم تستقبلها معظم دول العالم والفضاء الإلكتروني لتوثيق جرائم الاحتلال وتثبيت حق الشعب الفلسطيني في أرضه ووطنه ودفاعه عن مقدساته.

وقالت الفنانة التشكيلية دالية عبد الرحمن منسقة مرسم "أتيلييه غزة" التابع لجمعية الشبان المسيحية: "نحن كفنانين يجب أن يكون لنا دور بريشتنا الفنية وذلك من خلال اللوحات والمعارض المختلفة للحفاظ على هويتنا الفلسطينية ولمقاومة الاحتلال وفضح جرائمه التي يرتكبها ليل نهار والتي كان آخرها العدوان على غزة والذي استمر 11 يوما".

وأضافت عبد الرحمن لـ "عربي21": "نحن دورنا كفنانين نوثق الجرائم التي ارتكبها الاحتلال من خلال ريشتنا، خاص أنه بعد انتهاء أي حرب سنجد أن آثار جرائم الاحتلال قد اختفت، لذلك أصبح لا يوجد شيء موثق لهذه الجرائم، ودورنا أن نوثق هذه الجرائم بريشتنا".

 

                             دالية عبد الرحمن.. فنانة فلسطينية

وأشارت إلى أنهم ينقلون للعالم ما يرسمونه من خلال المعارض الفنية التي تقام في فلسطين أو المشاركة في خارج فلسطين من خلال لوحات يمكن أن توصل رسالتهم للعالم.

وشددت على أن دورهم لا يقتصر على رسم هذه اللوحات بل على نقل تجاربهم للجيل الذي يأتي بعدهم لأن اللوحات تبقى محتفظة بنفسها.

وقالت عبد الرحمن: "الدور الذي تقوم به ريشة الفنان لا تقل أهمية عن الدور الذي تقوم به بندقية المقاوم أو الصاروخ، ونحن كفنانين نقول رأينا وفكرنا من خلال اللوحة، فالفنان مقاوم مثله مثل المقاوم بالسلاح".

أضافت: "هناك لوحات عرضت مؤخرا في معرض بغزة كانت قد رسمت بعد حرب عام 2014 على غزة وليس الحرب الأخيرة، والجميع اعتقد أنها رسمت خلال الحرب الأخيرة وهذا يدلل على أن المشهد يتكرر، الحروب هي هي ومتكررة في كل شيء".

وكشفت عبد الرحمن أن الحرب الأخيرة على غزة تسببت في تدمير مرسم "أتيلييه غزة" الحاضنة لعدد من الفنانات الغزيات، وأتى على عشرات اللوحات التي كانت جاهزة لمعرض "الحياة" الذي كان مقررا خلال عيد الفطر والذي تزامن مع شن الحرب على غزة ليتحول هذه المعرض إلى معرض آخر بعد الحرب بعنوان "سنعيد رسمها".

وقالت: "بتدمير مرسم أتيلييه غزة التاريخي لم يترك لنا المحتل حتى فكرة نقاوم من خلالها على هذه الأرض".

وأضافت: "أثناء تفقدنا كفريق فنانات أتيلييه غزة، للوحاتنا، ولوحات أطفال في الأتيلييه عزمنا على استعادة الشكل الجميل للمرسم قبل الحرب، وتعاهدنا على نقل هذه التجربة الحزينة من خلال أفكار جديدة، نرسم من خلالها ذاتنا، استمرارًا في إثبات وجودنا فوق هذه الأرض".

أما رسامة الكاريكاتير المعروفة أمية جحا والحائزة على العديد من الجوائز الدولية فأكدت على أن  فن الكاريكاتير فرض نفسه منذ سنوات لأنه فن يحاكي الصحافة، وأن الإقبال عليه كبير جدا أكبر من القراءة، مشيرة إلى أن الصورة تبقى محببة للنفس.

وأكدت جحا في حديثها لـ "عربي21" على أهمية هذا الفن في تعبير الفنان الفلسطيني عن نفسه سواء في مقاومة الاحتلال أو فضح جرائمه.

 

                         أمية جحا.. رسامة كاريكاتير فلسطينية


وأشارت إلى أن هذا الفن يحول الحدث الإخباري الكبير إلى خطوط مرسومة ويختصر كل المشهد لذلك يكون له جاذبية.

وقالت: "نحن كفنانين كاريكاتير في العصر الحالي تأثرنا بمن قبلنا مثل الفنان ناجي العلي، وبهاء البخاري، وجلال الرفاعي وغيرهم، وهم لم يؤثروا فقط في الفلسطينيين بل في العالم له".

وأضافت: "منذ انتهى العلي والبخاري والرفاعي كملنا المشوار معهم في متابعة الكثير من الأحداث والآثار على القضية الفلسطينية".

وتابعت: "لا يزال حتى هذا اليوم الضحية هو الجلاد والضحية هو القاتل والمبادر للعدوان، وهو الذي يستحق كل ما يأتي عليه من عدوان وهجوم بربري، فهذا بالتأكيد خلق في نفس الفنان الفلسطيني نوعا من القهر والشعور بالمظلومية الشديدة".

وأشارت جحا إلى أنه في الحرب الأخيرة على غزة كانت تشعر بأن غزة في بقعة بعيدة عن العالم ولا أحد ينظر إليها، وهو ما يفجر طاقات كبيرة عندها لإيصال رسالتها.

وقالت: "في نفس الوقت أنا مطالبة بأن أرسم، وأشعر في ظل هذا الخوف أنه من الممكن أن تشكل هذه اللوحة خطرا على البيت الذي أقطنه في ظل استمرار العدوان، وجميع من في البيت يقولون لي: أرجوك لا ترسمي حتى لا تعرضي البيت للقصف.. هذه المواقف خلقت نوعا من القهر الذي لا يمكن أن أنساه".

وأضافت: "ربما كانت تجربتي ومأساتي كفنانة من داخل قطاع غزة عشت الحصار والحروب ستكون أكبر من غيري من فنانين شاركوا ووقفوا وساندوا بريشاتهم وألوانهم غزة، سواء كانوا فلسطينيين أم غيرهم، وكان لهم دور كبير جدا".

وأشارت إلى أن هذه الرسومات انتشرت بشكل كبير كانتشار النار في الهشيم.

وقالت: "ما يميز الحرب الأخيرة على غزة عن غيرها من الحروب أننا وجدنا الكثير من التعاطف العربي والدولي لا مثيل له سواء في الميدان أو إلكترونيا، ورسوماتي كانت توزع بالآلاف ويحولونها إلى اللغات الأجنبية".

وأضافت: "الكاريكاتير ساهم بشكل كبير ورائع جدا في هذه الحرب، وذلك على الرغم من أنني لم أتمكن من نشر الكثير من الرسومات خوفا من حظر حسابي على مواقع التواصل الاجتماعي، وللأسف الشديد أن ’فيسبوك‘ حارب المحتوى الفلسطيني بشكل كبير في هذه الحرب".

وأكدت أنه تم خلال هذه الحرب تقييدها عن البث المباشر على "فيسبوك" ووضع إعلان رغم أن صفحتها موثقة بالعلامة الزرقاء، وتم تقييد حسابها لمدة 90 يوما.

ومن بين أنقاض مرسم "أتيلييه غزة" تمكن عشرات الفنانات الفلسطينيات من انتشال بعض لوحاتهم التي كانوا يحضرونها لمعرض خلال عيد الفطر السابق ولوحات رسمت خلال الحرب وبعده كي يتحول إلى معرض بعنوان "سنعيد رسمها".

هذه اللوحات التي استخرجت من مرسم "أتيلييه غزة" وغيرها من اللوحات التي رسمها الفنانون خلال فترة العدوان على غزة وبعده شكلت معرضا للفن التشكيلي أقيم مؤخرا في ساحة جمعية الشبان المسيحية ليعبر عن حجم الألم الذي عاشته غزة الأمل في نفوس فنانيها ليعيدوا رسمها بهذا الأمل.

وكانت الفنانة التشكيلية إيمان علي الأشهب محظوظة أن لوحتها "عازفة العود" التي كانت في المرسم لم تتضرر لتخرجها من بين أنقاض المرسم دون أن تتضرر لتشارك بها والحزن يعتصر قلبها على هذا المرسم المدمر.

 

 

                             إيمان الأشهب.. فنانة فلسطينية


وقالت الأشهب لـ "عربي21": "قررت المشاركة في هذه اللوحة كرسالة أنه حتى لو دمر الاحتلال المرسم فنحن أنفسنا لن ندمر، وسنظل نرسم ونوصل رسالتنا لكل العالم، لأن الريشة هي سلاح الفنان ورسالته للعالم ورسالة توصل كل قضايانا بطريقة ثقافية واضحة".

وأضافت: "إن الفنان التشكيلي صاحب رسالة والقضية الفلسطينية بالنسبة له همه الشاغل ويعبر عنها كيفما شاء وريشته لا تقل عن البندقية أو القلم أو أي فن مقاوم".

وشرحت الأشهب لوحة حاملة العود بالقول إنها "فتاة فلسطينية تعبر عن أننا رغم الحصار والدمار والمآسي التي تمر بها المرأة الفلسطينية إلا أنها تعزف على وتر الألم وتعزف الأمل للحياة والتفاؤل".


وأضافت: "اخترت ألوان المدرسة التأثيرية في هذه اللوحة لوضع لمسات لونية تعبر عن الحياة رغم أن خلفية هذه اللوحة رمادية، ولكن هي الألوان والحياة".

وتابعت: "العود رسالة وأداة من أدوات المقاومة التي توصل رسالتنا إلى العالم، ومن خلاله قضيتنا تصل لكل الناس، فكيف إذا كان ممزوجا بالفن التشكيلي.. يكون سلاحا مزدوجا".


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا