عـاجل
آخر الأخبار

النائب العام الأردني يصادق على لائحة الاتهام ضد عوض الله

لندن- عربي21 الأحد، 13 يونيو 2021 12:19 م بتوقيت غرينتش

صادق النائب العام لمحكمة أمن الدولة في الأردن على قرار الظن الصادر  بحق رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله والشريف حسن زيد حسين أحد أقرباء الملك الأردني، وذلك في القضية التي عرفت إعلاميا بقضية "الفتنة".

وأسندت المحكمة فيها لعوض الله والشريف حسن تهمتي جناية التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي القائم في المملكة بالاشتراك، وجناية القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وإحداث الفتنة بالاشتراك، وتهمة حيازة مادة مخدرة بقصد تعاطيها وتعاطي المواد المخدرة للمتهم الشريف حسن.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" عن مصدر في محكمة أمن الدولة قوله إنّ من المتوقع بدء محاكمة المُتّهمين الأسبوع المقبل.

 

تفاصيل لائحة الاتهام

 

ونشرت وسائل إعلام محلية تفاصيل لائحة الاتهام وصورا عنها.

 

واتهمت اللائحة الأمير حمزة (الأخ غير الشقيق للعاهل الأردني) بصراحة بأنه "عقد العزم منذ مدة على تحقيق طموحه الشخصي بالوصول إلى الحكم في الممكلة الأردنية الهاشمية، مخالفا بذلك أحكام الدستور الأردني...".

 

وتابعت اللائحة: "ولتحقيق مبتغاه، فقد خرج عن النهج الهاشمي والأعراف والقانون، وأخذ يسعى إلى استغلال بعض هموم ومشاكل الناس، وأية أحداث تجري على الساحة الأردنية، ومنها ما خلفته جائحة كورونا للتشكيك في نهج النظام الحاكم والتحريض عليه وإشاعة الفتنة والإحباط بين عناصر المجتمع".

 

وبحسب اللائحة فإنه قد ثبت بالأدلة وجود ارتباط وثيق يجمع الأمير حمزة مع المتهمين عوض الله والشريف حسن.

وزكّى الشـريف حسن، عوض الله إلى الأمير حمزة لمساعدتهما في كسب التأييد الخارجي لتدعيم موقف الأمير حمزة بالوصول إلى سدة الحكم.

وأوضحت اللائحة أن "لقاءات الأمير حمزة والشريف حسن وعوض الله كانت تتم في منزل الأخير".

وبينت أن عوض الله والشريف حسن شجعا الأمير حمزة على تكثيف اللقاءات التحريضية مع بعض شرائح المجتمع.

وتابعت: "الأمير حمزة انتقل إلى مرحلة التصريح العلني بتوجيه الانتقادات لمؤسـسـة العرش وأداء الحكومة، لإحداث الفتنة".

وبحسب لائحة الاتهام، فقد هاجم عوض الله سياسة الملك في إدارته لملف القضية الفلسطينية بهدف إضعاف موقف الأردن والوصاية الهاشمية على المقدسات.

"استغل الأمير حمزة حالة الحزن والغضب لدى الأهالي في السلط لتأليب الرأي العام ضد الدولة عقب حادثة المستشفى"، بحسب اللائحة.

وأضافت: "بعد حادثة مستشفى السلط، استلم الشريف حسن رسالة من عوض الله مفادها: لقد حان وقت H وهذه تعتبر الشرارة".

وبينت لائحة الاتهام، أنه خلال أحد الاجتماعات قام الشريف حسن بتزكية وطرح اسم باسم عوض الله على الأمير حمزة من أجل مساعدتهما في توفير طريقة لكسب التأييد الخارجي لتدعيم موقف الأمير حمزة في الوصول إلى سدة الحكم.

وقالت إن عوض الله كان يقدم المشورة حول سلسلة من التغريدات كانت ستنشر على حساب الأمير.

وفي تاريخ 21 آذار/ مارس قام الأمير بإرسال رسالة إلى الشريف حسن مفادها أنه (عندما يحين الوقت، ستكون الضربة قوية)..

وفي 3 نيسان أرسل الأمير حمزة إلى باسم عوض الله رسالة صوتية لحوار دار مع رئيس هيئة الأركان المشتركة (كان قد بيت النية لتسجيلها بهدف نشرها لتحريض وتعبئة الناس)..

وفي 3 نيسان أيضا أرسل الأمير حمزة إلى باسم عوض الله رسالة صوتية مضمونها: (يعني للعلم إذا صار فينا إشي، بس انسحبوا.. الحرس بالكامل وكذا، عشان تكونوا بالصورة)، واستفسر الأمير حمزة منه: (سيدي، قرابتي بخير؟؟؟؟؟)..

 

اقرأ أيضا: WP: مسؤولون أردنيون يكشفون تفاصيل خطيرة بقضية "الفتنة"

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا