آخر الأخبار

مختبر "ووهان" الصيني للفيروسات بدائرة الاتهام الأمريكي مجددا

لندن- عربي21 الإثنين، 14 يونيو 2021 12:32 م بتوقيت غرينتش

أعادت أوساط أمريكية مختلفة في الآونة الأخيرة نبرة الاتهام للصين بشأن منشأ فيروس كورونا المستجد، بعدما كان ذلك الأمر محل سخرية بالرئيس السابق، دونالد ترامب.

 

وقبل بضعة أسابيع فقط، نشرت مجموعة من علماء الفيروسات والأوبئة الأمريكيين رسالة في مجلة العلوم (ساينس ماغ)، تدعو إلى إجراء تحقيق أكثر شمولا، مشيرة إلى أن فرضية التسرب في المختبر لم تؤخذ على محمل الجد في التحقيقات السابقة.


ويقول ستيفن سالزبرغ، عالم الأحياء الأمريكي، في مقال له بمجلة "فوربس"، إن الصدفة التي جمعت بين منشأة أبحاث فيروسات كبرى، وهي معهد ووهان لعلم الفيروسات، وسوق أغذية الحيوانات الحية التي كان يُعتقد في الأصل أنها مصدر تفشي المرض، وتقع على بعد مسافة قصيرة من المعهد، "أكبر من أن نتجاهلها".


وأضاف: "الأمر الأكثر إثارة للفضول هو أن معهد ووهان كان يجري أبحاثًا نشطة على فيروسات كورونا في الخفافيش، بما في ذلك الخفافيش التي تحمل سلالة من سارس-كوف-2، وهي أقرب سلالة معروفة لفيروس كوفيد-19".


ويعتقد سالزبرغ أن فرضية التسرب من المختبر "ذات مصداقية"، بعد أن كانت الأوساط الصحية الرسمية في الولايات المتحدة تشدد على الالتزام برواية منظمة الصحة العالمية، التي كانت ترجح تطور الفيروس وانتقاله من الحيوانات إلى البشر بشكل طبيعي.

 

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قد كشفت عن عمل إدارة الرئيس جو بايدن على مراجعة "معلومات استخبارية بشأن أصل كورونا"، ودراسة السيناريو المتعلق بمعهد ووهان، بشكل خاص، وهو ما يخلق أجواء توتر إضافية بين واشنطن وبكين، التي ترفض تلك الفرضية وتعتبر أنها تأتي في إطار محاولات لتسييس القضية الصحية.

 

اضافة اعلان كورونا

ولا يتوقف تقاطع السياسة والصحة، المستمر، عند منشأ الفيروس، إذ يتواصل كذلك في مجال اللقاحات، وخاصة في أوروبا، حيث يدور جدل على أشده بشأن اللقاحين، الروسي "سبوتنيك" والبريطاني-السويدي "أكسفورد-أسترازينيكا".

والأحد، اعتبر مسؤول رفيع في وكالة الأدوية الأوروبية أنه سيكون من الأفضل وقف التطعيم بلقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا لجميع الفئات العمرية عند توفر لقاحات أخرى.


وصرّح المسؤول عن استراتيجية اللقاح في الوكالة، ماركو كافاليري، لصحيفة "لا ستامبا" الإيطالية، أنه يفضل استخدام لقاح جونسون آند جونسون لمن هم فوق سنّ الستين.


ورخصت وكالة الأدوية الأوروبية للقاحين لمن تزيد أعمارهم على الـ18 عاما، ولكن تم الإبلاغ عن إصابة بعض الذين تلقوهما بجلطات دموية نادرة.


وقرّرت إيطاليا السبت، حصر إعطاء لقاح أسترازينيكا بالأشخاص الذين تزيد أعمارهم على ستين عاما، بسبب ارتفاع مخاطره الصحية على الشباب.

 

وسبق أن أشارت عدة تقارير إلى آثار للخلافات السياسية على تقييم الحكومات للقاحات، وخاصة لقاحي سبوتنيك وأسترازينيكا في أوروبا.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا