آخر الأخبار

في معرض الكتاب التونسي: كتب مسموعة ومفاجآت أخرى

عربي21- شكري الباصومي الخميس، 17 يونيو 2021 05:33 ص بتوقيت غرينتش

تحت شعار "خذ الكتاب"، ينعقد اليوم المعرض الوطني للكتاب التونسي في دورته الثالثة من 17 إلى 27 من الشهر الجاري.

 

وحملت الدورة اسم المفكّر الراحل هشام جعيط، الذي كان من المفترض أن يكون حاضرا في إحدى فعاليات المعرض الوطني للكتاب التونسي، ولكنه رحل عن هذا العالم قبل الموعد المحدد لتحمل الدورة اسمه اعترافا بمكانته.
 
وتأسس المعرض الوطني للكتاب التونسي سنة 2018، من أجل ترويج الكتاب التونسي الذي يجد منافسة شرسة من دور النشر العربية التي تفرض حضورا طاغيا خلال معرض تونس الدولي للكتاب، وهو فرصة لدعم الناشر والكتاب والكاتب التونسي، وفرصة للقارئ أيضا ليقتني الكتب التونسية، نظرا لقلتها في معرض تونس الدولي للكتاب، الذي ينصب فيها تركيز القارئ على الكتاب الأجنبي، وهو أيضا، نافذة مهمة للكاتب التونسي للتعرف على الناشرين في بلده.

 

اقرأ أيضا: عدوّان.. "كورونا" لمعارض الكتاب و"القرصنة" للكتب الإلكترونية
 
الدورة الثالثة للمعرض تعقد في ظروف استثنائية فرضتها تداعيات فيروس كورونا على كل القطاعات، مما يجعل مجرد انعقادها حدثا في حد ذاته، مدعومة من منظمات عريقة مثل الاتحاد العام التونسي للشغل الذي تكفل بطباعة 4 كتب، والمؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة من خلال طباعة كتابين.

 

65 ناشرا و20 ندوة 
 
المعرض سيشهد مشاركة 65 ناشراً وسيتضمن أكثر من 20 ندوة وجلسة تكريمية لكتّاب ومفكرين تونسيين.

 

وقال مدير المعرض الوطني للكتاب التونسي، محمد المي، إن مجرد انعقاد هذه الدورة، هو " تحد "، بالنظر إلى الوضع الوبائي الذي تعيشه البلاد، حيث وقع تأجيله أكثر من مرة خلال السنة الماضية، مضيفا أن الهيئة المديرة قد كسبت التحدي بعودة هذه التظاهرة التي ستكون في دورتها الحالية بمثابة الدورة التأسيسية، في ظل غياب الجانب التوثيقي في الدورتين السابقتين، على غرار عدم وجود "كاتالوغ" خاص بهما. 
 
وخلال هذه الدورة، سيتم توزيع "كاتالوغ" يوم افتتاح المعرض، يشمل أيضا النظام الداخلي لهذه التظاهرة في إطار الشفافية والنفاذ إلى المعلومة.

 

وقال المي إن هذه الدورة، ستكون دورة "توثيق بامتياز"، وذلك من خلال توثيق كل الندوات التي ستعقد على طول فترة المعرض في كتب سيتم توزيعها على كل المشاركين في المعرض من إعلاميين ورواد المعرض.

احتفاء بعاصمة الجنوب

 

البرنامج الثقافي للمعرض الوطني للكتاب التونسي، ينقسم إلى 3 خطوط عريضة هي برنامج الطفل والبرنامج الثقافي والولاية الضيف، ويشمل برنامج الأطفال عروضا وجوائز وورشات إلى جانب زيارات للأطفال فاقدي السند، وفيه مراهنة على الطفل وثقافة الطفل مع مراعاة تمثيلية كل الجهات، والاحتفاء بالمكتبات الوطنية.
 
ويضم البرنامج أيضا أياما للكتاب الشعري والقصص والرواية والكتاب المسرحي والمؤرخين والمؤثرين. ومن بين هذه الفعاليات: يوم المسرح، ويوم المؤرّخ التونسي، ويوم الرواية، ويوم حقوق التأليف وعقود النشر، ويوم القصّة، ويوم الكتاب الفنّي الفاخر. إلى جانب تكريم الناشرين الذين رحلوا.
 
أما فيما يخص الولاية الضيف، فقد وقع الاختيار على صفاقس (عاصمة الجنوب التونسي)، لما تحتويه من علماء وأعلام، ولما كتب عنها في المؤلفات التي تعرف بها وبعاداتها وتقاليدها، خاصة بعد مشروع المائة كتاب الذي تم إقراره بمناسبة اختيار مدينة صفاقس، عاصمة للثقافة العربية، وقد تم اختيار قامات منها لعقد ندوات حولها على غرار عبد المجيد الشرفي والحبيب بيده ومحمود بن جماعة ومحمد الخبو وسيتم نشر محتوى هذه الندوات في كتب توزع مجانا.
 
دائرة المعارف الإسلامية

 

ومن بين مفاجآت المعرض، ما أعلن عنه مدير الدورة محمد المي أن الكتاب المسموع سيكون له حضور للمرة الأولى في تونس، بتقديم كتاب "سهرت منه الليالي" لعلي الدوعاجي، وكتاب "صوت الفقراء" بصوت الفنان رؤوف بن عمر.
 
ويبقى الحدث هو مختصر دائرة المعارف الإسلامية أو موسوعة الإسلام لـ"معهد تونس للترجمة الذي ما فتئ يعزز حضوره في الثقافة التونسية والمشهد الثقافي العالمي، والتواصل مع الثقافات الأخرى من خلال ترجمة الكتب في الأدب التونسي، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والمجالات التاريخيّة والفكرية والحضارية التونسية، وترجمة روائع الآداب العالمية والآثار الفلسفية والفكر اللساني والمعجمي والمصطلحي.

 

وقد أصدر المعهد في هذا الباب 119 كتابا، إلى جانب ترجمة مختصر موسوعة الإسلام من الإنجليزية إلى العربيّة، ويتضمّن هذا المختصر 209 مداخل (حوالي 6000 صفحة).

وتمثّل هذه المختارات أول ظهور لدائرة المعارف الإسلامية باللغة العربية.

 

اقرأ أيضا: رغم أجواء الحرب.. مأرب اليمنية تقيم معرضا للكتاب (شاهد)
 

ودائرة المعارف الإسلامية من أهمّ الأعمال الموسوعيّة وأرسخها قدما في كافة مجالات الدراسات الإسلامية في جميع أنحاء العالم، وهي عصارة جهود تواصلت أكثر من مائة عام؛ شارك فيها أساطين الدراسات الإسلاميّة والمشرقيّة من جميع أنحاء العالم.

 

وترجمت هذه المختارات إلى اللغة العربيّة حتّى ترفد النسخ الأمّ باللغات الإنجليزيّة والفرنسيّة والألمانيّة. وتضمّ ما يزيد عن مائتي مقال رئيسيّ في مواضيع من الحضارة الإسلاميّة، بجميع مقوّماتها التاريخيّة والثقافيّة والدينيّة، ثلثاها تمّ اصطفاؤهما من الإصدار الثاني لدائرة المعارف الإسلاميّة، وثلثها الآخر من الإصدار الثالث.

 

وجميعها مقالات علمية محكّمة، وفّرت، لثلاثة أجيال متتالية أو أربعة، أداة للدارسين الأكاديميين ولبراعم الباحثين وكانت لهم بمثابة مدرسة حاضنة في البحث، تميّزت بصرامة المنهج وغزارة المعلومات ودقّتها وبالموضوعيّة والحياد. وهي خصال تجعل من دائرة المعارف الإسلاميّة سندا متينا للباحث الأكاديميّ في الحضارة الإسلاميّة، وروضة للقارئ الطلعة، ومعينا لا ينضب من النصوص الساندة للمعلّم والمتعلّم. تضمّ هذه الترجمة أربع مجلّدات، وهي ثمرة تعاون بين مؤسّسة بريل الملكيّة للنشر ومعهد تونس للترجمة.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

"الكتب في حياتي".. لـ"كولن ويلسون" 7/26/2021 11:05:18 AM بتوقيت غرينتش
وفاة الروائي اللبناني جبور الدويهي 7/24/2021 7:31:11 AM بتوقيت غرينتش
"الخوف" قصص تُقرأ ليلًا.. لموباسان 7/19/2021 9:32:18 AM بتوقيت غرينتش