آخر الأخبار

NYT: الزعماء الشعبويون في أوروبا الشرقية يفقدون شعبيتهم

عربي21- باسل درويش الأربعاء، 23 يونيو 2021 07:23 ص بتوقيت غرينتش

نشرت "نيويورك تايمز" تقريرا أشارت فيه إلى أن الموجة الشعبوية اليمينية في أوروبا الشرقية، التي أنعشها فوز دونالد ترامب المفاجئ في عام 2016، لم تتراجع نتيجة لهزيمته في أيلول/ نوفمبر الماضي، لكنها اصطدمت بعقبة خطيرة، هي أن زعماءها أصبحوا لا يتمتعون بشعبية كبيرة.

 

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته "عربي21"، إنه بعد فوزهم بالانتخابات من خلال انتقادهم للنخب التي تحظى بكراهية على نطاق واسع، تبين أن الشعبويين اليمينيين في الجزء الشرقي لأوروبا والذي كان في السابق شيوعيا لا يحظون باحترام كبير. ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى الإغلاقات بسبب فيروس كورونا والتي لا تحظى بشعبية، ومثل القادة الآخرين بغض النظر عن توجهاتهم السياسية فإن تعاملهم مع الأزمة الصحية كان متعثرا. لكنهم يتعرضون أيضا لضغوط من الإرهاق المتزايد من تكتيكاتهم المثيرة للانقسام.

في المجر، يواجه رئيس الوزراء فيكتور أوربان معارضة متحدة بشكل غير معهود. وفي بولندا، قامت الحكومة المحافظة بتحول مفاجئ إلى اليسار في السياسة الاقتصادية لاستعادة الدعم. وفي سلوفينيا، يتراجع الحزب اليميني المتشدد الحاكم، برئاسة يانيز جانسا المحب لترامب، تراجعا كارثيا في استطلاعات الرأي.

وكان الزعيم السلوفيني قد تصدّر عناوين الصحف الدولية بتهنئة ترامب على "انتصاره" في تشرين الثاني/ نوفمبر ويعلن عداءه لليبراليين أو من يطلق عليهم النخب الشيوعية، وربما يكون الأكثر عرضة لخطر فقدان الشعبية من بين شعبويي المنطقة.

وفاز الحزب الديمقراطي السلوفيني بزعامة جانسا بأكبر عدد من الأصوات في انتخابات 2018 بوعود قومية بمنع طالبي اللجوء من الشرق الأوسط و"ضمان بقاء الأمة السلوفينية". وفي العام الماضي، حصلت حكومة ائتلافية جديدة بقيادة الحزب على نسبة تأييد بلغت 65%.

 

اقرأ أيضا: البايس: هزيمة ترامب تضرب الشعبوية لكنها لا تسقطها

وقد انخفض هذا منذ ذلك الحين إلى 26%، وجانسا لا يحظى بشعبية كبيرة لدرجة أن الحلفاء يقفزون على السفينة. واجتذبت الاحتجاجات ضده في الشوارع عشرات الآلاف من الناس، هي أعداد ضخمة في دولة جبال الألب الهادئة عادة التي يبلغ عدد سكانها مليوني نسمة فقط.

وقد تزعزع جانسا، حيث نجا بصعوبة من التصويت بحجب الثقة في البرلمان ومحاولة عزله الأخيرة من قبل المشرعين المعارضين والمنشقين عن ائتلافه.

وقال زيغا تورك، الأستاذ الجامعي ووزير الحكومة في حكومة سابقة برئاسة جانسا، الذي استقال من الحزب الحاكم في 2019، إنه "لا يملك السلطة لفعل شيء" عدا لعن الأعداء على "تويتر".

وسعى جانسا المعجب بأوربان المجر، إلى إخضاع وسائل الإعلام الإخبارية، وقد نجحت الحكومات القومية في المجر وبولندا إلى حد كبير في القيام بذلك، على الأقل مع التلفزيون.

لكن المحطة التلفزيونية الوحيدة التي تدعمه باستمرار، والممولة جزئيا من قبل المجر تدعى "Nova24TV"، لديها عدد قليل جدا من المشاهدين - أقل من 1% من جمهور التلفزيون في معظم الأيام - لدرجة أنها لا تظهر حتى في جداول تقييمات المشاهدة.

وقال سلافوي جيجك، الفيلسوف المشهور الذي يعلن عن نفسه بأنه "ماركسي محافظ باعتدال" - أحد السلوفينيين القلائل المعروفين خارج البلاد إلى جانب ميلانيا ترامب - إنه من السابق لأوانه شطب قادة مثل جانسا وأوربان وغاروسلاف كاتشينسكي من بولندا، واصفا البلدان الثلاثة بأنها "محور الشر الجديد".

وقال إن الشعبويين الوطنيين نادرا ما فازوا بالمنافسات الشعبية. وقال إن أهم ما لديهم هو فوضى خصومهم، الذين يرى الفيلسوف أن الكثير منهم يركز بشكل كبير على "الأخلاقية المفرطة" والقضايا التي لا تهم معظم الناخبين بدلا من معالجة المخاوف الاقتصادية، وأشار إلى أن "عجز اليسار مرعب".

وقد أظهرت مارين لوبان، الزعيمة الفرنسية اليمينية المتطرفة، أن الشعبوية القومية ما زالت قوة لا يستهان بها. وكان أداء حزبها ضعيفا في الانتخابات الإقليمية التي أجريت في نهاية الأسبوع، لكن استطلاعات الرأي تشير إلى أنها لا تزال قادرة على المنافسة القوية في الانتخابات الرئاسية الفرنسية العام المقبل. ولقد فعلت ذلك من خلال تلطيف صورتها كشعبوية متحمسة، والتخلي عن الاستخدام العلني للعنصرية كطُعم للحصول على التأييد والتخلي أيضا عن معارضتها السابقة وغير الشعبية للاتحاد الأوروبي وعملته الموحدة اليورو.

ونظرا لعدم شغلها منصبا رفيعا مطلقا، فقد تجنبت لوبان أيضا المزالق التي واجهها الشعبويون في شرق ووسط أوروبا الذين كانوا يديرون الحكومات أثناء الوباء.

المجر، التي نصبت نفسها حاملة لواء "الديمقراطية غير الليبرالية" في عهد أوربان، لديها أعلى معدل وفيات للفرد في العالم من كوفيد-19 بعد بيرو.

 

اقرأ أيضا: ما الدروس التي يمكن لأوروبا استخلاصها من انتخابات أمريكا؟

وكان أداء بولندا وسلوفينيا أفضل، لكن حزبيهما الحاكمين اليمينيين، القانون والعدالة، والحزب الديمقراطي السلوفيني بزعامة جانسا، واجها غضبا عاما بسبب طريقة تعاملهما مع الوباء.

ومع ذلك، فإن الخطر الأكبر الذي يواجه قادة مثل جانسا و وربان هو الدلائل على أن خصومهم المختلفين بدأوا أخيرا بالتعاون. وفي المجر، اتحدت مجموعة متنوعة ومتناحرة من أحزاب المعارضة للتنافس ضد حزب فيدسز الحاكم بزعامة أوربان في انتخابات العام المقبل. وإذا استمروا معا، وفقا لاستطلاعات الرأي، فإن من الممكن أن يفوزوا.

قال لوكا ليسجاك غابرجيلسيتش، المؤرخ السلوفيني والمؤيد السابق إن جانسا حشد قاعدة موالية تصل إلى 25% من الناخبين، لكنه كان "أكثر نجاحا في حشد خصومه الكثيرين.. قاعدته تدعمه لكن الكثير من الناس يكرهونه حقا".

ويشمل ذلك رئيس البرلمان، إيغور زورسيتش، الذي خرج مؤخرا من ائتلاف جانسا. وقال: "لا أريد أن تتبع بلدي النموذج المجري".

وقال غابريجيلسيتش إنه استقال من حزب جانسا لأنه "أصبح سيئا للغاية"، مبتعدا عما كان يعتبره استجابة صحية لعقيدة يسار الوسط القديمة ليصبح ملاذا للمصابين بالبارانويا ومثيري الكراهية القوميين.

وأضاف إنه في أنحاء المنطقة، "فقدت الموجة بأكملها زخمها".

وزادت هزيمة ترامب من معاناتها، إلى جانب الإطاحة الأخيرة بالزعيم الإسرائيلي القديم بنيامين نتنياهو، الذي لطالما حظيت تكتيكاته العدوانية بالإعجاب من القادة الوطنيين في أوروبا، على الرغم من معاداة السامية التي تتسم بها أجزاء من قاعدتهم.


لم تكن رئاسة ترامب أبدا هي السبب في انبعاث موجة الشعبوية في أوروبا، حيث كان قادتها موجودين وفازوا بالأصوات قبل سنوات من إعلان ترامب ترشحه.

لكن ترامب أعطى الغطاء والثقة للسياسيين ذوي التفكير المماثل في أوروبا، مبررا تجاوزاتهم اللفظية وجعل عملهم في بلدان صغيرة تتطلع إلى الداخل يظهر وكأنه حركة عالمية لا تقاوم.

وقال إيفان كراستيف، الخبير في شؤون شرق ووسط أوروبا في معهد العلوم الإنسانية في فيينا، إن الخطر الآن بعد أن ذهب ترامب، هو أن "الشعبوية الواثقة" لقادة مثل جانسا وأوربان تتحول إلى "الشعبوية المنذرة بنهاية العالم" الأكثر خطورة من النوع الذي سيطر على قطاعات من اليمين في أمريكا.

لكنه أضاف أن الاضطرابات السياسية في أمريكا أقل صلة بأوروبا الشرقية من سقوط نتنياهو في إسرائيل، وهي الدولة التي وصفها بأنها "الحلم الحقيقي للقوميين الأوروبيين/ ديمقراطية عرقية" ذات اقتصاد قوي وجيش قوي وقدرة على مقاومة الضغط الخارجي. وقال إن "التحالف السلبي ضد نتنياهو" صدم القادة الشعبويين اليمينيين في أوروبا "لأن إسرائيل كانت نموذجهم".


وقال تورك، الوزير السلوفيني السابق، إن الليبراليين بالغوا في تقدير الخطر الذي يشكله الميل القومي الأوروبي، لكن الاستقطاب حقيقي للغاية. وأعرب عن أسفه قائلا: "الكراهية أكثر تطرفا مما هي عليه في أمريكا".

وحرصا على تقديم صورة من الاحترام الهادئ للحركة غير الليبرالية الشجاعة في أوروبا، استضاف أوربان في نيسان/ أبريل اجتماعا في بودابست لقادة متشابهين في التفكير ملتزمين بخلق "نهضة أوروبية قائمة على القيم المسيحية"، وحضر شخصان فقط: ماتيو سالفيني، نجم اليمين المتطرف المتلاشي في إيطاليا الذي خرج من الحكومة في عام 2019، ورئيس الوزراء البولندي المحاصر ماتيوز مورافيكي.

وقال بيتر كريكو، مدير مجموعة أبحاث رأس المال السياسي، وهي مجموعة بحثية في بودابست، إن الهدف منه الإشارة إلى قوة التمرد الشعبوي اليميني في أوروبا، وكان بمثابة خطوة يائسة لإخفاء أنهم في تراجع.

في مواجهة احتمال خسارة انتخابات العام المقبل، ركز أوربان على شحن قاعدته بتخويفهم في قضايا مثل المثليين والمتحولين والحقوق والهجرة، تماما كما فعل حزب القانون والعدالة في بولندا العام الماضي خلال حملته الانتخابية الرئاسية الناجحة.

في بولندا، اتخذ حزب القانون والعدالة منذ ذلك الحين مسارا آخر، حيث قرر على ما يبدو أنه يحتاج إلى أكثر من القضايا الثقافية والتاريخية الخلافية للفوز بالانتخابات المستقبلية.

وفي أيار/ مايو، تبنى تدابير مرتبطة تقليديا باليسار مثل ضرائب أعلى على الأغنياء وجبايات أقل على الأقل ثراء، ودعم مشتري البيوت. جاء ذلك بعد أن انخفضت معدلات شعبيتها من حوالي 55% الصيف الماضي إلى ما يزيد قليلا على الـ30% في أيار/ مايو، ويرجع ذلك جزئيا إلى الوباء ولكن أيضا بسبب الغضب، لا سيما في المدن الكبيرة، من تشديد القوانين الصارمة بالفعل ضد الإجهاض.

ومع ذلك، فإنه عندما يتعلق الأمر بإبعاد الناخبين، فلا أحد ينافس جانسا من سلوفينيا، الذي بذل جهودا ضئيلة للوصول إلى ما هو أبعد من مؤيديه الأكثر ولاء، وتصوير النقاد على أنهم شيوعيون وإثارة العداوات التي تعود إلى الحرب العالمية الثانية.

قال دامير كرنسيك، الرئيس السابق لوكالة المخابرات السلوفينية والذي كان في يوم من الأيام مؤيدا صريحا، إنه يشعر بالحيرة من ولع جانسا بعدم الشعبية. وقال: "الجميع هنا يبحث عن سبب منطقي: كيف يمكنك الفوز في السياسة إذا كنت تقاتل باستمرار مع الجميع؟".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا