آخر الأخبار

تحالف مسيحي فلسطيني بأمريكا يحث بايدن على التواصل مع حماس

لندن- عربي21 السبت، 10 يوليو 2021 02:11 م بتوقيت غرينتش

حثت منظمة تضم أمريكيين مسيحيين من أصل فلسطيني إدارة الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن على إعادة النظر بسياسة واشنطن تجاه حركة "حماس"، قائلة إنها "حركة منتخبة".

 

وقال "التحالف المسيحي الفلسطيني من أجل السلام" في الولايات المتحدة (PCAP)، في رسالة بعث بها إلى الرئيس الأمريكي ووزير خارجيته أنطوني بلينكن، إنه "حان الوقت للتوقف عن اتباع الخط الإسرائيلي تجاه حماس، والذي يعمل على إبقاء الشعب الفلسطيني منقسمًا، ويحبط مبادرات السلام".

 

وذكر التحالف بتصريحات بلينكن في رام الله حيث أقر بتطلعات الفلسطينيين والعيش في حرية، واحترام حقوقهم الأساسية بما في ذلك الحق في اختيار قادتهم، والعيش في أمان، والحصول على فرص متساوية لأنفسهم ولأطفالهم لكي يعاملوا بكرامة.


ودعا التحالف إدارة بايدن إلى "إعادة النظر في سياستها تجاه حماس" و"دعم انتخابات نزيهة وشفافة للفلسطينيين بمن فيهم حماس ومرشحوها والناخبون في القدس الشرقية".

وحول توقيت الرسالة التي أرسلت في 15 حزيران/ يونيو الماضي، قال رئيس التحالف أليكس عوض إنه "خلال الأحداث التي وقعت الشهر الماضي في الشيخ جراح، وحول باب العامود والمسجد الأقصى، وما تلاها من قصف إسرائيل لغزة، وصفت الولايات المتحدة حماس مرارا وتكرارا بأنها منظمة إرهابية".

 

مضيفا: "يبرر هذا الوصف الوحيد الذي يتم تكراره رد إسرائيل غير المتكافئ على تصرفات حماس في أذهان العديد من الأمريكيين". مؤكدا: "أردنا التواصل مع المسؤولين الأمريكيين والجمهور الأمريكي لمساعدتهم على رؤية منظور آخر"، حسب موقع "ميدل ايست مونيتور".

وأضاف عوض: "نعتقد أن تصنيف حماس منظمة إرهابية يخفي الحقيقة الأكثر تعقيدًا، وهي أن حماس هي انعكاس ونتيجة للوضع الراهن غير العادل الذي لا يمكن الدفاع عنه في الأرض".

وأكد التحالف في رسالته أن "حماس فازت في الانتخابات البرلمانية التي جرت في عام 2006 بدعم من رئيس الولايات المتحدة وبمراقبة المنظمات غير الحكومية الأمريكية". ولكن عندما فازت حماس، تضيف الرسالة: "تراجعت الولايات المتحدة عن تأييدها للعملية الديمقراطية وأوقفت المساعدة للسلطة الفلسطينية".

وأكدت الرسالة أن حماس توفر "معظم الوظائف والخدمات اليومية لسكانها الذين يزيد عددهم عن مليوني نسمة. بالإضافة إلى ذلك، يدعم العديد من الفلسطينيين حماس لأنهم لم يروا فائدة تذكر من حكم فتح وما خلصوا إليه من عمليات سلام زائفة".

 

وفي ما يلي ترجمة لنص الرسالة:

 

نحن أعضاء مجلس إدارة التحالف المسيحي الفلسطيني من أجل السلام (PCAP)، وهي شبكة متعددة الطوائف من المسيحيين الأمريكيين الفلسطينيين الملتزمين بالعمل من أجل السلام في الأرض المقدسة، نكتب إليكم في وقت عاجل للقيادة فيما يتعلق بفلسطين وإسرائيل.

 

بصفتنا أشخاصًا ذوي نوايا حسنة دعاهم إيماننا ليكونوا صانعي سلام، فإننا نبحث باستمرار عن فرص لتحويل هذا الصراع غير المتكافئ الذي أفسد حياة الكثيرين.

 

نشعر بالحزن والسخط لأننا شهدنا الأحداث المؤلمة في القدس وقطاع غزة وأجزاء أخرى من الأرض خلال الأسابيع القليلة الماضية.

 

على الرغم من أن العنف يبدو دائمًا حاضرًا في الأرض، إلا أن مثال السيد المسيح في اللاعنف والمحبة قد فرض علينا، ونحن من أتباع المقاومة اللاعنفية. كما أننا نستمد الإلهام من مارتن لوثر كينج جونيور، الذي قال: "يجب أن نستخدم الوقت بشكل خلاق، مع العلم أن الوقت مناسب دائمًا للقيام بعمل صحيح. الآن هو الوقت".

 

السيد الرئيس والوزير بلينكن

 

إن الشعب الفلسطيني يصرخ من أجل العدالة، ونأمل أن تقوموا بخطوات إبداعية وشجاعة لفعل الصواب.

يسعد PCAP أن يرى المزيد من التعاون الإيجابي بين الولايات المتحدة والفلسطينيين، لا سيما بالمقارنة مع الإدارة السابقة، مع إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية، واستئناف المساعدة للأونروا، والالتزام بمساعدة قطاع غزة المدمر.

 

إننا نعترف بالوزير بلينكن وهو عبّر في رحلته الأخيرة إلى الأراضي المقدسة، عن أن الفلسطينيين يتطلعون إلى "العيش بحرية؛ وأن تُحترم حقوقهم الأساسية بما في ذلك الحق في اختيار قادتهم، والعيش في أمان للحصول على فرص متساوية لأنفسهم ولأطفالهم، وأن يعاملوا بكرامة". بينما نتشارك في هذه التطلعات، نعتقد أنه يجب أن تتحقق أكثر بكثير من هذه الأفعال والكلمات المحدودة من أجل أن تسود الديمقراطية والعدالة والسلام.

على وجه التحديد، وفيما يتعلق بتعليق الوزير بلينكن الذي يدعم حق الفلسطينيين في اختيار قادتهم، يحث PCAP الولايات المتحدة على إعادة النظر في سياستها تجاه حماس.

 

في عام 2006، أجريت انتخابات السلطة الفلسطينية بتشجيع من الرئيس جورج دبليو بوش وبإشراف مركز كارتر. لكن في مفاجأة بالنسبة للكثيرين، حصلت حماس على أصوات كافية لتشكيل الحكومة المقبلة. بفوز حماس الانتخابي، تراجعت الولايات المتحدة عن تأييدها للعملية الديمقراطية وأوقفت مساعداتها للسلطة الفلسطينية. وساهمت هذه السياسة في الوضع الحالي الكارثي الذي تعاني منه المنطقة، وأهل غزة على وجه الخصوص في الآونة الأخيرة.

 

أجل الرئيس عباس انتخابات 2021 الفلسطينية، وكان جزء كبير من هذا القرار يتعلق بالحساسية المحيطة بإشراك حماس في الانتخابات.

نعتقد أن تصنيف حماس على أنها "منظمة إرهابية" يخفي الحقيقة الأكثر تعقيدًا وهي أن حماس هي انعكاس ونتيجة للوضع الراهن غير العادل وغير المستقر في الأرض. حماس هي الحكومة الحالية في قطاع غزة، وتوفر معظم الوظائف والخدمات اليومية لأكثر من مليوني ساكن. عدد كبير من الفلسطينيين يدعمون حماس لأنه يُنظر إليها على أنها أقل فسادًا وأكثر فاعلية في الحكم من فتح، وليس بالضرورة بسبب أيديولوجيتها. حتى أن حماس لديها عدد من المسيحيين الفلسطينيين بين ممثليها ومكوناتها. كما دعت إلى عقد (هدنة) مع إسرائيل، الأمر الذي رفضته الأخيرة باستمرار.

من أجل النهوض بالديمقراطية والعدالة والسلام، يدعو المجلس السياسي الفلسطيني الولايات المتحدة إلى دعم انتخابات نزيهة وشفافة للفلسطينيين، بما في ذلك حماس ومرشحوها، والناخبون في القدس الشرقية. كما نحث الإدارة الأمريكية على التواصل مع حماس من أجل تعزيز التعاون وتسهيل المساعدات الإنسانية وتهدئة العنف.

 

أظهرت الولايات المتحدة القدرة على التواصل مع الجماعات التي اعتبرتها ذات يوم منظمات إرهابية والاعتراف بها، بما في ذلك منظمة التحرير الفلسطينية والمؤتمر الوطني الأفريقي.

يعتقد PCAP أن الوقت قد حان للولايات المتحدة لإظهار القيادة واتخاذ خطوات ذات رؤية لتغيير هذا الصراع بشكل نهائي. لقد حان الوقت للتوقف عن اتباع الخط الإسرائيلي تجاه حماس، والذي يعمل على إبقاء الشعب الفلسطيني منقسمًا، ويحبط مبادرات السلام، ويوفر غطاءً لاستمرار احتلالها، ومصادرة الأراضي غير القانونية، والانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان الفلسطيني.

في الأسابيع القليلة الماضية، انتفض الفلسطينيون في المنطقة والشتات -جنبًا إلى جنب مع حلفائهم اليهود وغيرهم- في انسجام تام مطالبين بحريتهم وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الجائر وسياساته وأفعاله. ندعو حكومتنا الأمريكية إلى الاعتراف بهذه الوحدة والانخراط مع أولئك الذين يختارهم الفلسطينيون كممثلين لهم.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا