آخر الأخبار

كيف علق النقاد على فوز الفيلم المصري "ريش" بجائزة "كان"؟

القاهرة- عربي21- محمد مغاور الجمعة، 16 يوليو 2021 07:13 ص بتوقيت غرينتش

حققت السينما المصرية إنجازا ربما هو من الأكبر في تاريخ مشاركاتها في المهرجانات السينمائية العالمية، للمخرج المصري الشاب عمر الزهيري، والمنتج محمد حفظي، فيما جرى اختيار فيلم "علّي صوتك" للمخرج المغربي نبيل عيوش ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان "كان".

ووسط معاناة السينما المصرية من التضخم، والفشل، وتراجع الإيرادات، وضعف إقبال الجماهير، وقلة التأثير؛ فاز فيلم "ريش"، للزهيري، بالجائزة الكبرى في مسابقة "أسبوع النقاد الدولي" الـ60، المنعقد على هامش الدورة 74 لمهرجان "كان" السينمائي.

"ريش"، لم يحمل اسم أحد كبار الممثلين المصريين أو العرب، بل اعتمد الزهيري (32 عاما) الذي تخرّج من معهد القاهرة للأفلام وعمل مساعدا للعديد من المخرجين المصريين؛ على وجوه فنية جديدة في أول فيلم طويل له، بمشاركة الكاتب أحمد عامر.

قام على إنتاج الفيلم شركة "فيلم كلينك" والمنتج محمد حفظي، و"جولييت لوبوتر"، و"بيير مناهيم" عبر شركة "ستل موفنغ" بفرنسا، وهولندا واليونان، عبر "لاغوني فيلم برودكشن" للمنتجة شاهيناز العقاد.

وجرى عرض "ريش" الثلاثاء الماضي، على شاشة "سينما ميرامار"، بحضور أبطال الفيلم والمنتجين، والجمهور، فيما ترأس لجنة التحكيم المخرج الروماني كريستيان مونجيو، الفائز بالسعفة الذهبية عام 2007.

نافس "ريش" الفيلم التونسي "مجنون فرح" لليلى بوزيد، و"روبوست" لكونستانس ماير، و"اعتراف قاتل" لفينسينت لوبورت، والفرنسي "كانتال"، و"إمبارو" لسيمون ميسا سوتو، و"زوجة حفار القبور" لخضر أحمد، و"ليبرتاد" لكلارا روكيه، و"جسم صغير" للورا سماني.

قصة الفيلم تخرج في إطار السينما الواقعية الحديثة حيث تظهر الكاميرا تفاصيل حياة أبطال الفيلم كافة، الذي يدور حول سيدة تحولت حياتها لتقوم بدور الأب والأم بعد أن حول ساحر زوجها إلى دجاجة باحتفال عيد ميلاد طفلهما.


المشهد الذي يمثل تحولا في أحداث الفيلم، حين يدخل الأب في صندوق خشبي للساحر ليخرج منه دجاجة، ثم يعجز الساحر عن إعادة الدجاجة للصندوق لتحدث المفاجأة ولا يخرج الأب أبدا من الصندوق.

ويمتلئ الفيلم بالمفارقات والرموز والرسائل المبطنة، ويكاد يكون صامتا؛ فالحوار أفسح مجالا كبيرا للصورة التي كانت تتحدث عن نفسها، ولم يلجأ إليه المخرج إلا في المشاهد الضرورية، وفق "فرانس برس".

وتقرر الأم العيش مع الدجاجة بوصفها زوجها وتعمل المستحيل من أجل إعادته لوضعه الطبيعي، سالكة في ذلك كل السبل حتى ولو كانت باتباع طرق السحر والشعوذة والدجل.

وأراد المخرج الإشارة إلى حالة المجتمع المصري، وأظهر ملامح التداعي والتهالك التي تضربه فلا نجد ولو مشهدا واحدا يدل على مظاهر الحداثة.

كما قدم "ريش" بورتريها اجتماعيا لوضع المرأة المصرية؛ الزوجة المضطرة لمواجهة الحياة الصعبة، مشيرا إلى أن صديق زوجها حين أراد معاونتها أراد استغلالها جنسيا، وفي النهاية يعود الأب مشلولا فاقد النطق، ليضيف عبئا جديدا على زوجته.

متابعون مصريون رصدوا فرحة المخرج المصري بفوز فيلمه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.


واعتبر المخرج المصري عمرو سلامة أن هذا إنجاز كبير، وربما يكون أكبر إنجاز للسينما المصرية بالمهرجانات العالمية.

 

مبروك لمصر وللسينما المصرية ولصناع الفيلم هذا الإنجاز الكبير جدا جدا، وربما يكون أكبر إنجاز للسينما المصرية في المهرجانات العالمية.

 

 

— Amr Salama (@amrmsalama) July 14, 2021

 


القفز فوق الأسوار

الناقد الفني المصري طارق الشناوي، يقول؛ "إنه واحد من الإنجازات، مؤكدا المهمة في تاريخ السينما المصرية مع المهرجانات العالمية، وليس الإنجاز الأهم على الإطلاق".

وفي حديثه لـ"عربي21"، ضرب مثلا بحصول المخرج يوسف شاهين من مهرجان "برلين" السينمائي على جائزة "الدب الفضي"، كأحسن مخرج عن فيلم "إسكندرية ليه".

ويضيف: "هذا الفيلم واحد من إنجازات السينما المصرية في 2021، التي تضاف لإنجاز العام 2020، إذ نال فيلم المخرج سامح علاء، "ستاشر"، جائزة (السعفة الذهبية) لأول مرة بالفيلم القصير في إنجاز مهم أيضا".

وبخصوص جائزة عمر الزهيري، يؤكد الشناوي، أنها "مستحقة بالطبع، والفيلم يستحق هذا التكريم، ومسألة كونه إنتاجا مشتركا لا يعيبه؛ لأنها سمة عالمية الآن".

ويشير الشناوي إلى أنه "لم يعد هناك فيلم إنتاج دولة واحدة، حتى الأفلام الإيرانية تجد فيها مشاركة ألمانيا وفرنسا واليابان، ما يعني أن الإنتاج المشترك ليس بدعة، ولا يكون نتيجته أن تنهال الاتهامات على صناع العمل الفني".

ويرى الناقد السينمائي أن الجيل الجديد من السينمائيين لديه طموح مشروع، وهم الأمل لاستعادة تاريخ مصر الفني، لقدرته على القفز فوق الأسوار، غير الجيل الأسبق القابع داخل الأسوار وبقي محليا، وطموحه الأكبر المشاركة بعمل في مهرجان عربي".

ويؤكد أن "هؤلاء لديهم طموح دولي وعالمي؛ ولكن بعد المخرج يوسف شاهين، لم نر المخرج الطموح، بل رأينا المنتج الطموح مثل محمد حفظي؛ إذ تجد الأفلام التي شاركت في مهرجانات كبرى أخيرا شارك حفظي في إنتاجها".

ويوضح أن "معنى مشاركة الجانب المصري في فيلم حقق نجاحا وحصل على جائزة عالمية، أنه قادر على قراءة اللغة السينمائية الحديثة، والرهان على المخرج صاحب الرؤية التي تنال إعجاب لجنة التحكيم".

"لهذا نال الجائزة"

‏مدير عام المجلس الأعلى للثقافة سابقا،‏ شريف فايد، يقول لـ"عربي21"؛ إن "هذه الجائزة فعلا الأكبر في تاريخ السينما المصرية عبر أكبر مهرجان سينما متخصص".

ويؤكد أن "حصول الفيلم على الجائزة ليس بسبب الإنتاج الأوروبي المصري المشترك، ولكن لجودة الفيلم من ناحية الصورة والسينمائية".

ويلمح كذلك إلى "عدم الاعتماد على نجوم السينما الكبار، بل تقديم وجوه جديدة، بل تجربة تمثيلية أولى لجميع الممثلين، ما جعلهم رائعين ومبهرين".

ويعتقد أن "لجنة التحكيم بها العديد من المتخصصين في النواحي التي منحت الفيلم تلك الجائزة"، مؤكدا أن فكرة الفيلم قائمة على الكوميديا والفانتازيا.

"عودة صعبة"

الفنان المصري مجدي صبحي، ثمن فوز الفيلم المصري "ريش" بالجائزة الكبرى في أسبوع النقاد بعامه الـ60 بمهرجان كان، ويؤكد أنها جائزة رفيعة.


ويضيف لـ"عربي21"، "مع احترامي للقائمين علي هذا العمل الفني، إلا أن مصر حصلت على جوائز كثيرة في مهرجانات السينما الدولية، على يد مخرجين عظماء مثل صلاح أبوسيف، ويوسف شاهين وغيرهم".

وتمنى صبحي، رجوع السينما المصرية لسابق عهدها واستعادة هذا التاريخ الكبير رغم صعوبته الشديدة من وجهة نظره، بل وشدد على أهمية دور الدولة والعاملين في السينما.

ويشير هنا لدور "المؤسسة المصرية للسينما التي كانت تقدم أفلاما ذات قيمة عالية، والآن لا شيء للأسف".

"خريطة الإبداع"

وتقول الناقدة الفنية إيمان نبيل؛ إن "أي جائزة يحصل عليها عمل فني عربي؛ هي اعتراف عالمي بالتفوق في مهرجان دولي، ويؤكد أننا لسنا خارج خريطة الإبداع العالمية".

وفي حديثها لـ"عربي21"، تشير إلى حدوث نجاحات مؤخرا لأفلام فلسطينية وتونسية بمهرجانات دولية، معتبرة أنه أمر جيد مع هذا الإنجاز المصري لعل العرب يبرز لهم دور بين صانعي فكر العالم وثقافته.

وتوضح أن السينما قوة ناعمة، وخسارتها تأتي لحساب صناعة سينما ساقطة ومخربة ومدمرة للمجتمعات.

 

"قادرون على الإنجاز"

الفنان الفلسطيني الفائز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان البندقية السينمائي، عام 2017، كامل الباشا، يقول: "عند الحديث عن أي إنجاز فإني لا أعتقد أنه بالإمكان المفاضلة بين الانجازات، فإما أن يكون هناك إنجاز أو لا يكون".

وفي حديثه لـ"عربي21"، يعتقد أن "الفوز بجائزة عالمية إنجاز كبير سواءا سبقه إنجازات أخرى أم لا، والفيلم حصل عليها ليس بسبب جنسية صانعيه بل بسبب صنعته".

ويوضح، "لم أشاهد الفيلم لأعطي رأيي الشخصي فيه؛ ولكني أثق بلجان المهرجانات الكبرى، وأثق أن قراراتهم مهنية وعلمية، ولا تتبع مزاجا ولا تعكس موقفا منحازا لأحد".

المسرحي والسينمائي والممثل الفلسطيني، يتابع: "أتفق أو أختلف مع قرارات اللجان ولكنها وبغض النظر عن موقفي الشخصي كمشاهد تعبر عن تقدير لجهد كبير بذل، فكان الإنجاز" .

ويجزم بأن "السينما المصرية والعربية عموما حققت العديد من الانجازات على مستوى العالم؛ ولكنها ما زالت أقل من سقف طموحاتنا لأسباب عديدة، أهمها: عدم إدراك المستوى السياسي العربي لأهميتها، وقدرتها الجبارة على تغيير المجتمع والتأثير فيه، واستغلالها في غالب الأحيان لخدمة مصالح الأنظمة وسياساتها على حساب مصلحة المجتمعات".

وختم الباشا قائلا: "لكن ورغم ما سبق إلا أن السينما المستقلة أو البديلة سمها كما شئت تثبت وفي مناسبات عديدة أننا قادرون على المنافسة والإنجاز".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا