آخر الأخبار

الثائر برهان الدين العبوشي.. رائد المسرح الشعري الفلسطيني

ياسر علي السبت، 24 يوليو 2021 08:55 ص بتوقيت غرينتش

ثمة شعراء فلسطينيون لم يكونوا ضمن رواد موجات النهضة الأدبية، ولكنهم حجزوا أماكنهم ضمن أهم الشعراء الفلسطينيين.. فكانوا مثل الوسيط والعامل المساعد الذي لا يقل شأناً عن الرواد أنفسهم، بل هم رواد في غير مكانهم أو زمانهم.

فقد امتدت الموجة الأولى في النهضة مع بعض الشعراء إلى ما بعد الموجة الثانية، وشاعرنا مثال بارز على ذلك. فهو كان امتداداً للموجة الأولى من حيث الفكر (محافظ)، ومن حيث الشكل (الكلاسيكي العامودي)، ولكنه كان معاصراً زمنياً لرواد الموجة الثانية (طوقان ورفاقه). وتشبه سيرته إلى حد بعيد سيرة الشاعر الشهيد عبد الرحيم محمود.. 

درسا في كلية النجاح في الفترة نفسها، وأيّدا ثورة القسام، وشاركا في الثورة الكبرى، ونُفِيا إلى العراق فشاركا في ثورة رشيد عالي الكيلاني (1941)، عادا إلى فلسطين تخفياً، شاركا في حرب النكبة (محمود استشهد، والعبوشي أصيب إصابة بالغة).

وهنا أكمل العبوشي نضاله في معركة جنين، ثم عاد واستقر في بغداد، من دون أن يترك الشعر لفلسطين والقضية. وواكب المجموعة الوسيطة بين الموجة الثانية (طوقان وصحبه) والموجة الثالثة (شعراء المقاومة، درويش وصحبه). المجموعة الوسيطة التي ضمت على غير اجتماع أو رابطة (هارون هاشم رشيد، يوسف الخطيب، حسن البحيري، رجا سمرين، محمود سليم الحوت، معين بسيسو، خليل زقطان وفدوى طوقان وسلمى الخضراء الجيوسي وغيرهم)..

ظُلم هذا الشاعر كثيراً في الإعلام الفلسطيني، حيث طُمس ذكره، وغُيّبت أشعاره في أيام الصعود الثوري لمنظمة التحرير والإعلام الموحّد والثقافة الفلسطينية.. حين اجتمع الكتّاب والشعراء في بيروت ودمشق والكويت، ولم يكن للمقيمين في العراق نصيب من هذا الاهتمام.. ظُلم لدرجة أن كتب التراجم الفلسطينية "قتلته" سنة 1970، في حين أنه توفي سنة 1995. ولم تلتفت الجهات الثقافية الفلسطينية إلى شاعرنا إلا سنة 1991، حين قلّده في بغداد رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات "وسام القدس للآداب والفنون".
 
وأنا شخصياً، لم أطلع على تراث هذا الشاعر إلا متأخراً حين تولّت مؤسسة فلسطين للثقافة بالتعاون مع نجليه سماك وحسن طباعة تراثه، فكانت البداية بمسرحية "شبح الأندلس".

من أجل هذا لا بدّ من الإطلالة على حياته في هذه العجالة.

ولد برهان الدين بن حسن بن قاسم العَبُّوشي سنة 1911 في مدينة جنين، ونشأ بها. أنهى دراسته الابتدائية فيها، والثانوية في كلية النجاح الوطنية بنابلس. ثم توجه إلى لبنان وأتمّ المرحلة الثانوية في الكلية الوطنية في الشويفات. ثم التحق بالجامعة الأميركية ببيروت سنة 1933، ولم يتمكن من مواصلة دراسته لأسباب وطنية، فعاد إلى فلسطين وعمل موظفاً في البنك الزراعي العربي (بنك الأمة العربية).

أسهم العبوشي في الحركة الوطنية الفلسطينية، فكان من المناصرين للشهيد عز الدين القسام. وشارك في الثورة الكبرى (1936- 1939)، ففي سنة 1936 قام بحملة توعية في قرى فلسطين ضد البريطانيين والهجرة اليهودية إلى فلسطين، فاعتُقل ونفي إلى منطقة "العوجا الحفير" على حدود سيناء، ثم نقل إلى معتقل "صرفند الخراب". واعتقل مرة أخرى في سجن "المزرعة" بعكا إثر مصرع الحاكم البريطاني "أندروس".
 
هاجر إلى بيروت، ثم إلى دمشق ومنها إلى بغداد، وانتُدب للتعليم في العراق سنة 1939 كمعظم المثقفين الفلسطينيين الذين شاركوا في الثورة، وهناك واصل معارضته للاستعمار فشارك في ثورة رشيد عالي الكيلاني سنة 1941 وجرح فيها، وبعد فشلها وصدور أمر إلقاء القبض عليه توجه إلى الموصل ومن هناك هرب بمساعدة العشائر البدوية العربية إلى دمشق، فمكث فيها أياماً ليعود بعدها إلى مسقط رأسه جنين متخفياً.

وفي جنين، شارك في معركة عام 1948. عاد إلى العمل في "البنك الزراعي العربي" في حيفا، وعين أميناً للسر في مقر "جمعية الشبان المسلمين" بها. أسهم في مشروع "صندوق الأمة العربية" بتوعية الفلاح الفلسطيني. في سنة 1945 سافر إلى القاهرة مع الكشافة الإسلامية لشرح قضية فلسطين. وفي عام 1948 التحق بالقوات العربية التي دخلت فلسطين، وخاض المعارك ضد الصهاينة في منطقة جنين، وأصيب بجرح بالغ في كتفه. وبعد انسحاب الجيوش العربية من فلسطين توجه إلى بغداد نهائياً سنة 1949، وعمل هناك مُدرّسـاً للغة العربية والدين في مدارسها.

اعتبر الشاعر رائد المسرح الشعري الفلسطيني حيث صدر له أربع مسرحيات شعرية، لكل مسرحية قيمتها الفنية العالية، من حيث السرد والحوارات والنظم والدراما والرسالة، وهذه المسرحيات هي: وطن الشهيد (1947)، شبح الأندلس عن نكبة فلسطين ومعركة جنين (1949)، عرب القادسية (1951)، الفداء (1968).

ومما يقوله في "شبح الأندلس"، ويدل على مواكبته للأحداث:

أسمِعْتَ همس الناس في "أيار" ... حسبوه شهرَ مكارم وفَخارِ؟
هذه المعارك عند "سلمة" أضْرَمَتْ ... وشبابُها وثبوا لغسل العار
وشباب "يافا" قارعوا العادي فما ...        لانت قناتهمُ إلى الفجَّارِ

و"بدير ياسين" مذابح قد جرى ...         فيها دمُ الشهداءِ كالأنهارِ
وأُسُود "حيفا" ثابِتون تواثبوا ...                  يتهافَتون لعِزَّة وفَخَارِ

أما في الشعر، فقد أصدر مجموعاته الشعرية: جبل النار (1956)، النيازك (1967)، إلى متى؟! (1972)، جنود السماء (1985).

ثم كتب مذكراته عام 1980، بعنوان: من السفح إلى الوادي ألبّي صوت أجدادي.

توفي برهان الدين العبوشي في بغداد في يوم 8 شباط (فبراير) 1995/ 9 رمضان 1415 ودفن في مقبرة الشيخ معروف في الكرخ.

من جميل أشعاره:

من كان يطمع في الخلود، ففي فلسطين الخلود
أبوابها الفولاذ تفتحها المدافع والجنود
في قلبها سكن الشهيد وبالشهيد غداً تعود

ومنها، قصيدته التي يؤكد فيها حدود فلسطين من البحر إلى النهر وفيها يظهر تدينه أيضاً:

فلسطينُ من حيفا إلى النهر مَوْطني ... يجنُّ بها عقلي ويخفرُها حُبِّي 
أُغامرُ حتى الموت لا أرتَضِي بها ...  بديلاً ومَنْ يُعطي الفضيلةَ بالذَّنْب؟ 
فنحن بَنُوها لا سوانا نعيدُها ...            وليس علينا إن فديناكِ من عَتْب
لئن عطَّلوا هذا جميعاً وأسرفوا ...   فما زال إيماني السراجَ إلى دَرْبي 
عليه اتكالي فهْو نورٌ يدلُّني ...              يمهِّدُ لي دربَ الكفاح إلى ربي

ومنها قصيدته الطويلة "وصيتي":

إذا أمسيتُ أو أصبحتُ مَيْتاً ...        فلا تبكوا عليّ بلِ ارحموني 
فإنّ الدمع يحرقني فحسبي ... عذابي في التشرُّدِ والسجون 
دعاءُ المؤمنين يريحُ قلبي ...           إذا رفعوا الدعاءَ مع اليقين 
فعفوُ اللهِ يمحق كلَّ ذنبٍ ...                     ورحمتُه دِثارٌ للحزين 
ففيمَ أخاف والغفرانُ وَعْدٌ ...             من الرحمن جاء لكل دين 
عبدتُ اللهَ لم أعبدْ سواه ...                فبتُّ لديْه في حِرْزٍ أمين 

 

*كاتب وشاعر فلسطيني


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا