آخر الأخبار

تقدير: إطلاق الصواريخ من لبنان ينذر بتغيير جوهري هناك

عربي21- عدنان أبو عامر الخميس، 05 أغسطس 2021 12:46 ص بتوقيت غرينتش

قال خبير عسكري إسرائيلي إن "المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تشهد تداول روايات متكررة، تفيد بأن منظمة فلسطينية نفذت إطلاق الصواريخ من لبنان، وهي المرة الخامسة في الآونة الأخيرة، وفيما يتعلق بحزب الله، فهذا يعتبر حلا مناسبا لأزمته الداخلية، لكن مع مرور الوقت، ستتطلب إعادة إطلاق الصواريخ من إسرائيل أن تدرس بعمق ما إذا كان هناك تغيير جوهري وعميق في المنطقة".

وأضاف تال ليف- رام في تقريره بموقع "ويللا"، ترجمته "عربي21"، أن "ما شهدته حرب غزة الأخيرة من خلال إطلاق صواريخ من لبنان ربطته إسرائيل بمنظمات فلسطينية على صلة بحماس، وباتت القناعة السائدة في إسرائيل أن هوية من نفذ إطلاق الصواريخ هو تنظيم فلسطيني، وليس حزب الله نفسه، مع أننا أمام ثاني حادث إطلاق صواريخ خلال أسبوعين، والخامس خلال شهرين ونصف، حتى في ظل أن غزة هادئة نسبيًا".

وأشار إلى أنه "لمدة 15 عامًا منذ حرب لبنان الثانية، وباستثناء الأحداث الاستثنائية التي رد فيها حزب الله على العمليات الإسرائيلية، لم يكن هناك مثل هذا التسلسل للأحداث التي يبدو أنه ليس لها سبب واضح، رغم أن الطرفين لديهما الكثير ليخسراه من نشوب أي صراع في المنطقة، لذلك تصرفت إسرائيل وحزب الله من أجل الحفاظ على الهدوء على الحدود الشمالية، بشكل مختلف تمامًا عن خط الصراع العنيف في الجنوب".

وأوضح أنه "في الأسابيع الأخيرة تتغير هذه الصورة بسرعة أمام أعين الإسرائيليين، ويبدو أن مصلحة من يطلق الصواريخ من لبنان، تزامناً مع وتيرة الأحداث وإلحاحها، تشير إلى أن هناك من يريد عدم استمرار هدوء الحدود الشمالية، وعلى أقل تقدير، لو أزعج هذا السلوك حزب الله، ربما لتصرف بشكل عدواني للغاية ضد من نفذ إطلاق الصواريخ، وإذا لم يحدث هذا الآن، فمن المحتمل أن يكون الحزب غيّر شيئًا جوهريًا في الوضع".

واعتبر أن "هناك احتمالا بأن يكون محاولة من الحزب وإيران لتغيير المعادلات، والرد على تصرفات إسرائيل في سوريا على الحدود مع لبنان، لكن الجيش الإسرائيلي يعرف جيدًا اليوم إذا أراد الحزب وقف إطلاق الصواريخ، فسيتم إيقافها بسهولة، لا سيما في ضوء حقيقة أن المنظمات الفلسطينية نفذت وقت إطلاق النار على الأقل في حالات سابقة في الأشهر الأخيرة".

وأكد أنه "سيطُلب من إسرائيل أن تدرس بعمق ما إذا كان تغيير جوهري وعميق في الوضع الأمني على الحدود الشمالية، لأن ما تشهده ليست أحداثًا عرضية، أو مبادرة محلية فلسطينية، وفي ضوء تقييم المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، تكررت نفس القصة مرارًا وتكرارًا في الأشهر الأخيرة، وربما يتم تسريعها أحيانًا خدمة للحزب، ما يطرح السؤال المهني حول ما إذا كان الحزب يحرك اللعبة على رقعة الشطرنج".

وأضاف أن "هناك اعتبارات خاصة تقرأها إسرائيل في ظل الوضع الصعب في لبنان، ويبقى الحذر من عدم الانجرار لمواجهة داخلية صعبة في لبنان وأمام المجتمع الدولي، خاصة ونحن نشهد أياما يتركز فيها التحدي الأمني السياسي الإسرائيلي على حملة مشتركة مع الدول الغربية ضد إيران، رغم أن إسرائيل لا تتمتع بامتياز أن تصبح الحدود الشمالية مرة أخرى خط مواجهة غير مستقر، كما هو الحال في الجنوب مع غزة".

وختم بالقول إن "إسرائيل هذه المرة سيكون عليها الرد بشكل أكبر، لأن الرسائل التي حاولت نقلها حتى الآن لم تصل إلى وجهتها، خاصة لحزب الله، الذي ينفي مسؤوليته عن إطلاق الصواريخ، لكن إسرائيل لن تستطيع أن تنهي مسؤوليته لفترة طويلة، ولن تتمكن إسرائيل من الاستمرار على هذا النحو".

 

اقرأ أيضا: الاحتلال يقصف جنوب لبنان بعد سقوط صاروخين على مستوطنة


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا