آخر الأخبار

طالبان لـ"MEE": سنلتقي أردوغان عند توفر "الظروف المناسبة"

لندن- عربي21 الخميس، 12 أغسطس 2021 07:55 م بتوقيت غرينتش

قال المتحدث باسم حركة طالبان، لموقع ميدل إيست آي، إن قادة الحركة على استعداد للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمناقشة الأوضاع في أفغانستان، عند توفر "الظروف المناسبة" لذلك.

 

ومساء الأربعاء، تحدث الرئيس التركي، عن إمكانية عقد لقاء مع قائد طالبان (دون أن يسميه)، لتبادل وجهات النظر حول الوضع فيما يتعلق بمطار كابول الدولي، الذي تريد أنقرة الاستمرار في تأمينه.

 

وقال المتحدث باسم حركة طالبان في تصريح مكتوب لموقع "ميدل إيست آي": "الجميع يريد مقابلة زعيمنا، ونود أيضا ذلك، ولكن في حال توفر الظروف المناسبة".

 

وكشف نعيم أن هناك اتصالات بين طالبان وبين السفارة التركية في الدوحة.

 

وأوضح المسؤول في طالبان: "نريد أن تكون لدينا علاقات مع جميع البلدان.. لقد قلنا كلمتنا لتركيا بشأن أمن مطار كابول بكل صراحة ووضوح، ويجب على جميع القوات الأجنبية مغادرة بلادنا".

 

اقرأ أيضا: أردوغان: نجري مباحثات مع طالبان وقد ألتقي زعيمها
 

وقال الموقع البريطاني، إن الزعيم الروحي لطالبان هو هيبة الله أخوندزاده، ولم يظهر علنا منذ عام 2016، والوجه العلني الحالي للحركة هو الملا عبد الغني بردار، أحد مؤسسي الحركة، والذي يقود المكتب السياسي، وهو جزء من فريق التفاوض في الدوحة.

 

وأوضح، أنه على الرغم من أن أنقرة لا تزال تصر على القيام بمهمة تأمين المطار والتي تعتبرها حيوية لأمن وعمل البعثات الأجنبية، وجماعات الإغاثة في كابول، فإن الانهيار السريع للقوات الأفغانية يقلق المسؤولين الأتراك.

 

وقال مسؤول أمريكي لصحيفة "واشنطن بوست"، الثلاثاء، إن الجيش الأمريكي يقدر أن انهيار القوات الأفغانية يمكن أن يحدث في غضون 90 يوما، فيما رأى آخرون أنه يمكن أن يحدث في غضون شهر.

 

ولفت الموقع إلى أن الجمهور التركي غاضب، مع انتشار لقطات تشير إلى تدفق متزايد من الأفغان إلى تركيا من الحدود الإيرانية، فيما ذكر الرئيس أردوغان، أن أنقرة تبني جدرانا على طول الحدود الإيرانية والعراقية لمنع وصول المهاجرين غير النظاميين.

 

وذكر المتحدث باسم طالبان، أن "حركته أصدرت عفوا عاما عن كل من عمل "حتى مع الاحتلال" وأن من غادر البلاد يمكن أن يعود" على حد وصفه.

 

وتابع نعيم: "لا نريد أن يغادر الأفغان أفغانستان، بل نريد أن يأتي الأفغان المتواجدون في الخارج إلى بلادهم لإعادة إعمارها.. بلادنا بحاجة إلى كوادر، وأولئك الذين يغادرون البلاد، ويدعون أن المجاهدين سيحاسبونهم أو يؤذونهم [يجب أن يعلموا] أن هذا غير صحيح على الإطلاق".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا