آخر الأخبار

هكذا قرأ محللون مخرجات "قمة بغداد" وانعكاسها على العراق

عربي21- وليد الخزرجي الإثنين، 30 أغسطس 2021 10:05 ص بتوقيت غرينتش

عقب انتهاء "قمة بغداد للتعاون والشراكة"، تدور تساؤلات عدة حول الأهداف التي استطاع العراق أن يحققها من انعقاد القمة، ومدى انعكاس ما اتفق عليه القادة الحاضرون على مستقبل البلاد.

وعقدت القمة في بغداد، السبت، بمشاركة كل من السعودية، إيران، تركيا، الأردن، الكويت، قطر، الإمارات، مصر، فرنسا، وبحضور منظمتي الجامعة العربية، والتعاون الإسلامي.

خفض التوترات
تعليقا على الموضوع، قال المحلل السياسي العراقي، رعد هاشم في حديث لـ"عربي21" إن "القمة إذا أسهمت في خفض التوتر- كما هو معلن أنها من الغايات المعلنة لانعقادها- فهذا يعد تقدما في إطار النزاع الذي تشهده المنطقة، لكن من يضمن خفض هذا التوتر؟".


وأضاف هاشم أنه "لم تتوفر معلومات مهمة عن الاجتماعات الجانبية وما جرى خلف الكواليس من تفاهمات بين القادة، لكننا فقط رأينا الكلمات الرسمية التي كانت عبارة عن خطابات مجاملة تجاه العراق".

وأعرب عن اعتقاده أن "ما جرى في الاجتماعات الجانبية ربما تطرق إلى ضرورة استمرار خفض التوتر في المنطقة والعراق، وربما اتفقت هذه الأطراف على عقد قمة أخرى في المستقبل".

ولفت إلى أن "العراق كما فشل في لعب دور الوسيط بين طهران وواشنطن، فإنه لم يفلح كثيرا في أن يكون وسيطا بين دول يتملكها الخلاف، ولا سيما بين إيران والسعودية".

وتابع: "ليس لنا إلا أن نترقب ما يحصل بعد ترطيب الأجواء التي حصلت في القمة، سواء على مستوى الدول المتناحرة أمنيا أو المتنازعة على المياه، فربما تكون القمة قد أسهمت في تذويب جزء من الجليد العالق بين البلدان، وربما تفتح وبشكل جزئي الآفاق المغلقة وتحلحلها".

لكن هاشم أكد أن "القمة مبادرة تسجل للعراق، وقد تولى قيادتها وتبنى هذا الموقف، رغم أنه بلد جريح ومليء بالمشاكل والعقد السياسية، ويعاني شعبه من الفقر وصعوبة العيش بسبب واقعه الاقتصادي وأجواء فيروس كورونا، والإرهاب، وانفلات السلاح بيد المليشيات".

وأوضح أن "القمة خطوة إيجابية، ولعلها كشفت مواقف عدة منها موقف إيران في ظل حكومتها الجديدة، التي تركت جميع الملفات وركزت على ملف إخراج القوات الأمريكية من العراق، لتؤكد أنها ما زالت تراهن على أن العراق والمنطقة كلها ساحة نزاع مع الأمريكيين".

وفي السياق ذاته، قال المحلل السياسي، نجم القصاب، في تغريدة على "تويتر" الجمعة إن "مؤتمر بغداد نجح والنجاح لكل العراقيين ونحن نتطلع للشروع لبناء الدولة وليس السلطة مثلما حصل في السنوات الماضية، وينبغي علينا الإشادة في النجاح والانتقاد في الفشل. الحسم في يوم الانتخابات أما العودة أو الانطلاقة السريعة".


— نجم القصاب (@JM1vW6ftLY1tlGF) August 29, 2021

 


"قمة مجاملات"
من جهته، رئيس تحرير صحيفة "الصباح" الرسمية السابق، فلاح المشعل، في حديث لـ"عربي21" إن "القمة لم تعلن عن أهداف محددة، وإنما حملت شعار التعاون والشراكة، ولم تحدد التعاون والشراكة بماذا".

وأضاف المشعل أن "الخطابات بصورة عامة كانت فيها دعوة للتصالح وعودة العراق لموقعه الدولي وأثره الإقليمي، وكل ذلك كلام مكرر ومطروح، وأغلب كلمات رؤساء الوفود المشاركة انطوت على بعد عاطفي وشكر للكاظمي وللشعب العراق".

 

اقرأ أيضا : ختام مؤتمر واسع في بغداد بمشاركة رؤساء دول


وأكد المحلل السياسي على أن "القمة لم تناقش قضايا وملفات مهمة تخص الشعب العراقي، وأهمها موضوع الأمن، فلم تطرح موضوع تجفيف منابع الإرهاب ودعم المليشيات وأزمة المياه التي تهدد ملايين العراقيين، بسبب الأنهار التي قطعت من إيران وانخفاض تدفق نهر دجلة من تركيا".

وأردف: "لم تناقش القمة قضية الآبار المشتركة بين العراق والكويت. الكثير من الملفات المهمة لم تفتح وتناقش، ما يؤكد أنها قمة للمجاملات وتبريرات دبلوماسية أكثر مما هي تنظر في مشاكل العراق".

وأوضح المشعل: "عادة ما تكون القمم محددة بأهداف معينة ويطلب فيها قادة الدول لغرض الحصول على قرارات فاعلة، لكننا استمعنا خلال القمة إلى خطابات ممتازة ولطيفة وفيها إشادة بتاريخ العراق، وكأننا لا نعرف تاريخ بلدنا".

وأشار إلى أن "القمة فيها دعم سياسي للعراق، وأيضا للكاظمي كونه أتى بشخصيات لم تزر العراق منذ مدة طويلة، فأمير قطر يزور العراق لأول مرة، وكذلك استطاعت أن تجمع الخصوم مثل إيران والسعودية ومصر وتركيا وجمعهم في قاعة واحدة".

ورأى المشعل أن "عقد القمة بالنتيجة خطوة ممتازة، لكن لا أجدها فاعلة، خصوصا أن حكومة الكاظمي بقي من عمرها أقل من شهر ونصف، وأن الحكومات متغيرة في العراق، ولا يمكن التأسيس عليها لمرحلة مقبلة، أو تثبيت منهجيات لعمل دولي في ظل حكومات متغيرة وهذه قضية في غاية الأهمية".

وجددت الدول المشاركة في "مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة" في ختام اجتماعها، السبت، دعمها "لجهود الحكومة العراقية في تعزيز مؤسسات الدولة وفقا للآليات الدستورية"، وإجراء الانتخابات النيابية تحت الرقابة الدولية لضمان نزاهة وشفافية عملية الاقتراع المرتقبة.

وأعرب زعماء وقادة وممثلو الدول المشاركة عن الوقوف إلى جانب العراق وضرورة توحيد الجهود الإقليمية والدولية وبالشكل الذي ينعكس إيجابا على استقرار المنطقة وأمنها. كما أكد البيان الختامي أن احتضان بغداد للمؤتمر "دليل واضح على اعتماد العراق سياسة التوازن والتعاون الإيجابي في علاقاته الخارجية".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا