آخر الأخبار

WP: بايدن أوفد مبعوثين لطمأنة الخليج بعد انسحابه من أفغانستان

لندن– عربي21- بلال ياسين الأربعاء، 08 سبتمبر 2021 03:34 م بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" مقالا لعميل مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق والمستشار الأمني الخاص حاليا، علي صوفان، قال فيه إن إدارة بايدن أوفدت، يوم الأحد، كلا من وزير الخارجية أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن إلى منطقة الخليج العربي بشكل منفصل.

وأشارت الصحيفة في تقرير ترجمته "عربي21" إلى أن الهدف، وفقا لتقارير وسائل الإعلام، هو طمأنة الحلفاء هناك بأنه على الرغم من قيام الرئيس بايدن بسحب القوات الأمريكية من أفغانستان وقوله إنه يريد التركيز على التهديدات الأمنية من الصين وروسيا، فإن أمريكا لا تزال ملتزمة بمحاربة "التطرف الإرهابي".

ويبدو أن إدارة بايدن أدركت أن الإخلاء الفوضوي من أفغانستان قبل الذكرى العشرين لأحداث 11 أيلول/ سبتمبر أرسل رسالة خاطئة هي أن "الحرب على الإرهاب" أصبحت فصلا مغلقا في تاريخ أمريكا. ستكون هناك حاجة إلى ما هو أكثر بكثير من مجرد تحرك بلينكن وأوستن، لأن عصر الإرهاب لم ينته بعد. لقد بدأت مرحلة جديدة أكثر خطورة.

ولا تزال القاعدة مرتبطة بالمسلحين الذين يديرون أفغانستان، على الرغم من مزاعم طالبان عكس ذلك، بقسم ولاء أقسمه أسامة بن لادن، وجدده خليفته أيمن الظواهري مرتين. في أيار/ مايو، قالت مجموعة مراقبة تابعة للأمم المتحدة عن القاعدة إنه "سيكون من الصعب، إن لم يكن من المستحيل، فصلها عن حلفائها من طالبان".

وليست القاعدة هي الجماعة الإرهابية الوحيدة التي لها وجود في أفغانستان. والأهم من ذلك، أن الفرع المحلي لتنظيم الدولة في خراسان يمثل تهديدا مميتا، كما كان واضحا من التفجيرات المروعة في مطار كابول الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة إن أفغانستان على وشك أن تصبح مرة أخرى مركزا للإرهاب. حتى قبل سيطرة طالبان بالكامل، كانت الجماعات المتطرفة المختلفة تدير معسكرات تدريب هناك، كما فعلت قبل 11 أيلول/ سبتمبر. قدر تقرير الأمم المتحدة الصادر في أيار/ مايو إجمالي عدد المقاتلين الأجانب في البلاد بما يتراوح بين 8000 و10000، بما في ذلك مجموعات من العالم العربي وآسيا الوسطى ومناطق الأويغور في الصين.

وبعد الانسحاب الأمريكي، أشارت مراقبة مؤسستي للاتصالات الإسلامية على وسائل التواصل الاجتماعي وفي غرف الدردشة إلى أن مجموعات من أماكن بعيدة مثل سوريا وجنوب شرق آسيا بدأت في إعادة توجيه المجندين المحتملين إلى أفغانستان.

يروج بايدن لاستخدام الطائرات بدون طيار وصواريخ كروز لمحاربة المواقع الإرهابية في أفغانستان. لكن في عام 2015، تطلب تفكيك معسكر كبير للقاعدة في أفغانستان، بالقرب من الحدود الباكستانية، 63 ضربة جوية للتحالف وقوة برية قوامها 200 جندي أمريكي. فيجب أن تمتلئ الأجواء الأفغانية بالمعدات العسكرية الأمريكية لتدمير القواعد الإرهابية التي من المحتمل أن تكون في الطريق.

ومع ذلك، فإن انسحاب أمريكا من أفغانستان لن يعيد عقارب الساعة ببساطة إلى 10 أيلول/ سبتمبر 2001، مع حكم طالبان مرة أخرى لأفغانستان. اليوم مختلف في جانب واحد مهم: أفغانستان الآن بعيدة كل البعد عن الدولة الوحيدة في المنطقة التي تسيطر فيها الجماعات المتطرفة.

تحكم مليشيات غير حكومية بدرجات متفاوتة أجزاء كبيرة من ليبيا والصومال واليمن وسوريا ولبنان والعراق، مما يخلق قوسا من عدم الاستقرار من شمال إفريقيا إلى جنوب آسيا. تعمل هذه المجموعات بأجندات مختلفة (العديد، وليس كلها، يأخذون التوجيه من فيلق القدس الإيراني)، لكنهم يشتركون في شيء واحد: العداء الشديد لأمريكا.

علاوة على ذلك، وكما تبدو الأمور، ليس هناك الكثير مما يمكن لأمريكا فعله حيال ذلك، لأنه مع توسيع هذه الجماعات لقوتها، يبدو أن أمريكا تتراجع.

وعلى مدى العقد الماضي أو نحو ذلك، قامت أمريكا بتفكيك نفوذها بشكل منهجي عبر معظم بؤر التوتر في المنطقة. تم إغلاق السفارات الأمريكية في العديد من البلدان، بما في ذلك ليبيا واليمن وسوريا والآن أفغانستان. ومن الواضح والمهين أن أمريكا لا تستطيع السيطرة على حلفائها الاسميين في تركيا والسعودية وباكستان.

وفي العراق، وعلى الرغم من التضحيات الهائلة بالدم والأموال، فإننا مضطرون للتسامح مع القادة السياسيين الذين يتباهون بعضويتهم في الميليشيات التي تسيطر عليها إيران.

على الرغم من رغبة إدارة بايدن المعلنة في إعادة التركيز على مواجهة التهديدات الأمنية من روسيا والصين، يبدو أن الانسحاب من أفغانستان قد عزز هؤلاء السلطويين. قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب مؤخرا إنه لكبح جماح طالبان، "سيتعين علينا جلب دول ذات تأثير معتدل، مثل روسيا والصين، مهما كان ذلك غير مريح". بالنسبة لأمريكا، بعد 20 عاما وتريليونات الدولارات، هذا أكثر من مزعج، إنها مأساة.

العلاج الوحيد هو إعادة الانخراط بشكل عاجل مع المنطقة. ليس عسكريا فقط أو حتى بشكل رئيسي. ستظل غارات القوات الخاصة وضربات الطائرات بدون طيار ضرورية في مكافحة الإرهاب. لكن فشل أمريكا في أفغانستان أوضح أنه لا يوجد حل عسكري خالص لهذه المشكلة.

تحتوي مجموعة أدوات مكافحة الإرهاب على بعض الخيارات غير المستغلة لتتماشى مع المطرقة: الدبلوماسية، والمساعدة الإنمائية، والاستخبارات، وإنفاذ القانون، والتجارة. يجب علينا نشرها، حيثما أمكن، ليس فقط لمساعدة حلفاء أمريكا، ولكن أيضا كجزء من المبادرات الدبلوماسية الشاملة التي تعزز الاستقرار وتقدم الحلول السياسية للصراعات المختلفة التي تزعزع استقرار المنطقة.

في عام 1989، عندما انسحبت قوة عظمى مختلفة تماما من أفغانستان بهزيمة، أغلقت أمريكا سفارتها في كابول. لمدة 12 عاما، بذلنا قصارى جهدنا لتجاهل أفغانستان - حتى أجبرنا رعب 11 أيلول/ سبتمبر أخيرا على الاستيقاظ.

الآن، تميل الحكومات الغربية إلى طي صفحة أفغانستان مرة أخرى. سيكون ذلك خطأ فادحا.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا