آخر الأخبار

غضب بالضفة لدعم للأسرى واعتقال أشقاء لمحرري جلبوع (شاهد)

لندن- عربي21، وكالات الجمعة، 10 سبتمبر 2021 08:45 ص بتوقيت غرينتش

تشهد الضفة الغربية المحتلة والقدس، الجمعة، يوم غضب ضد الاحتلال، دعت له الفصائل إثر انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى في السجون، بعد انتزاع 6 أسرى لحريتهم من سجن جلبوع.

 

وبحسب رصد أجرته "عربي21" فقد عمت مظاهرات معظم مدن الضفة المحتلة، تخللها مواجهات شرسة مع الاحتلال تسببت في إصابة العديد من الفلسطينيين بعضهم بالرصاص الحي والمعدني وآخرين بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

 

ففي بلدتي كفر قدوم وعزون شرق قلقيلية، أصيب 4 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي لمسيرتين خرجتا نصرة للأسرى.

 

وفي بيت أمر شمال الخليل، قمعت قوات الاحتلال ظهر الجمعة مسيرة سلمية دعما للأسرى.

 

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اقتحمت مدخل البلدة واعتلت أسطح بعض منازل المواطنين، وأطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين في المسيرة، التي انطلقت عقب الصلاة من أمام مسجد البلدة، واندلع على إثر ذلك مواجهات مع قوات الاحتلال ولم يبلغ عن إصابات.

في السياق، أصيب صحفي بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، على جبل صبيح في بيتا جنوب نابلس.

 


وأفاد مدير مركز الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر بنابلس أحمد جبريل، بأن الصحفي علاء بدارنة، أصيب برصاص الاحتلال المعدني في منطقة الصدر، وجرى تقديم العلاج له ميدانيا.

 

وفي جنين شارك مئات الفلسطينيين في مسيرات ببلدتي يعبد وعرابة، دعما للأسرى الذين يتعرضون لقمع وتنكيل من قبل الاحتلال .


وانطلقت مسيرة في عرابة جابت شوارع البلدة، وصولا إلى منزل الأسير محمود العارضة الذي انتزع حريته من سجن جلبوع، وانتهت بوقفة دعم للأسرى، فيما انطلقت مسيرة مماثلة في يعبد.

 

وفي القدس المحتلة، اقتحم جنود الاحتلال ساحات المسجد الأقصى لفض وقفة تضامنية مع الأسرى بعد أداء صلاة الجمعة.

ودعت الفصائل لاعتبار الجمعة يوم غضب، ومواجهة مع الاحتلال على نقاط التماس؛ دعما للأسرى ورفضا لسياسة التضييق والانتهاكات بحقهم.


وكانت مواجهات عنيفة بين أسرى وحراس عدد من سجون الاحتلال اندلعت بسبب قيود جديدة فرضتها مصلحة السجون، على خلفية فرار الأسرى الستة.


كما أبلغت سلطات الاحتلال عائلات الأسرى بإلغاء الزيارات كافة للسجون، حتى نهاية أيلول الجاري، بالتزامن مع حالة استنفار في أوساط أجهزة الاحتلال للبحث عن الأسرى الستة، الذين تمكنوا من تحرير أنفسهم الاثنين الماضي من سجن جلبوع، عبر نفق حفروه أسفل زنزانتهم خارج أسوار السجن.


وإمعانا في سياسة العقاب الجماعي، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر الجمعة، خمسة من ذوي الأسرى الذين انتزعوا حريتهم من سجن "جلبوع"، بعد مداهمة منازلهم في بلدتي عرابة وبئر الباشا جنوب جنين.

 

اقرأ أيضا: احتجاجات بالضفة ضد قمع الاحتلال للأسرى.. وإضراب جماعي

وذكر ذوو المعتقلين، أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت بلدة عرابة التي شهدت مواجهات عنيفة، وداهم الجنود المنازل وفتشوها وعاثوا خرابا وفسادا بمحتوياتها واعتقلوا أشقاء الأسير المحرر محمود عبد الله عارضة، وهم: شقيقته باسمة وشقيقه رائد ومحمد.


وأضافت، أن قوّات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر رأفت غوادرة الذي قضى 12 عاما في سجون الاحتلال، وهو ابن خال الأسير المحرر يعقوب قادري، كما اعتقلت شقيقه يوسف قادري، من بلدة بئر الباشا. بحسب "وفا".


في سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب أكرم ضراغمة من قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس، بعد اقتحام منزل عائلته والعبث بمحتوياته.


ومن مخيم العروب شمال الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الطفل مالك تامر جوابرة (11 عاما)، عقب اقتحامها المخيم.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا