آخر الأخبار

WP: ماذا تعني عودة يوسف إسلام للفن بعد عقود من الاعتزال؟

لندن- عربي21- بلال ياسين الأربعاء، 22 سبتمبر 2021 03:56 ص بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا للمؤلف الموسيقي والمغني هوارد فيشمان، قال فيه إن العام ونصف الماضيين منحا الكثير منا فترة طويلة من التأمل وإعادة التقييم.. خاصة خلال تلك الشهور الطويلة قبل اللقاح، منهم المغني الشهير يوسف إسلام، الذي كان يعرف بكات ستفينز قبل إسلامه.

وقال في تقرير للصحيفة ترجمته "عربي21": "اشتمل جزء من هذه العملية بالنسبة لي على مسح دقيق لما هو موجود على رفوفي، والذي يتضمن مجموعة من الموسيقى الموجودة على الوسائط القديمة: الأسطوانات والأقراص المدمجة والأشرطة. لقد تعمدت الوصول إلى الألبومات التي تربطني بها علاقات بعيدة وغير واضحة، ونتج عنها اكتشافات جديدة. اكتشفت مدى عبقرية المغني راندي نيومان، الذي كنت اعتبره أحد مشاهير هوليوود من الوزن الخفيف، عندما عدت لألبومه الصادر عام 1974 "Good Old Boys" وألبومه "Dark Matter" من عام 2017. 

ثم جاء كات ستيفنز. سمعت لأول مرة موسيقى ستيفنز عندما كنت مراهقا في منتصف الثمانينيات، عندما شاهدت أنا وأصدقائي فيلم "Harold and Maude"، من إنتاج هال أشبي. الفيلم، الذي احتفل بعيد ميلاده الخمسين هذا العام، يستخدم بشكل بارز أغاني ستيفنز، بما في ذلك أغنية يمكن أن اعتباره موضوع الفيلم: "إذا كنت تريد الغناء، غنّ". فقررت أن أفعل، وفي اليوم التالي، اشتريت قيثارة رخيصة، وبدأت في تعليم نفسي كيفية العزف.

وصلت بي أغاني ستيفنز في النهاية إلى بوب ديلان. وقادني ديلان إلى موسيقى البلوز والجاز وموسيقى الريف في أوائل القرن العشرين. وبحلول أوائل العشرينات من عمري، كنت أعيش في نيو أورلينز، وشكلت أول فرقة لي. ثم انتقلت إلى بروكلين، وأدت سلسلة من الصدف إلى مشاركة رفيعة المستوى لفرقتي.

كتب النقاد أشياء لطيفة عنا، وبدأنا في تسجيل الأغاني، وعلى مدار العقدين الماضيين، كنت محظوظا بمهنة موسيقية، وإن كانت غير تقليدية. وإذا لم تتبع رحلتي المسار التقليدي، فقط فكر في مصدرها، فبالمعنى الحقيقي، أنا مدين بكل شيء لكات ستيفنز.

فلم يكن مسار ستيفنز خطا مستقيما أبدا. بدأت حياته المهنية في أواخر الستينيات كنجم موسيقى البوب المراهق في بريطانيا، قبل أن يصاب بمرض السل الذي كاد أن يقضي عليه. خلال فترة النقاهة، حصل تحول في الأغاني التي ألفها، ولا يزال معظم الناس يستحضرون في أذهانهم صورة المغني عازف القيثارة ذي الشعر الطويل عندما يسمعون اسمه. لقد حقق النجومية بأغاني مثل "Morning Has Broken" و"Moonshadow" و"Peace Train"، وقام بجولة حول العالم، باعتباره أحد العناوين الرئيسية. ثم في عام 1978، تخلى ستيفنز فجأة عن مسيرته الموسيقية، وغيّر اسمه إلى يوسف إسلام، وباع بالمزاد آلاته الموسيقية، وأعاد تكريس حياته لكونه رجل عائلة ومسلما متدينا.

لكنه لم يختف تماما، فتبرع بالوقت والمال للتعليم والجمعيات الخيرية، واستخدم صوته المعروف في أناشيد الأطفال التي لا تزال رائجة في العالم الإسلامي. من ناحية أخرى، تورط في الجدل الدائر حول فتوى آية الله الخميني ضد الكاتب سلمان رشدي، ما دفع الكثيرين إلى الابتعاد عن موسيقاه.

في النهاية، التقط ستيفنز الغيتار، وبدأ في كتابة الأغاني مرة أخرى. في عام 2006، عاد إلى موسيقى البوب تحت اسم يوسف، وأصدر أول تسجيل جديد، ولكن بحلول عام 2014، توصل إلى قبول ماضيه الموسيقي مرة أخرى، على الأقل في منتصف الطريق. واستخدم يوسف / كات ستيفنز، وقام بعمل ألبوم مع المنتج ريك روبين، وشرع في أول جولة أمريكية له منذ السبعينيات. وبدأ في إعادة النظر في عينة واسعة من عمله المبكر بالتزام وشغف لم يتوقع الكثير من معجبيه رؤيته، بمن فيهم أنا.

وهو يقوم بإعادة إصدار كتالوج كات ستيفنز الخاص به. في العام الماضي، أصدر مجموعات اليوبيل الذهبي لما يمكن اعتبارها أفضل ألبوماته "Mona Bone Jakon" و "Tea for the Tillerman"، وكان بين إصدارهما الأصلي سبعة أشهر عام 1970. هذا الخريف، سيحصل ألبوم "Teaser and the Firecat" لعام 1971 على إصدار فاخر خاص به، وهناك خطط جارية لمتابعة ذلك بإصدارات الذكرى السنوية لكل من ألبومات ستيفنز في سبعينيات القرن الماضي. كما أنه أكمل للتو مسودة سيرته الذاتية. بالنسبة إلى محبي المواد الكلاسيكية لستيفنز، يمكن أن يشعروا كما لو أنه يعوض رحيله عن موسيقاه طوال تلك السنوات الماضية.

وقال الكاتب في أغاني “Hard Headed Woman” و“Wild World” و“Maybe You’re Right” يقدم ستيفنز تنويعات حول موضوعات الحب والخسارة، مرة أخرى يتوق إلى شيء نقي ومخلص ومستدام. قد لا تصل كلماته إلى المستويات الشعرية التي حققها جوني ميتشل وليونارد كوهين، وهي ليست بلاغة مثل كلمات ديلان.. ولكن ما يميز ستيفنز عن معاصريه هو الطريقة التي يمكنه بها أن يعيش في مساحة موجودة بين البراءة والحكمة المكتسبة.

بعد لم الشمل مع هذين التسجيلين في عام 1970، استمعت إلى أغنية "Teaser" والتي تبعتها "Catch Bull at Four" - وكان لدي شعور بأن الكثير من النجاح الفني لهذه المجموعة الخاصة من الألبومات كان له علاقة بـ لمسة بارعة وخفيفة من المنتج الذي تعاون معه: بول سامويل سميث.

ولكن بعد “Catch Bull” في عام 1972، انتقلت موسيقى ستيفنز. أصبح مهووسا بالأسلوب، وغامر بأنماط مختلفة من الموسيقى وقدم أطباقا روحية - القليل من البوذية هنا، وبعض التنجيم هناك، وبعض الطاوية، وعلم الأعداد والمسيحية. كان الأمر كما لو أن ستيفنز كان يحاول تجريب تشكيلات مختلفة من الملابس عله يجد التشكيلة المثالية.

لم يجدها، وانسحب فجأة في عام 1978 من المشهد الموسيقي، لم يقطع علاقته بحياته المهنية فحسب، بل قطع علاقته مع عدد لا يحصى من المعجبين الذين ما زالوا يشعرون بالارتباط بأفضل موسيقاه.

توقف ستيفنز عن صنع موسيقى البوب لما يقرب من ثلاثة عقود، والآن عاد. أردت أن أتحدث معه عن هذه المشكلات مباشرة، لكن كان عليّ أولا أن أجتاز عقبات أحدهم ابنه ومديره، يوريوس أداموس. ثم تمت الموافقة بشروط: سيشارك يوريوس في المقابلة مع ستيفنز والتي ستقتصر على 45 دقيقة، ويمكن أن تكون جلسة Zoom صوتية فقط، على الرغم من رفع هذا القيد في الأخير عندما دافعت عن أهمية التواصل غير اللفظي.
بعد بضعة أيام، كان هناك ستيفنز، على شاشتي، يبتسم من منزله في دبي. بدأنا حديثنا عن عمله المبكر. قال لي: "كانت الأغاني أفضل مني". بعد النجاح الهائل الذي حققه مع سامويل سميث، انتقل إلى ريو دي جانيرو لبضع سنوات "للاختباء ... لإفراغ نفسي، وللهرب. لقد كنت وحدي، وحيدا تماما ... مثل قطة تقترب جدا منها".
ثم تحدثنا عن علاقته مع جمهوره. إنه يشعر الآن أنه كان بإمكانه التعامل مع خروجه من عالم الموسيقى في عام 1978 بطريقة أكثر لياقة، وقد أخبرني أنه حتى وقت قريب لم يكن لديه سوى فهم محدود للارتباط العاطفي الشديد الذي لا يزال لدى الناس بأغانيه. ولم يبدُ ذلك تواضعا زائفا.

وقال إنه كان متفاجئا حقا، بعد عودته لجولات العرض، من أن أغانيه القديمة لا تزال تبعث الارتياح النفسي كما شاهد من عرض إلى آخر. قال: "أعني، علمت أن هناك مستمعين مخلصين، لكنني لم أدرك مدى التغير لحياة الناس نتيجة للاستماع إلى أعمالي الموسيقية". واعترف بأن عودته إلى صناعة الموسيقى النشطة كانت مدفوعة في جزء كبير منه بالمسؤولية التي يشعر بها لمشاركة المواهب الفنية التي مُنحت له. وليس فقط مع بعض الجماهير، ولكن مع الجميع.


بدا ستيفنز، بشكل مقنع، كشخص عادي جدا، ولم أشعر بالانزعاج لسماعه يتحدث عن حياته في المنزل، وعن المحتوى الذي يشاهده هو وزوجته. حيث تابعا مؤخرا عرض الدراما التليفزيونية الكورية الجنوبية "The Empress Ki" و "Being There" لآشبي (وكلاهما أحبها)، بالإضافة إلى "Game of Thrones" (التي لم يهتم بها على الإطلاق)، و اعترف بأنه معجب كبير بأفلام الأكشن. (قال لي: "أحب مشاهدة توم كروز وهو يقفز فوق الأسطح".) كان من السهل التحدث معه، ولم يتخذ مواقف دفاعية شاهدتها في مقابلات أخرى. أعتقد أنه كان متفاجئا كما كنت عندما دخل يوريوس ليعلن أن وقتنا قد انتهى.

كان هذا سيئا للغاية. شعرت أننا قد بدأنا للتو، ولم أكن حتى في منتصف الطريق في أسئلتي حتى الآن. عندما سألت يوريوس لاحقا عن إمكانية تحديد موعد للمتابعة، كان متقبلا للفكرة.

أثناء محاولتي لإقناعه بمقابلة ثانية، أخبرت يوريوس - فقط في حال كان هذا مصدر قلق - أنني لم أكن مهتما بالحديث عن فتوى رشدي، وأنها لم تكن محور مقالتي. تم توضيح موقف ستيفنز بشأن ذلك على مر السنين في تصريحات عامة، في كتابه لعام 2014، في قسم من موقعه على الويب يسمى "Editing Floor Blues"، وفي أغنية تحمل الاسم نفسه.

أخبرني يوريوس أن والده كان منفتحا على محادثة أخرى، لكن بسبب جدوله الزمني، يجب أن أتحلى بالصبر قليلا. لكن عندما تحول شهر واحد إلى شهرين، وشهرين إلى أربعة، وكما ذكرت، وبحثت وعملت على مسودات، بدأت أدرك أنه في قصة تتصارع مع ما يعنيه عمل ستيفنز بالنسبة لي - وما قد يعنيه للعالم الأوسع، نظرا لقوس حياته المهنية - سيكون من غير المسؤول تجاهل موضوع رشدي، وهو موضوع ظهر سريعا في العديد من المحادثات التي كنت أجريها عنه، سواء مع محرري أو مصادري.

بتتبع تاريخ الجدل، عدت إلى الظهور عام 1989 الذي قدمه ستيفنز في البرنامج التلفزيوني البريطاني "Hypotheticals" في وقت سابق من ذلك العام، بعد أن تم استهداف رشدي رسميا بسبب روايته "آيات شيطانية"، أكد ستيفنز أن القرآن ينص على الموت كعقاب على التجديف. الآن، في برنامج "Hypotheticals"، سُئل ستيفنز مباشرة عما إذا كان رشدي يستحق الموت.

أجاب دون تردد: "نعم، نعم". ولدى سؤاله كيف كان سيرد لو أن رشدي جاءه طلبا للمساعدة؟ قال ستيفنز: "قد أتصل بشخص قد يلحق به ضررا أكثر مما يود. سأحاول الاتصال بآية الله الخميني وأخبره بمكان هذا الرجل بالضبط ". وعندما سُئل عما إذا كان سيشارك في حرق دمية للمؤلف، أجاب بأنه يأمل بدلا من ذلك أن تكون "الشيء الحقيقي" وليس دمية.

كتب لي رشدي في رسالة إلكترونية: "لسنوات عديدة، كان يوسف إسلام يتظاهر بأنه لم يقل الأشياء التي قالها في عام 1989، عندما أيد بحماس الفتوى الإرهابية الإيرانية ضدي وضد آخرين.. ومع ذلك، فإن كلماته مسجلة في المقابلات المطبوعة وفي البرامج التلفزيونية.. أخشى أن كات ستيفنز نزل من قطار السلام منذ وقت طويل ".

علمت أيضا أن الحادث لم يكن مثالا معزولا على قيام ستيفنز بإدلاء تصريحات عامة تتعارض مع الطبيعة اللطيفة والليبرالية لموسيقاه. في ظهوره عام 1987 في جامعة هيوستن، وصف العقيدة اليهودية بأنها "تشويه للتوحيد"، وشكك في المفاهيم الأساسية للعلم الحديث، بما في ذلك نظرية التطور. في محاضرة ألقاها عام 1993، وصف الأشخاص الذين يسارعون للدفاع عن رشدي بالمنافقين لتسامحهم مع أمريكا في ضرب هيروشيما وناغازاكي بالقنابل الذرية. في ظهور آخر مؤرشف علىYouTube (تمت إزالته منذ أن بدأت في كتابة هذه المقالة)، دافع عن عقوبة قطع يد السارق، وفي مقابلة عام 1997 مع أندرو أنتوني لصحيفة The Observer البريطانية، قلل من شأن التقارير التي تفيد بحدوث وفيات بالرجم من النساء الزانيات في أفغانستان - بحجة أن هذه العقوبة لها قيمة كرادع.

أصبح من الضروري الآن المتابعة، وفي رسالة إلكترونية، أخبرت يوريوس أن ما كتبته قد تطور في الأشهر التالية، وهل سيرغب ستيفنز في التعليق على التناقضات بين ما قاله في الماضي، وكيف صوّر تلك الملاحظات منذ ذلك الحين؟ عندها أوضح يوريوس أن والده لن يتحدث معي مرة أخرى.

في النهاية، لم ينتج عن تأملاتي خلال الجائحة بيوسف / كات ستيفنز الاستنتاج النظيف والمُرضي الذي كنت أتمناه، لكن التفكير مرة أخرى في الفيلم الذي عرفني بأغانيه أدى إلى فكرة يمكنني على الأقل العيش معها. في "Harold and Maude"، تظهر مرشدة لشاب في محنة، تساعده على الوقوف على قدميه وتوجهه إلى الأمام، ثم، بشكل غير متوقع، تغادر، لكنها تركت له هدية: الإذن بأن يكون هو، ليجد طريقه الخاص. بطريقة ما، استغرق الأمر مني كل هذه السنوات لأدرك أن هذا يمكن أن يصف أيضا علاقتي مع ستيفنز.

في يوم من الأيام، سنتجاوز هذه الفترة العصيبة، وسننظر إلى الوراء على الحسابات التي كانت بسببها. سنتذكر كيف كان الأمر عندما نواجه اختياراتنا، وأن نسأل أنفسنا ما إذا كانت تستمر في التحلي بالنزاهة، وللتذكير بأننا دائما أحرار في صنع خيارات جديدة. أفضل أغاني كات ستيفنز، تحثنا ألا نفعل أقل من ذلك.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا