آخر الأخبار

المسيرة التركية "بيرقدار TB3" تستعد للتحليق في 2022

لندن- عربي21 الأربعاء، 22 سبتمبر 2021 08:22 م بتوقيت غرينتش

قال المدير الفني لشركة "بايكار" التركية، إن المسيرة التركية المسلحة "بيرقدار تي بي3"، ستنطلق في أول رحلة لها في عام 2022.

 

جاء ذلك خلال عرض تقديمي، الأربعاء، أجراه ضمن إطار فعاليات مهرجان "تكنوفيست" لتكنولوجيا الطيران والفضاء، الذي يرأس مجلس إدارته، بحسب وكالة الأناضول.

 

ولفت بيرقدار، إلى أن المسيرة التركية "بيرقدار تي بي3"، يمكنها قطع آلاف الكيلومترات عن طريق التحكم بها عبر الأقمار الصناعية، مشيرا إلى أنها ستكون أكبر من "بيرقدار تي بي2"، وأصغر قليلا من "أكينجي".

 

وأشار إلى أن لديها القدرة على الهبوط والإقلاع من السفن ذات المدرج القصير، ما يجعلها فريدة من نوعها.

 

وفي السياق، أكد أنهم يعملون على تطوير طائرة مقاتلة مسيرة، لا مثيل لها في العالم.

 

اقرأ أيضا: سلجوق بيرقدار يروي صعوبات واجهها في صناعة المسيرات
 

ولفت إلى أن "بيرقدار- تي بي 3" ستنطلق في أول رحلة لها عام 2022، مشيرا إلى أنهم يهدفون لتحقيق مشروع المقاتلة المسيرة حتى عام 2023.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد ذكر أن هناك تهافتا كبيرا على شراء المسيرات التركية، مؤكدا عزم بلاده للارتقاء إلى مصاف الدول الرائدة في تكنولوجيا الطائرات الحربية بدون طيار.


وقال أردوغان: "قمنا بتصدير المسيرة بيرقدار "تي بي 2" إلى أوكرانيا وقطر وأذربيجان، وتم إبرام اتفاقيات تصدير جديدة".

وأضاف: "مصممون على الارتقاء بتركيا إلى مصاف الدول الرائدة في تكنولوجيا الطائرات الحربية بدون طيار".

وأوضح أردوغان أن العديد من الدول تنتظر دورها للحصول على الطائرات المسيرة التركية، مشيرا إلى أنه بالمسيَّرة الهجومية "أقينجي"، أصبحت تركيا من بين ثلاث دول في العالم تمتلك هذه التكنولوجيا.

 

يشار إلى أن المسيرة التركية "أقنجي تي ها" تستطيع التحليق لـ24 ساعة متواصلة، وبارتفاع يصل إلى 40 ألف قدم، وتم تزويدها بمزايا تكنولوجية فائقة مثل: رادارات جو-جو، وأنظمة مراسلة عبر الأقمار الصناعية، ورادارات تحديد العوائق.. ما يجعلها مميزة بين نظرائها في العالم، لتضع تركيا ضمن الدول الثلاث الأفضل عالميا.


وتسهم "أقنجي تي ها"، في تخفيف أعباء المقاتلات الحربية، حيث سيكون بإمكانها تنفيذ ضربات جوية وقصف الأهداف المحددة، من خلال صواريخ جو-جو المصنعة محليا.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا