آخر الأخبار

سيناريوهات إسرائيلية مقلقة حول مؤشرات انهيار لبنان

عربي21- عدنان أبو عامر الخميس، 23 سبتمبر 2021 10:08 ص بتوقيت غرينتش

طالبت كاتبة إسرائيلية "دوائر صنع القرار في تل أبيب بالاستعداد لفرضية انهيار لبنان، وذلك لمواجهة التهديد الأمني والعسكري من حزب الله.


وأضافت أورنا مزراحي باحثة أولى في معهد دراسات الأمن القومي في جامعة تل أبيب، في مقال ترجمته "عربي21" أن "الأزمة في لبنان لا تنذر بالضرورة فقط بتهديدات على إسرائيل، لكنها قد تحمل بعض الفرص أيضًا، لأن تأثيرها على استراتيجية حزب الله تجاه إسرائيل واضح، وليس من قبيل الصدفة أن التقييم الحالي المقبول في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية أن الحزب حالياً مقيد ومردوع، وليس له مصلحة بالدخول في مواجهة عسكرية واسع".


وأشارت إلى أنه "في الوقت ذاته، فإن الحزب قد يرى مصلحة في تسخين الحدود المشتركة من وقت لآخر من أجل الحفاظ على قواعد اللعبة الحالية، وردع إسرائيل عن تصعيد أنشطتها، والإثبات للبنانيين أنه لا يزال يتمتع حزباً مقاوماً مدافعاً عن البلد، وفي مثل هذه الحالة، سيُطلب من الجيش الإسرائيلي أن يحافظ على اليقظة والاستعداد على طول الحدود اللبنانية، وهذه المسائل تدفع نفسها إلى قائمة الأولويات أمام المستوى السياسي في إسرائيل لمعالجتها، والتعامل معها".


وأكدت أن "إسرائيل تراقب عن كثب حالة التدهور الاقتصادي السياسي الاجتماعي الذي يعيشه لبنان، رغم الإعلان عن حكومة جديدة، لكن تركيبتها لا تنذر بأي تغيير في النظام اللبناني، وليس من المؤكد أن حكومة "التوافق" هذه، وهي الإجماع الذي تسبب في حالة الشلل في الحكومات السابقة، ستكون قادرة على العمل، ودفع الإصلاحات اللازمة لإخراج لبنان من الوحل، لكنها قد تسمح بتوسيع المساعدات الدولية التي يحتاجها لبنان بشدة".


وأوضحت أن "المعطيات الإسرائيلية المتوفرة تشير إلى أن الأزمة الشديدة في لبنان، لديها جملة من العوامل، أهمها أنها أزمة مجتمعية واقتصادية وسياسية، ونابعة من مشاكل أساسية يعاني منها لبنان منذ سنوات عديدة، فاقتصاده قائم على الواردات والخدمات، ويعتمد على الاستثمار الأجنبي في القطاع المصرفي، لكن البلد يعاني من نظام سياسي إشكالي يعمل وفقًا لمفتاح عرقي؛ وخلل في النظام والقيادة الفاسدة".

 

اقرأ أيضا: بوليتكو: حزب الله يفقد شعبيته وسط الشيعة وهذه فرصة لبايدن

وأضافت أن "هذه الأزمة اللبنانية اكتسبت زخماً في العامين الماضيين بعد عجز القيادة السياسية في لبنان عن التعامل مع الاحتجاج الشعبي الذي اندلع في أكتوبر 2019، وتداعيات وباء كورونا، والانفجار المروع في مرفأ بيروت في آب 2020، لأن أكثر من ثلثي سكان لبنان يعيشون تحت خط الفقر بسبب تضخم يبلغ 95٪ حول الليرة اللبنانية".


وأكدت أن "التقارير الإسرائيلية تتحدث عن استنزاف قوة الحكومة الانتقالية العاجزة، ولم تكن قادرة على دعم إمدادات الكهرباء والمنتجات الغذائية، أو مساعدة النظام الصحي المنهار، ووقود السيارات، وغاز الطهي، والخدمات الطبية، والأدوية، والإنترنت، وفي الشوارع تتزايد أعمال العنف من اليائسين، وحتى العلامات الأولى للعنف والفوضى تتجلى في المناطق التي تعاني فيها قوات الأمن والجيش اللبناني، وتعاني نفسها من تصعيد بسبب تآكل الأجور، تجد صعوبة في استعادة النظام".


وأشارت إلى أن "حزب الله تحت ضغط شديد، في حين أن القيادة اللبنانية أظهرت حتى الآن عجزها عن توفير الحلول لوقف الأزمة المستمرة، ويعود ذلك لمخاوف من أن أي تغيير في نظام الحكم أو إصلاح لتصحيح مشاكل لبنان المزمنة، كشرط للحصول على مساعدة كبيرة للبلاد من قبل الدول الغربية، سيضر بمصالحه السياسية والاقتصادية، كما أن حزب الله ينجح بالحفاظ على وجوده المستقل في لبنان، ويواصل تكثيفه عسكريًا، ويعمل كـ"دولة داخل دولة".


وأكدت أنه "لا ينبغي إغفال أن التطورات الداخلية في لبنان تجعل الحزب محاطا بالعقوبات الأمريكية، ورغم أن حزب الله لديه مصادر تمويله الخاصة، لكنه تمكن من تولي زمام الأمور، بجانب ميزانيات الدولة المستنفدة حاليًا، وأهمها المساعدات الإيرانية المكثفة، وأرباحها من الأعمال التجارية، مثل تهريب البضائع والمخدرات، والتبرعات من المؤيدين في الخارج، لكن الأهم من ذلك، أن انتقادات الحزب تتزايد داخل لبنان، بما في ذلك داخل المجتمع الشيعي".


وأوضحت أن "تورط حزب الله في القتال داخل سوريا على مدى العقد الماضي أثار تساؤلات في السنوات الأخيرة بشأن دوره كمدافع عن لبنان، لكن اليوم، أكثر من أي وقت مضى، تُسمع أصوات في لبنان تعارض أنشطة الحزب ضد إسرائيل، وفي الآونة الأخيرة، تزايدت حالات الاشتباكات بين نشطاء الحزب وخصومهم، ويعمل الحزب على إسكات أصوات معارضيه". حسب الكاتبة.


وأضافت أن "هناك جملة سيناريوهات سلبية تتراءى أمام صانع القرار الإسرائيلي، مثل انهيار لبنان، أو تفككه، أو اندلاع حرب أهلية أخرى في هذا البلد المقسم، وفيما يراها البعض أنها قد تخدم إسرائيل، إلا أنها من الواضح لإسرائيل أن هذا تطور سلبي للغاية، خاصة إذا أدت هذه السيناريوهات إلى استيلاء حزب الله الكامل على لبنان، وتعميق قبضة إيران على هذا البلد على غرار الوضع في سوريا".


وختمت بالقول أننا "نشهد اليوم بالفعل تهديدًا ناشئًا عن توطيد العلاقات والتنسيق العملياتي في مثلث إيران وحزب الله وغزة، كما تجلى في إطلاق الفصائل الفلسطينية من لبنان في عدة حالات منذ حرب غزة الأخيرة، بجانب محاولات الحزب ربط لبنان بالمحور الإيراني، ومؤخراً حصوله على الوقود من إيران".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا