آخر الأخبار

واشنطن تعين مسؤولا للملف السوري.. ما التأثيرات المتوقعة؟

عربي21- يمان نعمة الخميس، 23 سبتمبر 2021 10:47 ص بتوقيت غرينتش

أعلنت مصادر من وزارة الخارجية الأمريكية، عن تعيين الدبلوماسي إيثان غولدريتش مسؤولا عن الشرق الأوسط والتواصل في سوريا، خلفا لإيمي كوترونا التي عينت ممثلة لشؤون سوريا بالإنابة في شباط/ فبراير الماضي.

وأوضحت أن غولدريتش شغل منصب القائم بالأعمال الأمريكي في البحرين ثم انتقل إلى الإمارات في العام 2021، ومناصب دبلوماسية أخرى في سفارات بلاده بالكويت وبيلاروسيا.

 

وغولدريتش بات مسؤولا عن الشرق الأوسط والتواصل بما يخص سوريا، وليس مبعوثا أمريكيا خاصا إلى سوريا، كما جرت عليه العادة.

وبعد الكشف عن تعيين الدبلوماسي الجديد، وصف الائتلاف السوري المعارض، في تصريح خاص لـ"عربي21" الخطوة الأمريكية بـ"الإيجابية".

 

اقرأ أيضا: WP: أين هي استراتيجية بايدن في سوريا؟
 

وقال ممثل الائتلاف في واشنطن، قتيبة إدلبي، إن عدم تعيين الخارجية الأمريكية منذ تسلم إدارة الرئيس الأمريكي جو بادين للبيت الأبيض، لمسؤول دائم عن الملف السوري، كان يعطي إشارة سلبية مفادها عدم اهتمام الولايات المتحدة.


وأضاف إدلبي، أن خطوة الخارجية الأمريكية تعطي إشارة إيجابية للدول التي تنتظر دورا قياديا للولايات المتحدة في الملف السوري.

واستدرك بقوله: "لكن هذه الخطوة غير كافية لدفع الدول الصديقة للشعب السوري، إلى الاستمرار بشكل كبير بالملف السوري، وخصوصا أن هناك الكثير من الرسائل الأمريكية الصادرة عن الإدارة الأمريكية، منها الموقف من مشروع الغاز العربي، الذي سيعطي النظام السوري العديد من الامتيازات دون تقديم تنازلات، فضلا عن احتمالية انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة".

وقال إدلبي، رغم إيجابية الخطوة، إلا أنها غير كافية لحشد الدعم الدولي اللازم.

وبما يخص تأثير تعيين غولدريتش على الملف السوري، أكد أنه "من المبكر الحديث عن تغييرات"، كاشفا في حديثه لـ"عربي21"، عن اعتزام وفد الائتلاف السوري المشارك حاليا في اجتماعات الدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة، الاجتماع بغولدريتش في العاصمة واشنطن، بعد أيام.

وبحسب مراقبين، فإن الملف السوري يُدار أمريكيا في "مجلس الأمن القومي" الأمريكي، ما يعني ضعف تأثير الخارجية الأمريكية، والمسؤول الجديد (غولدريتش) على طريقة إدارة الملف السوري.

لكن الكاتبة المختصة بالشأن الأمريكي، روان الرجولة، اعتبرت أن تعيين غولدريتش الذي يعد دبلوماسيا مخضرما في الخارجية الأمريكية والذي يتحدث العربية والعبرية بطلاقة، يؤكد أن إدارة بايدن تولي ملفات منطقة الشرق الأوسط وخصوصاً سوريا أهمية خاصة.

وقالت الرجولة في حديث لـ"عربي21": "باعتقادي سنشهد خطوات محددة من واشنطن تتعلق بالملف السوري"، مستدركة بقولها: "لكن هذه الخطوات، ستخدم المصالح الأمريكية في المنطقة، وخصوصا في ما يتعلق بالتعاون مع روسيا بملف محاربة الإرهاب، وتحييد نفوذ المليشيات الإيرانية في المنطقة وتأمين الشركاء على الأرض".

 

اقرأ أيضا: البنتاغون يعلن استهداف مسؤول في "القاعدة" بإدلب السورية

ويتواجد في سوريا نحو 900 جندي أمريكي، وينتشرون في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تسيطر على مناطق في شمال شرق سوريا التي تتركز فيها زراعة القمح إلى جانب حقول النفط في البلاد.

وتتفاوت التوقعات بشأن بقاء أو انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، وسط مخاوف واضحة تسود "قسد" من انسحاب أمريكي مفاجئ، على غرار ما جرى في أفغانستان.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا