آخر الأخبار

لقاء مرتقب بين أردوغان وبوتين.. وخارطة طريق بشأن إدلب

عربي21- عماد أبو الروس الخميس، 23 سبتمبر 2021 06:41 م بتوقيت غرينتش

يعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لقاء في مدينة سوتشي في 29 أيلول/ سبتمبر الجاري، يبحثان خلاله "خارطة الطريق" في إدلب السورية.

 

وذكر الرئيس التركي للصحفيين من "البيت التركي" في نيويورك الأمريكية، أن أجندة اللقاء ستشمل مستجدات الوضع في منطقة وقف التصعيد في إدلب وواقع العلاقات الثنائية.

وتابع: "لن نتحدث عن إدلب وحدها بل سنناقش أيضا العلاقات الثنائية بين روسيا وتركيا والوضع في سوريا، وما وصلنا إليه في سوريا وما سنحرزه هناك في المستقبل".

ولفت أردوغان إلى أهمية الدور الذي تلعبه تركيا وروسيا في المنطقة، مشيرا إلى أن أنقرة "لم تلمس أي خلافات تشوب العلاقات مع موسكو".

 

صحيفة "خبر ترك" التركية، أشارت إلى أن أجندة اللقاء لن تقتصر على سوريا، لكنها ستكون على رأس أولويات اللقاء، لا سيما بعد زيارة رئيس النظام السوري بشار الأسد موسكو الأسبوع الماضي.

 

وأشارت إلى أن هناك أنباء بأن بوتين يرسم حاليا خارطة طريق لسوريا، على صعيد إدارة الأزمة الإنسانية، والتطبيع، والكفاح ضد الجماعات المتطرفة، والعملية السياسية وأعمال الدستور، والعلاقات مع حزب الاتحاد الديمقراطي شمال شرق البلاد.

 

ولفتت إلى أن مسألة إدلب وجدول الانسحاب المطلوب من تركيا، ضمن جدول أعمال بوتين.

 

اقرأ أيضا: هل خطط بوتين والأسد لهجوم جديد في إدلب؟
 

صحيفة "يني شفق"، ذكرت أن مسألة إدلب ستكون على رأس أولويات أجندة اللقاء الذي سيتم فيه مناقشة العلاقات بين البلدين بشكل شامل.

 

خارطة طريق لإدلب ضمن 8 نقاط

 

وتابعت، أنه من المتوقع أن يحدد الزعيمان خارطة طريق لمستقبل إدلب ضمن ثماني نقاط.

 

وأشارت إلى أنه سيتم مراجعة وضع نقاط المراقبة العسكرية التركية في إدلب، ومواقعها بما يتماشى مع التطورات الجديدة، وسيتم تقييم الحاجة لإعادة تنظيم النقاط بطريقة ستكون أكثر تحصينا وحماية أفضل لضمان الأمن في إدلب.

 

كما سيجري مناقشة الحاجة إلى إحياء الدوريات التركية الروسية المشتركة ضد التهديد المتزايد في المنطقة وتفعيل أنظمة المراقبة.

 

وسيتم مراجعة الخطوات التي يمكن اتخاذها حيال المنظمات في المنطقة والبلدان التي تدعمها ضمن اللقاء، وقد يتم طرح خطة عمل جديدة ضد الجماعات التي كانت مدرجة سابقا على جدول أعمال سوتشي، والشراكة التركية الروسية لإخراجها من إدلب. 

يشار إلى أن روسيا تدعم هجمات النظام السوري التي تستهدف المدنيين بحجة محاربة المنظمات المتطرفة المتواجدة في إدلب.

 

أما النقطة الرابعة، فتتعلق بالتدابير الواجب اتخاذها لوقف هجمات الفرع السوري لمنظمة العمال الكردستاني على المناطق الآمنة التي تم إنشاؤها في الشمال السوري، حيث تتعرض مناطق عمليات درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام لمضايقات باستمرار من "العناصر الإرهابية" الموجودة في منبج وتل رفعت وتل تمر وعين عيسى، وتركيا ترغب بالقضاء على الوحدات الكردية المسلحة المتواجدة في المناطق الأربع.

 

والقضية الخامسة التي ستكون على طاولة الزعيمين، هجمات النظام السوري في إدلب، حيث يكثف من غاراته إلى جانب المليشيات الإيرانية على المدنيين هناك، ولا يلتزم بقرار وقف إطلاق النار، حيث سيتم التأكيد على وقف الهجمات.

 

وسادسا، مع وقف إطلاق النار واستتباب الأمن في إدلب، من المهم ضمان الاستقرار والقضاء على موجات الهجرة، ومع زيادة الأمن في المنطقة، يتواصل بناء منازل الطوب والجهود المبذولة لإعادة السوريين إلى أراضيهم.

 

وسابعا، من المتوقع أن يتم التأكيد على سلامة وحدة الأراضي السورية، وإعادة اللاجئين الذين فروا من الحرب، وإجراء انتخابات نزيهة في بيئة آمنة تحت إشراف الأمم المتحدة.

وختاما ثامنا، من المتوقع في قمة سوتشي، التأكيد على الالتزام باتفاقيتي أستانا وسوتشي، ومناقشة ما يمكن القيام به للقضاء على الإشكاليات التي تعيق تنفيذ الاتفاقات.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا