عـاجل
آخر الأخبار

تعليقات إسرائيلية بالذكرى السنوية لمحاولة اغتيال مشعل بالأردن

لندن- عربي21 الأحد، 26 سبتمبر 2021 11:41 م بتوقيت غرينتش

تنشغل وسائل الإعلام الإسرائيلية هذه الأيام بالذكرى السنوية لمحاولة اغتيال خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي السابق لحماس في أيلول/ سبتمبر 1997، في الأردن، وما لحق بها من إخفاقات أمنية وسياسية، تركت آثارها على دولة الاحتلال، وأساءت إلى سمعتها الاستخبارية والعسكرية.


وفيما أشار ألون بن دافيد الخبير العسكري في القناة الإسرائيلية العاشرة في تقييم لهذه المحاولة، أن "مراجعة تسلسل الأحداث، يكشف كيف أن العملية من بداية التخطيط كانت فاشلة، وما حصل في هذه المحاولة الفاشلة عبارة عن سلسلة من الأخطاء والثغرات، بدأت بآلية اتخاذ القرار، مرورا بوضع الكثير من المسؤوليات والضغط النفسي على قائد الخلية التي ستنفذ الاغتيال".


ورأى أن "محاولة اغتيال مشعل كانت حماقة سياسية وعملياتية، ملمحا إلى عدم اختيار وكلاء أكفاء، خاصة أنهم أصحاب ملامح شرقية، ولغتهم الإنكليزية ضعيفة، وأكد أن تلك الأخطاء التي أفشلت العملية أطاحت برئيس جهاز الموساد وقتها الجنرال داني ياتوم".


ياتوم أوضح أن "عمليات حماس المتتالية في إسرائيل دفعت نتنياهو لحالة ضغط، فألح في الاجتماعات، وضرب بيده على الطاولة، مبديا تصميمه كي نحدد أهدافا خاصة بحماس للانتقام منها، والرد عليها، وردعها، وفي أحد الاجتماعات طالب باغتيال مشعل، مما أصابني بالذهول، ولو كان لي شعر لنتفته من رأسي، وتحدثت معه بلهجة غاضبة، وعندها فهمت منه أنه تلقى موافقة من وزير الحرب يتسحاق مردخاي ورئيس الشاباك عامي أيالون، رغم حساسية الوضع في الأردن".


يوآف ليمور محلل الشؤون الأمنية بصحيفة "إسرائيل اليوم"، أوضح أن "مرور ربع قرن من الزمن على محاولة اغتيال مشعل، جديرة بأن تقدم لإسرائيل العديد من الدروس والعبر في ضوء الإخفاق الذي منيت به العملية، لأن مشعل نجا من عملية الاغتيال بسبب ثلاثة عوامل: أولها الحظ، وثانيها عدم مهنية رجال الموساد، وثالثها الإجراءات غير المتقنة للمنفذين، بجانب عدة عوامل عشوائية تتعلق بالقيادة السياسية التي صادقت على العملية تحت الضغط، عقب تنفيذ هجمات فلسطينية".


وأضاف أن "قرار نتنياهو بالرد الفوري على عمليات حماس المسلحة، لم يحظ حينها بوزير الحرب ورئيسيْ أركان الجيش وجهاز الأمن العام (الشاباك) بالاطلاع على تفاصيل عملية الاغتيال إلا بعد فشلها، وفي النهاية أدى فشلها لتبادل الاتهامات داخل الجهاز بين مسؤوليه وضباطه، وإنهاء مهام العديد منهم خلال أشهر، ولذلك أسفرت هذه العملية الفاشلة عن عواقب بعيدة المدى، بعضها ممنوع من النشر للأبد".


عامي أيالون رئيس الشاباك الأسبق، زعم أنه "أوصى باغتيال مشعل بعدما فهم من ياتوم بأن الموساد موافق، وقادر على تنفيذ العملية، لكن ياتوم في التحقيق نفى ذلك، وقال إنه لم يكن شريكا بتغيير المخطط، مع العلم أننا لم نكن نعرف العاصمة الأردنية عمان؛ لأن الموساد تلقى تعليمات من رئيس الحكومة الراحل إسحق رابين بعدم القيام بأي نشاط في الأردن منذ توقيع اتفاق وادي عربة عام 1994، فكنا بحاجة للتعرف عليها، واستطلاع حركة مشعل كل صباح".


إيلي أشكنازي الكاتب في موقع "ويللا" الإخباري، أكد أن "إسرائيل دفعت ثمن محاولة الاغتيال الفاشلة بإطلاق سراح مؤسس حماس الشيخ أحمد ياسين، ونشوب أزمة دبلوماسية مع كندا التي استخدم منفذا محاولة الاغتيال جوازي سفر تابعين لها، وأدت لتضرر العلاقات مع الأردن".


بن كسبيت الكاتب في صحيفة "معاريف"، قال؛ إن "محاولة اغتيال مشعل الفاشلة أعادت صورة نتنياهو إلى الأذهان، حين شكلت نهاية المحاولة هزيمة للوقاحة والتعالي والغرور، وسكرة القوة لديه، مما يؤكد أن نتنياهو لا يتعلم الدرس".


رئيس الموساد الأسبق أفرايم هاليفي قال؛ إن "إسرائيل استدعته على عجل من بلجيكا في مهمة دبلوماسية، وتم تكليفه بالسفر لعمان، ومحاولة امتصاص الأزمة، التقيت الملك حسين في قصره، ووجدته متفاجئا، وغاضبا جدا، وقال لي بلهجة عتب شديد: كيف يمكن أن تفعلوا ذلك معي، تدخلون وتخرجون وتفعلون ما تشاؤون في المملكة، وكأنه أمر عادي، وبعدما وقعنا اتفاق سلام، هذا مرفوض".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا