آخر الأخبار

الشاعر فضيل النمر.. تربوي ومثقف لم ينصفه النقاد

ياسر علي السبت، 02 أكتوبر 2021 07:21 ص بتوقيت غرينتش

في هذه السلسلة المستمرة عن شعراء فلسطين الذين رسخوها في ثقافة الشعب والأمة، نجد كثيراً من الشعراء غير المعروفين، الذين لم ينصفهم النقاد والجمهور، إما لعدم اهتمامه بإظهار شعره وإبداعه، فهو إهمال منه، وإما لعدم اهتمام النقاد به، حيث غلبت عليه مهنة وصفة أخرى. 

وقد آليتُ على نفسي في هذه المساحة أن أُبرز هذه الوجوه التي كان لها دور فاعل في البناء الثقافي الفلسطيني، وأخص منهم المسيحيين والنساء.

وشاعرنا اليوم من التربويين الكبار، ومن جيل الكبار، الذين حملوا على كواهلهم مهمة التثقيف والتربية، مسيحي قوميّ عاش ثلاثين سنة من عمره في العهد العثماني وثلاثين سنة في عهد الاحتلال البريطاني، وسبع عشرة سنة لاجئاً بسبب الاحتلال.

كتب الشعر بمجالات شتى، منها العاطفي والاجتماعي والسياسي، وله قصائد طويلة لم تُجمع في ديوان. وكان موسيقياً يعزف على الكمان. ويتقن اللغة الروسية وملمّ بالأدب الروسي الغني. ذكرته العالمة الفلسطينية الكبيرة كلثوم عودة في مذكراتها بأنه صحفي يتقن اللغة الروسية. وكتب عن تولستوي في "المعلقة" مقالة وصلتنا مع أرشيف مجلة "النفائس العصرية".

كان من زملاء دراسته ميخائيل نعيمة ونسيب عريضة وخليل بيدس وإسكندر الخوري البتجالي وغيرهم من الأدباء والشعراء، الذين بقيت علاقتهم ممتدة حتى وفياتهم، غير أنه لم ينخرط معهم في حركاتهم وروابطهم الثقافية انخراطاً عضوياً، وركز في عمله التربوي التعليمي وأدار المدارس والثانويات في بلاد الشام، معطياً للمشروع التربوي العربي في المنطقة أولويته المهنية، فتعاون مع رائد القومية العربية الأستاذ ساطع الحصري في ترسيخ هذه القناعات.

وقد اشتهرت له بعض القصائد، ومنها ما كتبه عن العيون:

إن العيونَ رسائلٌ مفتوحةٌ     ..     فاقرأ لعلَّكَ تفهمُ المعنى الدفين
كم حدّثتني وهي صامتةٌ بما  ..     أخفتهُ في الأعماقِ من سرٍّ مصون
فيها ترى معنى الجمالِ وغايةَ  . .    الإبداعِ، بل فيها ترى السحرَ المُبين 

فمن هو الشاعر فضيل النمر؟

ولد فضيل النمر في مدينة الناصرة عام 1888. وأتم دراسته الابتدائية في دار المعلمين الروسية التي أقامتها في الناصرة (الجمعية الأمبراطورية الروسية) للبنين، وكان من زملائه في المدرسة كما ذكرنا أعلاه، ميخائيل نعيمة وغيره من الكتاب والشعراء.

بعد تخرجه، تولى إدارة المدارس الروسية في زحلة (لبنان)، بعد الحرب العالمية الأولى انتدبه رائد القومية العربية ساطع الحصري (وزير المعارف في سورية إبان العهد الفيصلي) لإدارة مدرسة نموذجية في دمشق. وبعد معركة ميسلون سافر فضيل إلى القاهرة مع رعيل من إخوانه في الثورة العربية الكبرى، ومنها عاد إلى فلسطين، فتولى إدارة مدرسة بيت لحم الأميرية مدة اثنتى عشرة سنة، وإدارة مدرسة رام الله الأميرية مدة تسع سنوات. 

في هذه المدرسة، كان الموسيقي والفنان الفلسطيني المبدع رياض البندك تلميذاً صغيراً، حيث "عشق الموسيقى والغناء منذ كان طالباً في المدرسة الابتدائية، ونمّى فيه هذه الموهبة مدير المدرسة المرحوم فضيل نمر الذي كان بدوره يعزف على آلة الكمان"، وعندما كبر رياض أصبح معروفاً وألّف ولحّن للفنان وديع الصافي أغنية "يا عيني عالصبر".

خلال عمله في حقلي التعليم والتربية، نشر مقالاته وأبحاثه وأشعاره في الصحف والمجلات العربية، مثل "الإخاء" المصرية و "الإخاء" الحمصية، و "النفائس" المقدسية.

بعد نكبة عام 1948 انقطع عن العمل، وسكن في مدينة أريحا شتاءً ورام الله صيفاً، دوّن خلالها خواطره ومذكراته.

توفي في حزيران (يونيو) 1965، في مدينة أريحا إثر نوبة قلبية، ودفن في مقبرة الطائفة البروتستانتية في رام الله.

ومن شعره الجميل، قصيدته "بكيت القدس"، التي نظمها بعد النكبة، وقد نظر إليها من بيت جالا، كما يقول في مطلعها:

على إحدى روابي بيتِ جالا   ..    وقفتُ أشاهد السحرَ الحلالا 

ونختار من القصيدة الأبيات التالية:

وتلك القدسُ يا ويحي تراءت    ..     كأن الخطب يُكسبها جلالا 
وما زالت عمادًا مشمخرّاً       ..     له يعنو الزمانُ ولن تُزالا
وظلّتْ في عروبتها منارًا       ..     لأهل الحقّ أجيالاً طِوالا
وظلّتْ للبلاد بشيرَ هديٍ        ..     وظلّ لنا اسمُها شرفًا وفالا
وهذا المسجدُ الأقصى خطيبٌ ..      يحثّ على العُلا وطنًا وآلا
وكم نحو الكنائسِ من حشودٍ ..      أتتْ تستنجد المولى تعالى
وها هو ذا الصليبُ، أما تراه     ..     يُعانق في أعاليها الهلالا

ويختم قصيدته بأبيات جميلة فيها إصرار على المقاومة والتحرير:

ولن نُلقي السلاحَ وقد شددنا   ..     إلى تحرير موطننا الرحالا 
فلا نرضى لأنفسنا هواناً        ..     ولا نرضى لأمّتنا انخذالا 
فمن غرسَ السلامَ جنى سلاماً  ..    ومن غرس القتالَ جنى قتالا

*كاتب وشاعر فلسطيني

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا