آخر الأخبار

لغط بمصر بسبب "المومس الفاضلة".. هكذا علق النشطاء

القاهرة- عربي21- جمانة حمدي الأحد، 14 نوفمبر 2021 11:44 ص بتوقيت غرينتش

تعليقات حادة طالت الفنانة المصرية إلهام شاهين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إعلانها عن عودتها إلى المسرح مجددًا من خلال مسرحية تدعى "المومس الفاضلة".

وكانت إلهام شاهين، قالت في تصريحات صحفية إن مسرحية "المومس الفاضلة" مأخوذة عن الأدب العالمي، من تأليف الأديب العالمي الشهير جان بول سارتر، وجسدتها الفنانة سميحة أيوب على المسرح القومي في ستينيات القرن الماضي، وحققت بها نجاحا كبيرا.

النشطاء اعتبروا أن تصريحات شاهين هي وسيلة مكررة لإلهاء الرأي العام عن سياسات السيسي المتسببة في تدهور اقتصادي فادح للبلاد، فيما وجه آخرون انتقادهم لمسمى المسرحية التي تعتزم شاهين أداءها واصفين إياه بأنه "اسم يسبب الأذى ويشوه الأطفال والأجيال".

ووجه البعض الآخر انتقاده لنقابة الممثلين التي سمحت بتسمية المسرحية بذلك الاسم، متسائلين: "أين المسؤولية الاجتماعية والثقافية والفكرية لدى النقابة؟".

عدد من النشطاء نشروا صورة لإعلان المسرحية الأصلية الفرنسية، مشيرين إلى أن الإعلان لم تكتب كلمة "مومس Pute" فيه لأنها كلمة بذيئة وتم الاكتفاء بالحرف الأول من الكلمة وثلاث نقاط، متسائلين: "كيف لا ترى إلهام شاهين ونقابة الممثلين وسميحة أيوب أي أذى أو بأس من تسمية المسرحية بذلك بينما المسرحية الأصلية لم يتم الإعلان عنها بذلك؟".

في ذات السياق، قدم النائب البرلماني أيمن محسب، لرئيس مجلس النواب ولرئيس مجلس الوزراء ووزيرة الثقافة، طلبا للإحاطة حول مسرحية إلهام شاهين "المومس الفاضلة" والذي أكد فيه أن "القوى الناعمة (الإعلام والفن) لها دور في نشر الوعي وتغيير ثقافة المجتمع، وذلك من خلال إلقاء الضوء على موضوعات هادفة".

 


اقرأ أيضا: حظر تجوّل.. سرد خجول لحكاية جريئة

وأشار النائب إلى أن "الجميع يدعمون حرية الفن، ويؤيدون عدم وضع قيود عليه لعظيم دوره في المجتمع، ولكن في الوقت نفسه يجب أن يتم تناول موضوعات هادفة".

الجدل تصاعد في وسائل الإعلام المحلية أيضًا حول المسمى وتم تخصيص وقت في برامج "التوك شو" له للرد على الانتقادات الموجهة له والدفاع عنه. فعلى قناة "المحور" على سبيل المثال دافع الإعلامي محمد علي خير عن المسرحية ومسماها قائلا: "هو ما قبله الأجداد والآباء، هل كانوا أكثر منا انحلالا، واحنا أكثر تأدبا وأخلاقا وتديّنا؟".

وأضاف خير: "هذا عمل فني، وجد حضرتك وأبو حضرتك شافوه (رأوه) على مسرح الدولة المسرح القومي، والمسرحية دي الدولة مولتها، والقصة مفهاش إباحية، القصة تتكلم عن العنصرية، وممارسة الرجل الأبيض لساديته على الرجل الأسود".

خير لم يفطن إلى انتقاد النشطاء "للمسمى" الذي تحدثت عنه إلهام شاهين بكل فخر وأكدت أنها سعيدة للغاية بترشحها لأدائه، وليس لمحتوى المسرحية حول العنصرية، وهي الحجة التي دافعت عنها شاهين قائلة: "المسرحية بعيدة عن الإباحية، لأنها تناقش قضية العنصرية، ولا تحتوي على أي مشاهد أو عبارات إباحية كما يدعي النائب".

وتساءلت شاهين: "هل الشعب المصري بجمهوره ومثقفيه في فترة الستينيات غير الشعب المصري الآن؟ هل الآن يحافظون على التقاليد والأخلاق، وفي الستينيات ماكانش فيه تقاليد وأخلاق؟ الحقيقة أن فترة الستينيات هي العصر الذهبي للفن والثقافة، والرقي والشياكة والجمال، وكان فعلا زمن الفن الجميل".

وتداولت الصحف المحلية تصريحات لشاهين تدافع بها عن مسمى المسرحية، قائلة إن "هذا اللفظ موجود في كتب الدين وصحيح البخاري وأحاديث النبي"، فيما رد النشطاء عليها بأن "المسرحية لن تعرض فقط على رجال الدين وأهل العلم، بل ستعرض على أناس بسطاء علمتهم الحياة أن تعبير مومس يعني البغاء وثمنًا لجسد الأنثى، كفانا.. اعملي معروف".

وأضاف النشطاء متسائلين: "لماذا من بين آلاف المسميات التي يمكن إطلاقها على المسرحية وتعبر بالفعل عن محتواها من انتقاد للعنصرية، تم اختيار "المومس"؟"، فيما طالب البعض الآخر بعودة مهنة "الرقيب" مجددا والذي كان يشاهد جميع الأعمال الفنية وسيناريوهاتها وأغانيها قبل تنفيذها.

وأكد النشطاء أن الوسط الفني الآن يفهم مفهوم الحرية بشكل خاطئ، حيث إنه لا يقيم وزنًا لحرية فتيات وأطفال وشباب المجتمع، ولا يعترف بأن حرية الفرد تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين، وأن ذلك المسمى هو تعدّ على حرية الآخرين، وأنه لا يوجد مبرر لإصرار الممثلة والإعلام المحلي للترويج لهذا المسمى سوى أنهم يريدون نشر ثقافة معينة.

عدد من النشطاء أكدوا أن إثارة كل هذا اللغط حول ذلك المسمى من الإعلام المحلي والبرلمان وشاهين هو "افتقار إعلامي للقصص الهادفة المؤثرة" متسائلين: لماذا لا يولي الإعلام المحلي اهتمامه لقضايا أهم مثل تغير المناخ وتأثيره على مصر والحلول المقترحة لذلك، أو الأوضاع السياسية المتوترة في العالم وتأثيرها على مصر

— Magdy Kamel (@magdymohamed_) November 13, 2021

  — دينا الحناوي Dina H (@dinaelhenawy82) November 13, 2021

 — سامي كمال الدين (@samykamaleldeen) November 13, 2021

 — Fawzia Al ASHMAWI (@alashmawi) November 14, 2021

 — Mohamed amin zahran-محمد أمين زهران (@MhmdAminZahran) November 14, 2021

— 工程师奥萨马·哈比卜 (@uetardck5) November 14, 2021

 — Mohamed (@45mogaber) November 14, 2021

 — mohamed moustafa (@mohamed99345987) November 14, 2021

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا