آخر الأخبار

دعوة لتنويع تكتيكات مواجهة "انقلاب السودان".. وتحرك أمريكي

لندن- عربي21 الثلاثاء، 16 نوفمبر 2021 09:13 ص بتوقيت غرينتش

دعا تجمع المهنيين السودانيين، الذي قاد احتجاجات الإطاحة بالرئيس المعزول عمر البشير، إلى تنويع ما أسماها "تكتيكات المطالبة بحكم مدني"، وذلك في أعقاب الانقلاب الذي قاده عبد الفتاح البرهان نهاية الشهر الماضي ضد شركائه المدنيين في السلطة.


وقال التجمع في بيان، إنه يجب تنويع تكتيكات ترهق "وتشتت قوات الانقلاب"، مشيرا إلى "المواكب المركزية والاعتصامات، وإغلاق الطرق لحماية المواكب، والعصيان المتقطع ليوم ويومين، والإضراب عن العمل، وحملات المقاطعة الاقتصادية".

 


وأفادت لجنة أطباء السودان الاثنين، بارتفاع حصيلة قتلى احتجاجات البلاد إلى 23 إثر وفاة متظاهر، متأثرا بإصابته بالرصاص في تظاهرات 25 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.


ومنذ 25 تشرين أول/ أكتوبر الماضي يعاني السودان أزمة حادة، حيث أعلن قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وإعفاء الولاة، عقب اعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين، مقابل احتجاجات مستمرة ترفض هذه الإجراءات، باعتبارها "انقلابا عسكريا".


ومقابل اتهامه بتنفيذ "انقلاب عسكري"، يقول البرهان إن الجيش ملتزم باستكمال عملية الانتقال الديمقراطي، وإنه اتخذ إجراءات 25 أكتوبر الماضي لحماية البلاد من "خطر حقيقي"، متهما قوى سياسية بـ"التحريض على الفوضى".


تحرك أمريكي


وفي سياق متصل، أعلنت السفارة الأمريكية بالخرطوم، أن مساعدة وزير خارجية بلادها للشؤون الأفريقية، مولي في، تزور السودان لدعم التوصل إلى حل للأزمة في البلاد، وعودة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى منصبه، واستعادة الحكومة بقيادة مدنية.


وقالت السفارة في بيان نشرته في صفحتها الرسمية على فيسبوك: "تزور مولي في، السودان من الأحد حتى الثلاثاء، للتأكيد على دعم الولايات المتحدة للتطلعات الديمقراطية للشعب السوداني".

 

اقرأ أيضا: حميدتي يعتذر عن رئاسة لجنة مراجعة "إزالة التمكين"


وتابعت: "تسعى مولي في خلال زيارتها للتشجيع على حل القيادة السودانية للأزمة، بما في ذلك إطلاق سراح القادة السياسيين والمدنيين، وعودة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى منصبه، واستعادة الحكومة بقيادة مدنية".


وذكر البيان أن مولي "ستلتقي مع مجموعة واسعة من الجهات السودانية الفاعلة من الحكومة والأحزاب السياسية والمجتمع المدني"، دون أن تحدد أسماء.


وأكد البيان على "دعم الولايات المتحدة لحق السودانيين في التظاهر من أجل الديمقراطية وتدين العنف"، دون تفاصيل.


وفي غضون ذلك، أعلنت شبكة "الجزيرة" الإخبارية، صباح الثلاثاء، أن السلطات السودانية أطلقت سراح مدير مكتبها في الخرطوم، المسلمي الكباشي.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا