آخر الأخبار

الشاعر فائق فريد عنبتاوي.. هوية فلسطينية في ميادين النضال

ياسر علي السبت، 27 نوفمبر 2021 12:03 م بتوقيت غرينتش

وُلِد ليناضل.. عندما طالعتُ تفاصيل سيرة حياة الشاعر فائق عنبتاوي، وجدت أن حياته تتلخص بهاتين الكلمتين.


وهو واحد من كثيرين من أبناء فلسطين الولاّدة المتجددة التي لا يتوانى أبناؤها عن التقدم في ميادين النضال من أجل تحرير أرضهم واستعادة مجدهم المسلوب. فهو قد بدأ مسيرته منذ نعومة أظفاره، منذ أن درج على مرافقة والده في مختلف مناحي حياته، حتى أنه سجن معه في شبابه، وعندما حان وقت النفي، رفضت سلطة الاستعمار أن تنفيهما معاً، فنفت الأب إلى لبنان شمالاً، والابن إلى الأردن شرقاً.


كان مميزاً في كل مراحل حياته:

بدأ ناشطاً في يفاعته، ثم متعلماً في الجامعة الأمريكية في بيروت، شارك في الحرب العالمية الأولى ضابطاً في الجيش العثماني، ثم مقاوماً مع الثوار ضد الاستعمار، ثم مناضلاً سياسياً في الضفة الغربية التي كانت ملحقة في الأردن، حتى وفاته عام 1960، وكان سنتئذٍ عضواً منتخباً في البرلمان الأردني.

تعرض منزله للنسف، واعتقل عدة مرات إحداها في بدايات الاستعمار عام 1918، واعتقل مرة مع والده عام 1938 أثناء الثورة الكبرى.

بل إن قصائده المنشورة لم تحد عن هذا المنهج، فكان ينادي فيها بالوحدة العربية، حتى في غزله، كان يغني على ليلاه التي هي فلسطين.

قلت يا (ليلاي) مهلاً        ..               لاح فجرٌ للنواظر
لا تقولي طال ليلي          ..               إن صبح العُربِ باكر
لست أنسى حب (ليلى)    ..               إن مَن ينساكِ كافر

من هو شاعرنا؟
  
ولد الشاعر فريد فايق عنبتاوي في مدينة السلط الأردنية عام 1896، وهو من مدينة نابلس، قضى حياته في الأردن وفلسطين ومصر ولبنان وسوريا. 

أتمّ دراسته الابتدائية وجزءاً من الثانوية في مدينة نابلس، وما لبث أن انتقل إلى مدرسة سلطاني بيروت. ثم التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت وسجل في كلية الطب، لكنه لم يكمل دراسته فيها، بسبب دعوته للخدمة العسكرية في الجيش العثماني، وتعيينه ضابطاً فيه.

بعد احتلال الجيش البريطاني لفلسطين، وبدء تنفيذ تصريح بلفور علناً، رفض فائق هذا الاحتلال وانضم إلى صفوف المقاومة ضد الاحتلال البريطاني والصهيوني، فاعتقله جنود المندوب السامي ونُفي إلى مصر مدة عامين (1918 ـ 1920) قضاهما في أحد المعتقلات هناك.

عاد إلى فلسطين وعمل بالتجارة مع والده، إلا أنه بقي مناضلاً وشارك في الحياة السياسية، فأسهم في تشكيل الجمعية الإسلامية، واللجنة القومية في نابلس. 

تعرّض مع والده لاضطهاد الاحتلال البريطاني بالتهديد بالقتل وإشهار السلاح عليهما، ونسف منزلهما بتهمة تغذية الثورة الفلسطينية بالمال ومساعدة الثوار وإعانتهم، حتى تم اعتقالهما عام 1938 في سجن المزرعة قرب عكا سنة ونصف، ثم نفيهما بعدها إلى لبنان والأردن.
 
وفي مطلع الحرب العالمية الثانية، في 1 أيلول (سبتمبر) 1939، عاد من المنفى، وانبرى للكتابة في الصحف والخطابة في الأندية والجمعيات مندداً بالظلم البريطاني والطغيان الصهيوني. وعند إعلان قرار التقسيم، كان فائق عنبتاوي عضواً بارزاً في اللجنة القومية، فطاف مع وفدها على البلاد العربية داعياً حكوماتها وشعوبها إلى إنقاذ فلسطين.

خاض المعارك الانتخابية في الأردن ممثلاً عن شعبه، وفاز فيها عام 1956، واستمر في نضاله حتى اعتقل مرة أخيرة عام 1958 في عمر 62 سنة في سجن معان، ثم أُفرِجَ عنه وبقي في نابلس حتى وفاته عام 1960، وتم انتخاب شقيقه عبد اللطيف لنفس المقعد النيابي.

الإنتاج الشعري:

نظم عنبتاوي القصيدة العمودية، حسب معجم البابطين "بصورة متقطعة قبل نكبة فلسطين، ثم تفجّرت طاقته الشعرية بعدها، وقد يفسر هذا اصطباغ شعره بروح المقاومة وانهماكه في الموضوع الفلسطيني. مال إلى استخدام الرمز في معانيه وصوره، قصائده تقطر أسى على ضياع فلسطين، وتموج بحماسة عارمة فتبدو بلا تكلف، جرسه عال، ومعانيه متكررة".

له مجموعة قصائد نشرت في جريدة الميثاق الأردنية عام 1950 منها: "دخلوا البلاد سيوفهم مغمودة"، "يا راقصين على الجليد"، "يا للغباوة"، "سر الهزيمة".

كما نُشرت مجموعة من قصائده مع نبذة مختصرة لحياته أعدها "البدوي الملثم" في مجلة الأديب في أيار (مايو) 1966، ومن قصائد هذه المجموعة: "أنا وبلبلي والسفين"، "الشقيقات الثلاث"، "صرخة المريض العربي"، "مع فلسطين".

كما ترجم شاعرنا قصة لتشارلز ديكنز بعنوان "وقائع عظمى" عام 1956.

من قصائده

ولّى شبابي

ولّى شبابيَ وانحلّت كتائبُهُ             ..          واستسلمَ القلبُ لم يرفق بإحساسي 
اياتُه البِيض تعلوني مسلّمةً             ..         إلى المشيب زمامَ القلب والراس
تصدّعَ القلبُ والسكّانُ قد رحلوا       ..          لم يبقَ حوليَ من يهفو لإيناسي
ورحتُ أرقب تيهَ الغِيد في ألمٍ         ..          ففي الفؤاد بقايا من هوى الناس
إني لأذكر عهدًا كنتُ فيه فتًى      ..           من حوليَ الغِيدُ بين الطاس والكاس
وضاربُ العودِ يحكي من أنامله   ..           من أغنيات الصِّبا «يا ليلُ» يا آسي
فالزهرُ منتشرٌ، والخَصر ملتحمٌ   ..           كأنه شبه غصنٍ مال ميّاس
واليومَ أشعر أن الأمرَ منتكسٌ     ..           فبتّ أضرب أخماسي لأسداسي
إذا ذكرتُ شبابي خلتُني ثملاً      ..            أهفو إلى الغيد والقيثار والطاس
يروّع النفسَ مني طيفُ غانيةٍ    ..             قلبي به سقمٌ من قلبها القاسي
ليت الشباب يعود اليومَ يذْكرني  ..              قد قطّع الشيبُ أوتاري وأنفاسي
كم ذا يؤرّقني أن رحتُ أذكره!   ..            فليس ينفع ذكري إذ هو الناسي
..
أستغفر اللهَ من ذنبٍ ومعصيةٍ    ..            فاللهُ قصديَ حسبي وهو نبراسي
إني وهبتُ فؤادي أمتي فغدتْ   ..            تحتلّ قلبي كطودٍ شامخٍ راس

يا للغباوة

ذَرِ الأجانبَ لا تركنْ لمختتلِ      ..         ولُذْ بسيفكَ تأمنْ خيبةَ الأملِ
وانهضْ لحقّك لا نِكْساً ولا هَلِعاً   ..         فالحقُّ يُوخَذُ بالخطّارة الذُّبُل
فكم هنالك من دهياءَ مُهلكةٍ        ..         رماكَ فيها دخيلٌ ماكرُ الحيل!
هذا يجيئُكَ باسم الدينِ مُحتسباً     ..         وذا يجيئك باسم الخبزِ والعمل
لو أخلصوا القولَ لم تُسلَب منازلُنا ..        ولم نُشرَّدْ على الآفاقِ كالهَمَل
يا للغباوةِ، آلافٌ مشرّدةٌ            ..        من اليتامى ونرجو "عُصبةَ الدّول"


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

برتقال يافا "الحزين" ثروة مسروقة 1/24/2022 9:12:46 AM بتوقيت غرينتش