آخر الأخبار

كأس العرب.. قطر مرّة أخرى

محمد هنيد الخميس، 02 ديسمبر 2021 03:36 م بتوقيت غرينتش

في حفل أسطوري ضخم افتتحت قطر الدورة العاشرة من البطولة العربية بمشاركة ثلاثة وعشرين منتخبا عربيا تحت تنظيم الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بعد توقف دام حوالي عشر سنوات. كان التنظيم ـ بشهادة الأعداء قبل الأصدقاء ـ درسا في العروض البصرية واللوحات الرقمية بأبعادها المتنوعة ومضامينها المختلفة بشكل أضفى على الملعب مكان الافتتاح طابعا خرافيا. 

ليست هذه المرة الأولى التي تنظم فيها قطر مناسبة رياضية عالمية فقد سبقتها مناسبات عديدة أخرى برهنت فيها الدولة على قدرات تنظيمية عالية لكن هذه المناسبة تأتي في إطار شديد الخصوصية لأنه يسبق الحدث العالمي الأهم وهو كأس العالم 2022.

لكن لماذا تحرص قطر على تنظيم مثل هذه الفعاليات؟ ماذا تستفيد من ذلك؟ وفي أي إطار يمكن تنزيل هذا التوجه محليا وإقليميا؟ 

العدوّ الحميم 

لا تزال الكتابة عن قطر تمثل مهمّة صعبة رغم مرور العاصفة الأكبر التي استهدفت الصخرة الخليجية الصغيرة بعد حصار واكب الطور الأخير من أطوار الربيع العربي وثوراته العظيمة. لا أحد بما في ذلك القطريون يستطيعون إنكار أن موجة الشيطنة والتشويه التي طالتهم مشرقا ومغربا كانت موجة عنيفة وأنها قد نجحت إلى حدّ كبير في تحقيق أهدافها. لقد اتحدت أذرع إعلامية ضخمة في أمريكا وأوروبا ضمن ما يعرف بعملية  Qatar Bashing  لرسم صورة معينة عن الدولة ثم تبعتها كل منصات الإعلام الرسمي العربي تقريبا دون استثناء يُذكر. 

كانت نخب كثيرة في الغرب وفي البلاد العربية تعلم ما وراء هذه الهجمة وسببها خاصة بعد أن تجاوزت الدوحة كل الخطوط الحمراء في مساندة الثورات وفي الاعتراف بحق الشعوب العربية في الحرية والعدالة الاجتماعية. كانت الجزيرة خطيئة الوعي التي لا تُغتفر عند نظام رسمي عربي وضع شرط إغلاقها على رأس شروط رفع الحصار. هذه النخب إلا قليلا جدا ما كانت لتجرؤ على الذهاب ضد الموجة العاتية لأنها كانت موجة هائلة رُصدت لها ميزانيات ضخمة قادرة على تحويل الليل نهارا وصناعة أبشع أنواع الأكاذيب ونحت الأساطير القابلة للتصديق. 

الصادم في الأمر أنّ كثيرا من الناس نخبا وجمهورا كانوا يُدركون عن قناعة أنّ الموقف الرسمي القطري من القضايا العربية هو أرقى المواقف الإقليمية على الإطلاق. لكنّ موجة التشويه كانت قادمة من أعلى الهرم بشكل يصعب صدّها رغم كل المواقف القطرية المشرّفة ودعم النظام القطري للقضايا العربية العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية. 

 

ليس الحدث رياضيا لمن يتأمله في العمق وإن كان كذلك في ظاهره بل هو طور جديد من أطوار التحدي الذي ترفعه الدوحة مرة جديدة إيمانا منها بأن الأبعاد الجغرافية والديمغرافية لا تعني شيئا مقابل القدرة والعزيمة والمثابرة والصبر.

 



أما الجماهير الواقعة مباشرة تحت القصف الإعلامي الرسمي فإنها كانت الضحية الأولى للتضليل في كل ما يتعلق بصورة قطر ودورها الإقليمي خاصة. تحولت قطر فجأة إلى داعية للفتنة حاضنة للإرهاب جامعة للمتطرفين وهي المسؤولة الأولى عن الثورات وعن كل الفوضى والمجازر التي تلتها. 

رغم كل الأكاذيب الواضحة والأراجيف البديهية التي بُنيت عليها هذه الحملة فإنها كانت مدعومة بسخاء مادي كبير وقد توفرت لها الحاضنة المناسبة في السياق الزمني الخاص بها. لقد وجد النظام الرسمي العربي والمنظومات الاستبدادية المرتبطة به في قطر العدوّ المثالي لتعليق كل أسباب الخراب العربي عليه. 

ثم إنّ قطر دولة صغيرة حجما وسكانا وهي تقف في الجبهة المقابلة وحيدة عارية من كل حليف عربي فكيف لها أن تصمد أمام كل أعدائها الذين هم أعداء التحرر والتغيير وأعداء الحرية والثورة وما أكثرهم عند العرب. كان الحصار الطور الأخير في هذه الحملة التي كانت تظن أنها قادرة على إخضاع الدوحة بل حتى غزوها عسكريا ومصادرة سيادتها وإجبارها على قبول شروط الحصار المذلّة. 

الصدمة والاستفاقة 

لم تكن قطر وحدها الطرف الذي أصيب بالصدمة فور إعلان الحصار بل كان الذهول السمة المشتركة بين جمهور واسع من العرب والمسلمين خاصة بعد قطع حليب الأطفال وطرد الحجاج وغيرها من الممارسات الصادمة. لكن المذهل في الأمر أيضا هو قدرة القطريين على امتصاص الصدمة الأولى والعمل بسرعة فائقة على منع اتساع الآثار المحتملة لهذا الحصار بدءًا بتوفير الغذاء وصولا إلى إتمام المشاريع التي كانت قد بدأتها. 

كان الفوز بتنظيم كأس العالم حدثا هائلا لا على المستوى الرياضي فقط بل على المستويين التنظيمي واللوجستي العام. فكيف لدولة عربية صغيرة بحجم قطر أن تفوز بتنظيم حدث عالمي مماثل عجزت عن استضافته كبرى الدول؟ 

أثار الحدث حفيظة الجيران بل إنّ فيهم من صرّح علنا في فترة ما بأنه يمكن رفع الحصار عن قطر إن هي تنازلت عن تنظيم كأس العالم. 

نجح القطريون في تحويل الحصار إلى غنيمة وفرصة تاريخية اختبروا فيها كل قدراتهم الذاتية على الصمود في كل المجالات تقريبا وحققوا في ذلك نصرا عظيما كانت آخر حلقاته مشهد افتتاح كأس العرب بالأمس. نجحت هذه الدولة الصغيرة فيما عجزت عنه إسبانيا والبرازيل مثلا بأن كانت كل الملاعب جاهزة قبل موعد كأس العالم بسنة كاملة. بل ها هي تضع كل منشآتها الرياضية وقدراتها التنظيمية على محك التجريب من خلال كأس العرب في انتظار الموعد العالمي. 

ليس الحدث رياضيا لمن يتأمله في العمق وإن كان كذلك في ظاهره بل هو طور جديد من أطوار التحدي الذي ترفعه الدوحة مرة جديدة إيمانا منها بأن الأبعاد الجغرافية والديمغرافية لا تعني شيئا مقابل القدرة والعزيمة والمثابرة والصبر. 

لقد تنكّر كثير من العرب للدوحة لكنها تصرّ على جَمعهم كما أصرّت بالأمس على الدفاع عن حقهم في التعبير والرأي وحتى الثورة. تنكر كثير من العرب للدوحة لكنّ مساعداتها لم تتوقف يوما عن إخوانها العرب والمسلمين. تنكّر كثيرون للدوحة وهم يعلمون أنها كانت على حق بل وصل الأمر بها إلى المجازفة دفاعا عن السيادة والمبدأ بالوقوف فوق خط النار في مواجهة أشرس قوى الردّة العربية. 

خرجت الدوحة منتصِرةً من الحصار ومن حملات التشويه ومن مخططات الغزو لكنها لم تنتصر بنهاية الحصار ولا بسلامة البلاد والعباد ولا بمنع الغزو العسكري. لقد انتصرت الدوحة لأنها لم تخسر نفسها ولم تخسر مبادئها ولا هي خسرت الطريق الذي خطته لنفسها دولةً خليجية عربية مسلمة تُخطئ وتصيب لكنها لا تخون المبادئ التي قامت عليها الدولة وعليها بُنيت رؤية الآباء المؤسسين. 

كأس العرب في الحقيقة عنوان جديد من عناوين ثبات الرؤية ولا علاقة له بالثروة والمال لأن دولا عربية أخرى تفوق ثرواتها أضعافا ثروات الدوحة لكنها لا تملك كلّها شروط السيادة الأربعة: الرؤية والمبدأ والمنهج والمثابرة.


أخبار ذات صلة

في القابلية للانقلاب 12/30/2021 9:47:17 AM بتوقيت غرينتش
تونس وأحصنة طروادة 12/23/2021 10:06:55 AM بتوقيت غرينتش
هل تُصبح تونس جماهيرية؟ 12/16/2021 11:58:56 AM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

الخلل القاتلُ 1/20/2022 8:17:30 AM بتوقيت غرينتش
في القابلية للانقلاب 12/30/2021 9:47:17 AM بتوقيت غرينتش
تونس وأحصنة طروادة 12/23/2021 10:06:55 AM بتوقيت غرينتش
هل تُصبح تونس جماهيرية؟ 12/16/2021 11:58:56 AM بتوقيت غرينتش
هل يمكن استنساخ الطغاة؟ 11/25/2021 10:49:00 AM بتوقيت غرينتش
ماذا بعد الانقلابات؟ 11/11/2021 10:29:10 AM بتوقيت غرينتش
"الجزيرة".. ربع قرن من "الفتنة" 11/4/2021 10:44:07 AM بتوقيت غرينتش