آخر الأخبار

FP: لماذا سمح بشار الأسد بعودة عمه رفعت؟

لندن- عربي21- بلال ياسين الجمعة، 03 ديسمبر 2021 05:54 م بتوقيت غرينتش

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالا للصحفية أنشال فوهرا، تناولت فيه سماح رئيس النظام السوري بشار الأسد لعمّه رفعت بالعودة، بعد إقامة في المنفى بفرنسا دامت نحو ربع قرن.

 

وقالت إن الأسد قام بهذه الخطوة التي حمى فيها عمه من مصير السجن بفرنسا، من أجل أن يلفت نظر جماعته العلوية، وهي "لم تكن خطوة من منطلق الإيثار بل نابعة من الرغبة في الحفاظ على الذات".

 

وتاليا الترجمة الكاملة للمقال:
من خلال احترام قانون العشائر لحماية أقاربك، يهدف بشار الأسد إلى استرضاء المجتمع العلوي الذي تضاءل دعمه له وسط الأزمة الاقتصادية المتفاقمة في سوريا. كما تم تصميم هذه الخطوة لسحق المعارضة داخل عشيرة الأسد. وهي تمثل خطوة أخرى من قبل بشار الأسد نحو إعادة السيطرة الكاملة على سوريا.


حتى عام 1984، كان رفعت الأسد ينسجم جيدا مع شقيقه ووالد بشار الأسد، حافظ الأسد، الرئيس السابق الذي أوصل عائلة الأسد إلى السلطة. كان رفعت الأسد أكثر جنرالات أخيه ثقة، ويُزعم أنه قائده الأول في عام 1982 لتنفيذ مذبحة الإسلاميين السياسيين في حماة. قُتل الآلاف وأصبح رفعت الأسد يُعرف بـ "جزار حماة". لكن الشجار العائلي بدأ بعد فترة وجيزة، وبعد عامين فقط، اشتبه في أنه كان يخطط للإطاحة بشقيقه. انكشف رفعت الأسد وأجبر على الفرار من البلاد.


على مدى العقود الثلاثة التي عاشها في أوروبا في المنفى، حافظ على بعض النفوذ في المناطق التي يسيطر عليها العلويون في وطنه. لقد عارض خلافة بشار الأسد إلى السلطة وادعى أنه من الناحية الدستورية كان يجب أن يكون هو الشخص الذي يتولى السلطة من شقيقه.


عندما اندلعت الحرب الأهلية في عام 2011، شكل رفعت الأسد منظمة معارضة جديدة تسمى المجلس الوطني الديمقراطي السوري مع أعضاء ساخطين آخرين من حزب البعث السوري - ربما ليبدو نظيفا في أعين البلد المضيف أو ليُظهر لروسيا أنه يمكن أن يكون بديلا مناسبا لبشار الأسد.


لكن ماضيه ألحق به في العام الماضي. أدانته محكمة في باريس بتهمة اختلاس أموال الدولة السورية وحكمت عليه بالسجن أربع سنوات. وبحسب ما ذكرت التقارير اشترى مزرعة خيول وقصرا، فضلا عن عقارات رئيسية في الأحياء الباريسية الفاخرة، بأموال حصل عليها بطريقة غير مشروعة.

 

في أيلول/ سبتمبر الماضي، ثبتت المحكمة قرارها. كان رفعت الأسد (84 عاما) يخشى أن يقضي سنواته الأخيرة محبوسا في زنزانة، وقرر هضم كبريائه، وتقبيل خاتم ابن أخيه الذي عارضه طوال هذه السنوات، والعودة إلى سوريا.

 

اقرأ أيضا: حفيدة رفعت الأسد تنشر أول صورة لجدها بعد عودته لسوريا

قال فراس الأسد، أحد أبناء رفعت الأسد، لمجلة فورين بوليسي إن والده "مذنب بالتأكيد بارتكاب تلك الجرائم [التي أدين بها] في فرنسا" وغيرها الكثير في سوريا. "أرسل الكثير من الأبرياء إلى السجن" وكان يُعرف في ذلك الوقت بـ "أكثر الشخصيات وحشية في النظام السوري".

 

وأضاف فراس الأسد أن بشار الأسد سمح لوالده بالعودة لمنعه من كشف الأسرار المظلمة لنظام الأسد - على الأرجح النفوذ الوحيد المتبقي لرفعت الأسد. قال: "لم يكن لدى بشار خيار. إذا تحدث رفعت الأسد عما حدث في سوريا بين عامي 1970 و1984، وهي الفترة التي كان خلالها ثاني أقوى شخص في البلاد، فسيشكل ذلك نهاية تطلع النظام لتطبيع العلاقات مع الغرب".


لم يُسمح لرفعت الأسد بالعودة إلى سوريا إلا بعد أن أقسم بالولاء لابن أخيه ووعده بعدم المشاركة في أي نشاط سياسي أو اجتماعي. ريبال الأسد، ابن آخر لرفعت الأسد، تحدث إلى فورين بوليسي من إسبانيا ودافع عن والده وادعى أنه لا يزال يتمتع بشعبية كبيرة. وقال: "إذا قال بشار إن والدي هو قوة مستهلكة، فلماذا يطلب منه عدم الانخراط في السياسة؟ فهذا يعني أنه يعرف أن والدي لا يزال لديه عدد كبير من المؤيدين في سوريا".


أشارت العديد من المحادثات مع ريبال الأسد على مر السنين إلى طموحه السياسي. يبدو أنه يميل إلى المطالبة بإرث والده في سوريا والاستفادة من اسمه بين العلويين. لكن في سوريا بشار الأسد، لا مكان لأي نوع من المعارضة، ولا حتى من أحد أفراد الأسرة.


في عام 2019، اندلع شجار عام بين الرئيس وابن خاله رامي مخلوف، رجل الأعمال. كان الأخير يسيطر على نصف الاقتصاد السوري ويمتلك ميليشيا شخصية ومنظمة خيرية استخدمها للحفاظ على قاعدة دعمه وتنميتها بين العلويين. لأكثر من عقدين، عمل مخلوف لدى بشار الأسد كما عمل والده مع حافظ الأسد. ولكن مع انهيار اقتصاد البلاد في مرحلة ما بعد الحرب وتزايد السخط بين العلويين، استولت دولة مفلسة على أصول مخلوف، بما في ذلك شركة الاتصالات العملاقة سيرياتل. وكان ينظر إلى زوجة الرئيس، أسماء الأسد، على أنها المنسقة لخطة تهميش مخلوف واغتصاب سلطته.


القوة السياسية والاقتصادية في سوريا الآن تقع في منزل بشار وأسماء الأسد، اللذين ينويان توريث كل ذلك لأبنائهما الثلاثة. قال جوشوا لانديس، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة أوكلاهوما والمتزوج من سورية علوية من اللاذقية، معقل الأسد، إنه لم يبق أحد ليتحدى الرئيس السوري.

 

وقال: "لقد حرم رامي من كل قوته ومعظم أصوله، باستثناء، على الأرجح، بعض الملايين التي كان خبأها في شركات وهمية في الخارج.. لم نسمع صوت زقزقة منه منذ أكثر من عام.. لا أحد يتوقع اليوم قوة قوية بما يكفي لإخراج بشار الأسد من السلطة، لا داخل المعارضة السورية المنقسمة ولا داخل المجتمع العلوي أو الجيش. يبدو أنه هنا ليبقى".


بشار الأسد في صعود ولا يرى من ينافسه. في تشرين الأول/ أكتوبر، تبددت الآمال في التوصل إلى أي حل وسط مع المعارضة السياسية ومشاركتها في السياسة السورية، حيث لم يتم تحقيق اختراق في المحادثات التي توسطت فيها الأمم المتحدة. جلس ممثلو حكومة الأسد والمعارضة السياسية والمجتمع المدني للمرة السادسة لصياغة دستور جديد، لكن لم يتحقق شيء. ووصف مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا غير بيدرسن المحادثات بأنها "خيبة أمل كبيرة".


يقول الخبراء إن بشار الأسد كان يخادع الأمم المتحدة ولم يكن ينوي أبدا إشراك المعارضة في حكم سوريا. ولو كانت هناك فرصة في أي وقت لنجاح المحادثات، فقد سقطت في أيار/ مايو، عندما أجريت الانتخابات في سوريا ولم يكن مفاجئا أن عاد بشار الأسد إلى السلطة بنسبة هائلة بلغت 95% من الأصوات. وصفها العالم بأنها خدعة ومضى بينما كان مراقبو سوريا يعلمون أن بشار الأسد وروسيا قاموا بإجراء الانتخابات ليعلنوا موت أي احتمال لتغيير له معنى في سوريا.


كانت سياسة المجتمع الدولي بشأن سوريا هي الضغط من أجل تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي يدعو إلى دستور جديد يضمن مشاركة المعارضة السياسية والعديد من الإصلاحات السياسية. لكن الخبراء يعتقدون أن هذا القرار مات منذ فترة طويلة وأن هناك حاجة إلى نهج جديد يأخذ بالحسبان تفوق بشار الأسد على أعدائه في الداخل والخارج.


قبلت معظم الدول العربية هذا الواقع وتحاول أيضا إقناع أمريكا بتخفيف الضغط على الرئيس السوري. كان العاهل الأردني الملك عبد الله يجادل لصالح إحياء بشار الأسد وتناول قضيته مع الرئيس الأمريكي جو بايدن. وقد تمكن من الحصول على تخفيف انتقائي من أمريكا للعقوبات المفروضة على الأردن ومصر ولبنان لتبادل الكهرباء والغاز عبر الأراضي السورية. أرسلت دولة الإمارات وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان إلى دمشق للقاء بشار الأسد في أكبر مؤشر حتى الآن على الزخم لإنهاء عزلته الدبلوماسية.


ربما حان الوقت للمجتمع الدولي لإعادة ضبط توقعاته والتفاوض مع بشار الأسد بطريقة تحقق شيئا ملموسا للشعب السوري. في مقابل تخفيف العقوبات، قد يكون من الممكن ضمان الإفراج عن السجناء السياسيين، وحقوق اللاجئين الذين يرغبون في العودة، والعفو عن أولئك الذين هربوا من التجنيد الإجباري. يجب أن يكون هناك القليل من الشك المتبقي في أن بشار الأسد قد ضمن قبضته على سوريا ومن غير المرجح أن يتركها تفلت في أي وقت قريب.



أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا