آخر الأخبار

البرهان: دور الجيش في العملية السياسية ينتهي في 2023

الخرطوم – وكالات السبت، 04 ديسمبر 2021 08:59 م بتوقيت غرينتش


قال الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان في مقابلة مع وكالة رويترز، السبت، إن الجيش سيترك الساحة السياسية بعد الانتخابات المقررة في عام 2023، مضيفا أن "المؤتمر الوطني" لن يكون جزءا من المرحلة الانتقالية بأي صورة من الصور.

وبعد انقلاب عسكري قاده البرهان أواخر تشرين الأول/ أكتوبر أوقف مسار انتقال السودان إلى نظام ديمقراطي بقيادة مدنية، تم توقيع اتفاق في 21 تشرين الثاني/ نوفمبر أعيد بموجبه رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى منصبه لقيادة حكومة تكنوقراط حتى إجراء الانتخابات في يوليو/ تموز 2023.

وقال البرهان: "عندما تأتي حكومة منتخبة، الجيش والقوات النظامية ليست لديها مشاركة في الشأن السياسي" مشيرا إلى أن هذا هو الوضع الطبيعي وما تم الاتفاق عليه.

ودعت لجان المقاومة الشعبية والأحزاب السياسية إلى تخلي الجيش عن الشأن السياسي فورا ورفضت أي حلول وسط بما في ذلك الاتفاق مع حمدوك. وقال مسعفون إن 44 شخصا على الأقل قتلوا في المظاهرات كثير منهم إثر إصابته بطلقات رصاص أطلقتها قوات الأمن.

وقال البرهان: "بدأت التحقيقات بشأن ضحايا الاحتجاجات لنعرف من فعل ذلك ومعاقبة المجرمين... والحكومة تحمي حق التظاهر السلمي".

وقال البرهان إن حزب "الموتمر الوطني" الحاكم السابق، لن يعود مرة أخرى في الفترة الانتقالية.

وقال البرهان إنه يتوقع عودة الدعم الاقتصادي الدولي بعد استقرار الأوضاع في البلاد تحت حكومة مدنية، مضيفا أن الدولة لن تتخلى عن الإصلاحات التي طبقتها سواء بالعودة إلى الدعم أو طبع أوراق النقد.

 

اقرأ أيضا: "الغارديان": ما حدث في السودان هو انقلاب كامل

ومضى يقول: "عندما تعود الأوضاع لطبيعتها نتوقع عودة المساعدات الاقتصادية الدولية والحكومة المدنية ستتولى هذا الأمر".

كما أشار البرهان إلى أن السودان ملتزم بتحقيق العدالة، وقال: "لدينا تفاهمات مع المحكمة الجنائية الدولية للمثول أمام القضاء أو أمام المحكمة… ونحن ملتزمون بتحقيق العدالة ومحاسبة المجرمين".

على جانب آخر، دعا الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش الشعب السوداني إلى تغليب "الحسّ السليم" والقبول بالاتفاق الذي أبرمه حمدوك مع الجيش لضمان انتقال سلمي "إلى ديموقراطية حقيقية في السودان".

وقال غوتيريش خلال مؤتمر صحافي: "أتفهّم ردّة فعل أولئك الذين يقولون لا نريد أيّ حلّ مع الجيش" لكن "بالنسبة لي، فإنّ إطلاق سراح رئيس الوزراء وإعادته إلى منصبه هو نصر مهمّ".

وأضاف الأمين العام: "ينبغي عليّ أن أدعو إلى الحسّ السليم. أمامنا وضع غير مثالي ولكن بإمكانه أن يتيح انتقالاً فعّالاً إلى الديموقراطية".

وتوجّه غوتيريش للمعارضين للاتفاق الذي أبرمه حمدوك مع الجيش والذين يواصلون التظاهر في العاصمة خصوصاً للمطالبة بحكم مدني، محذّراً إيّاهم من أنّ "التشكيك في هذا الحلّ (...) حتّى وإن كنت أتفهّم سخط الناس، فهو سيكون خطيراً جداً على السودان".

وتابع الأمين العام: "ندائي للقوى المختلفة وللشعب السوداني هو أن يدعموا رئيس الوزراء حمدوك في الخطوات المقبلة لانتقال سلمي إلى ديموقراطية حقيقية في السودان".


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا